حجم الخط

- Aa +

الجمعة 19 Jul 2019 11:15 م

حجم الخط

- Aa +

مصري يقتل طفليه غرقاً في أمريكا ليحصل على 6 ملايين دولار

محكمة أمريكية توجه تهمة القتل إلى أمريكي مصري قتل ولديه غرقاً وحاول قتل زوجته وذلك بهدف الحصول على تأمين قدره 6 ملايين دولار إلا أنه قد يحصل على الإعدام بدل الملايين

مصري يقتل طفليه غرقاً في أمريكا ليحصل على 6 ملايين دولار
Car submerged in Hatea River24th April 2019 Photo Tania Whyte

وجهت محكمة أمريكية، يوم الأربعاء الماضي، تهمة القتل إلى أمريكي مصري بعد وفاة طفليه المصابين بالتوحد غرقاً وذلك سنة 2015 وذلك بهدف الحصول على تأمين قدره 6 ملايين دولار إلا أنه قد يحصل على الإعدام بدلاً من الملايين.

وذكر تقرير لفوكس نيوز الأمريكي أن المتهم علي المزين قاد سيارته وعائلته فيها نحو المياه مقابل ميناء سان بيدرو جنوبي مدينة لوس أنجلوس بولاية كاليفورينا بهدف الحصول على أموال التأمين، وفقاً للسلطات.

وكان علي المزين (44 عاماً) يقود سيارته (هوندا) وإلى جانبه زوجته رابعة دياب. أما في الجزء الخلفي، فكان يجلس ولداه المصابان بالتوحد، وعمرهما 8 و13 عاماً.

وعندما غرقت السيارة في المياه، تمكن علي من السباحة إلى الرصيف فيما أنقذ صيادون زوجته التي لا تستطيع السباحة.

ولم يكن الابن الأكبر للزوجين -الذي كان يعاني أيضا شكلاً من أشكال التوحد- موجوداً خلال الحادثة.

وبعد وفاة الطفلين، أخبر المتهم المحققين بعدم معرفته سبب سقوط السيارة في المياه، وأنه ربما ضغط على دواسة البنزين بدلاً من الفرامل.

وذكرت تقرير لموقع قناة "العربية نت" أن وكيل مكتب التحقيقات الفدرالية، ماثيو باركر، كتب وقتها في شهادة خطية، وفقاً لما ورد بصحيفة نيويورك بوست الأمريكية، أن شهود عيان "سمعوا صوت إطارات السيارة الصاخب وشاهدوا تسارعها قبل أن تطير إلى حافة الرصيف، ثم تحطمت في المياه وغرقت على الفور" في إشارة إلى أن المزيّن تعمد الإسراع بالسيارة لتسقط، في حين كان بإمكانه الاستعانة بالفرامل لإيقافها وذلك في وقت كان يعتبر التحقيق أن ما حدث كان قضاءً وقدراً.

إلا أن ممثلي الادعاء اكتشفوا أن علي المزين جمع أكثر من 260 ألف دولار جاءته من دفعات أولى من التأمين بسبب مقتل ابنيه، وأنه حول منها أكثر من 170 ألفاً إلى مقربين منه في مصر، وأثبتوا أنه ترك نافذة سيارته مفتوحة حتى يتمكن من الهرب بعد إسقاطها. كما اكتشفوا أنه أنفق 6 آلاف دولار على بوليصة التأمين لنفسه ولزوجته وأبنائهما الثلاثة، واتصل مراراً بعد عامين و12 يوماً من بدء سريان البوليصة بشركة التأمين لضمان عدم التحقيق التلقائي في الصلة بينه وبين الحادث الذي نجا منه ابنه البكر، فقط لأنه لم يكن مع العائلة بالسيارة.

وفي التحقيق معه بعد اعتقاله في نوفمبر/تشرين الثاني 2018، قال علي المزين -الذي تمكن من السباحة إلى رصيف الميناء عند غرق السيارة- إنه لا يعرف سبب سقوطها، ويعتقد أنه ربما ضغط على دواسة الوقود بدلاً من الفرامل. لكن المحققين وجدوا أدلة كافية ضد الأب وهو ما جعل القضاء يوجه له يوم الأربعاء الماضي تهمة القتل العمد لابنيه، وعقوبتها قد تصل إلى الإعدام، بالإضافة إلى محاولة قتل زوجته أيضاً، وحددت المحكمة يوم 3 سبتمبر/أيلول 2019 للبدء بمحاكمته عن هاتين التهمتين، إضافة إلى ثالثة، وهي التحايل على شركة التأمين.