فيديو: اعتداءات دموية ضد عمال أردنيين ولبنانيين بسبب صورة فتاة كزخية

اعتدى مئات العمال الكازاخستانيين على عشرات العمال والمهندسين العرب أغلبهم لبنانيين وأردنيين وفلسطينيين بشكل عنيف ودموي بعد أن نشر مهندس لبناني صورة تجمعه بزميلته الكزخية في موقع فيسبوك
فيديو: اعتداءات دموية ضد عمال أردنيين ولبنانيين بسبب صورة فتاة كزخية
الصورة التي جمعت المهندس العربي بزميلته الكزخية واشعلت العنف ضد العمال العرب
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 30 يونيو , 2019

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الأخيرين صوراً ومقاطع فيديو تظهر ما قالوا إنه ضرب عمال عرب في إحدى الشركات العربية العاملة بكازاخستان الغنية بالنفط وذلك من قبل عمال كازاخستانيين انتقاماً من مهندس لبناني نشر صورته إلى جانب فتاة محلية عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال الناطق الرسمي باسم الخارجية الأردنية سفيان القضاة أمس السبت إنها تتابع من خلال السفارة في نور سلطان حادثة الاعتداء على مجموعة من المهندسين العرب بينهم أردنيون في عاصمة كازاخستان.

وأضاف "القضاة" أن السفير الأردني في كازاخستان ومنذ ورود أنباء الاعتداء، والتي وقعت بمخيم لشركة المقاولون المتحدون (CCC) في مدينة تينجيز، والتي تبعد عن العاصمة نور سلطان نحو 2200 كيلومتر، طلب بصورة رسمية من السلطات المختصة في كازاخستان اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتوفير الحماية الأمنية الفورية للمواطنين الأردنيين هناك.

وأكد أن السلطات هناك تجاوبت مع طلب السفارة الأردنية، وأن الأمور أصبحت تحت سيطرة الأمن، مؤكداً أنه تم العمل على نقل كافة المواطنين من تلك المنطقة إلى منطقة أتراو قرب مركز المحافظة.

وذكرت تقارير أن سبب الاعتداء على المهندسين الأردنيين جاء بعد خلاف نشب بين مهندس عربي، وآخر من السكان المحليين لمدينة تينجيز، وأن الخلاف الشخصي تطور إلى اعتداء من قبل السكان المحليين على جميع المهندسين العرب أغلبهم أردنيين ولبنانيين وفلسطينيين.

وكشفت وزارة الخارجية الفلسطينية -التي وصفت الهجوم بـ "الغوغاء"- عن سبب الأزمة قائلة إن صورة لأحد العرب العاملين في الشركة مع زميلته الكازاخستانية أثارت حفيظة العمال والسكان.

وقالت الوزارة في بيان "بدأ هجوم العمال الكازاخ بعد أن وضع أحد العمال العرب على صفحته في الفيسبوك صورة له مع فتاة محلية، ما أثار حفيظتهم، بتحريض من أحزاب المعارضة التي كانت تريد الاحتجاج على نتائج الانتخابات الأخيرة ولإحراج الحكومة أمام الرأي العام الدولي".

وانتشر فيديو لرجل يقول إنه صاحب الصورة وإنه يعتذر للشعب الكازاخي، مؤكداً أنه لم يقصد "أي نية سيئة"، وأنها فقط صورة له مع زميلته في العمل، وأنه يكن كل الاحترام للشعب الكازاخي "الذي يعيش ويعمل بينهم منذ عامين".

وأعلن المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري، في بيان، أن "الحريري" طلب من الأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير "التحرك بسرعة وإجراء الاتصالات اللازمة لتبيان تفاصيل الأشكال المؤسف الذي وقع في إحدى الشركات في كازاخستان اليوم (أمس السبت)، بين بعض المواطنين هناك وأحد اللبنانيين، والعمل على تسهيل عودته إلى لبنان".

وقال أحد العاملين اللبنانيين إن الأمر بدأ بالصورة التي نشرها شخص واحد، لكن الأمر تحول إلى هجوم على جميع الأجانب، مؤكداً أن المشروع يعمل فيه نحو 300 أجنبي.

وقالت وسائل إعلام كازاخية إن الصورة أثارت كراهية قديمة للأجانب بسبب تدني أجورهم في مقابل مرتبات مرتفعة للأجانب.

ولم يتوقف الهجوم والاعتداء على العمال الأجانب إلا بعد تدخل الجيش الكزخي.

وقال نقيب المهندسين الأردنيين أحمد سمارة الزعبي إن غالبية المهندسين الذين تعرضوا لاعتداء في كازاخستان غادروا المدينة التي كانوا موجودين فيها إلى مدينة أخرى تبعد عنها حوالي 400 كلم، ولكن أحد العمال قال قبل نقلهم وهم يقفون أمام مركز للشرطة إنه لا توجد حماية لهم وأنهم لا يزالون ينتظرون نقلهم بأمان.

يذكر أن موقع تلفزيون الجديد نقل نص بيان أصدرته وزارة داخلية كازاخستان، تعليقاً على المشهد الذي تم تناقله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وجاء فيه: "بعدما تم تداول مشهد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر مهندسين وعمال عرب بينهم لبنانيون يعملون في شركة اتحاد المقاولين في كازاخستان ccc، وهم يتعرضون للضرب بعنف من قبل عمال كازاخستانيين ما تسبب بسقوط عشرات الجرحى بينهم اكثر من عشرة لبنانيين ونحو اربعين عربيا، أوضحت وزارة الداخلية لجمهورية كازاخستان في بيان أنّه "في 29 حزيران من الشهر الحالي وقع صراع شخصي بين العمال في احد مواقع البناء في "تنغيز" في غرب كازاخستان ما تسبب في إصابة العديد من موظفي مقاول المشروع. وتم تقديم المساعدة الطبية لأكثر من 30 عاملا في عيادات الشركة لإصابات لا تهدد حياتهم".

وأشارت الى أنّه "وقع الإشكال بسبب صورة نشرها الشاب اللبناني ايلي داوود مع فتاة كازاخستانية عبرwhats app قيل انها تعمل معه في الشركة نفسها، والتي اعتبرها الكازاخستانيون مهينة لهم ولبلدهم"، لافتة الى انه "قام ضباط الشرطة بعمل وقائي مع المشاركين في الحادث وتمت تسوية النزاع".

وقالت: "انّ وزارة الداخلية توصي بشدة بالامتناع عن نشر معلومات غير دقيقة، فضباط الشرطة يوفرون الأمن على الفور، والوضع مستقر ويخضع للسيطرة، ويتم إجراء تحقيق ما قبل المحاكمة بشأن الشغب".

واشارت الى "انّ النائب الأول لمحافظ منطقة "اتيراو" التقى مع المشاركين في الصراع وموظفين لشرطة "Consolidated Contracting Engineering & Procurement Company S.A.L (CCEP) و"Tengizchevroil" حول عدم مقبولية تصعيد النزاع الداخلي".

وأعلنت أنّه "تم تأسيس اللجنة المشتركة والتي ستضم ممثلين عن حكومة كازاخستان الشركة "Consolidated Contracting Engineering & Procurement Company S.A.L (CCEP) و "Tengizchevroil"، مؤكدة "أن الوضع الآن مستقر وتتواجد السلطات المحلية بما في ذلك الشرطة في الموقع".

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة