حجم الخط

- Aa +

الأثنين 17 Jun 2019 04:30 م

حجم الخط

- Aa +

دعوات للحد من افتتاح مطاعم جديدة في دبي

أخبار الإمارات: مختصون في القطاع الغذائي في الإمارات يقولون بأن إمارة دبي تعاني من تخمة المعروض في عدد المطاعم والمقاهي التي يتم افتتاحها باستمرار وهو ما قد يؤدي إلى إخلال في منظومة قطاع الأغذية

دعوات للحد من افتتاح مطاعم جديدة في دبي
نعيم معداد الرئيس التنفيذي لشركة جيتس للضيافة

أكد مختصون في القطاع الغذائي في الإمارات أن إمارة دبي قد تعاني من تخمة المعروض في عدد المطاعم والمقاهي التي يتم افتتاحها باستمرار وهو ما قد يؤدي إلى إخلال في منظومة قطاع الأغذية لذا "يحتاج هذا القطاع إلى استنساخ سلسلة القوانين والتشريعات التي قامت بتطبيقها حكومة دبي على قطاع المواصلات العامة من حيث إصدار التصاريح لسيارات الأجرة والتحكم في عددها".

وأكد نعيم معداد الرئيس التنفيذي لشركة "جيتس" للضيافة التي تدير عدداً من المطاعم في إمارة دبي مثل "فولي" و"ريفورم سوشيال آند جريل" "بيسترو ديز آرتس" ألترا باسيري"- على أهمية إتباع سياسة ممنهجة حول تنظيم عدد المطاعم التي يتم افتتاحها وتقنينها بشكل يتناسب مع متطلبات السوق.

وقال "معداد"، بحسب بيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه، إنه "تم افتتاح نحو 500 مطعم ومقهى في دبي منذ بداية العام حتى الآن، بالإضافة إلى عدد كبير من المطاعم الأخرى التي تعتزم فتح أبوابها لاسيما بعد انتهاء موسم الصيف، في محاولة لاستقطاب أغلبية الزوار من المقيمين والسياح. وذلك في ظل منافسة المطاعم والمقاهي الكبيرة في قطاع الضيافة الآن التي باتت تشكل أحد أبرز ملامح الصناعة في الإمارة، والتي قادت إلى تأثر معدلات  العرض والطلب في هذا القطاع.

وعبر "معداد" عن قلقه إزاء اختلال التوازن في معادلة العرض والطلب في قطاع الأغذية إذا لم يتم تسخير قوانين محددة لإصدار التصاريح المتعلقة بمجال المأكولات والمشروبات بشكل عام. وأوصى بضرورة استنساخ تجربة حكومة دبي في إتباع سياسة تصاريح سيارات الأجرة والمواصلات العامة.

وقال "لا ينبغي الاندفاع إلى افتتاح هذا الكم من المطاعم والمقاهي التي بات المعروض منها كبير للغاية نسبة إلى عدد السكان الموجودين في إمارة دبي، الأمر الذي أرى فيه شيء من المغالطة المنطقية. بل أنه يجب على قطاع الأغذية تبنّي نفس المنهجية التي تتبعها حكومة دبي في تقنين عدد سيارات الأجرة والمواصلات العامة من حيث إصدار التصاريح والتحكم في عدد السيارات الخدمية للعامة. فبالنظر إلى منظومة المواصلات العامة في دبي وطريقة تقننين عدد السيارات فيها، فإننا نجد مثالاً حي لخطة مثالية نجحت في تنظيم عدد سيارات الأجرة مقارنة بعدد السكان وزوار الإمارة دون أي خلل. الأمر الذي نتج عنه الاستغلال السليم والفعّال لسيارات الأجرة والقدرة على استيعاب متطلبات كافة السكان للتنقل دون خلق أزمة في قطاع الطرق والمواصلات".

ويرى "معداد" أن "هناك تخوف من خطة غير مدروسة حول افتتاح عدد كبير من المطاعم الجديدة في دبي بعد فترة الصيف، الأمر الذي سوف ينتج عنه بالتأكيد تعثر هذه المطاعم على المدى القصير، بالإضافة إلى التأثير سلباً على المطاعم الموجودة حالياً في قدرتها على الاستمرارية. وعليه، يجب تقنين هذه الافتتاحات ومراقبتها عن كثب كأفضل حل لهذه الإشكالية".

وأوضح أن حالة التخمة في المعروض من حيث عدد المطاعم والمقاهي التي تتعرض لها إمارة دبي هو أمر ليس بجديد على القطاع، بل أنه كان موضع نقاش الخبراء لسنوات طويلة، حيث أنه لم تخل هذه المناقشات من التنبؤ بتعثر بعض هذه المطاعم.

وأضاف "تمتاز إمارة دبي بريادتها في قطاع المأكولات والمشروبات بشكل مٌبدع على المستوى العالمي. إن ذلك يعد لقيمة يجب حمايتها والحفاظ عليها. كما أن فكرة وجود سوق متقدمة تتحكم في وقت ومكان افتتاح مطاعم أو مقاهي جديدة إنما هي غاية، تسمح لنا الازدهار والتوسع في سوق ناضجة الذي يٌمكنّنا من الرفع من إمكانيات العرض في هذا القطاع".