بسبب تسريبات، أمن الدولة اللبناني يدهم وزارة الخارجية وصحيفة

التسريبات تناولت طلبا أمريكيا بالتنازل عن أراضي بحرية للتنقيب عن النفط وشروط عودة السوريين النازحين في لبنان .
بسبب تسريبات، أمن الدولة اللبناني يدهم وزارة الخارجية وصحيفة
ساترفيلد: الحكومة تعمل ببطء ومن دون فعالية (هيثم الموسوي)
الخميس, 09 مايو , 2019

تناولت التسريبات شروطا أمريكية للتنقيب البحري عن النفط اللبناني وتقضي بالتنازل على 360 كم مربع من المياه اللبنانية واشتراط الحل السياسي قبل السماح للسوريين النازحين في لبنان من العودة إلى بلادهم.

وكانت فرقة من جهاز أمن الدولة اللبناني قد داهمت مقر وزارة الخارجية في بيروت، الاثنين الماضي للتحقيق في تسريب مراسلات دبلوماسية من الوزارة بناءً على شكوى مقدمة من وزير الخارجية جبران باسيل.

وذكرت صحيفة الحياة عن تبعات وتفاعلات كثيرة أعقبت التحقيقات التي طلب وزير الخارجية جبران باسيل إجراءها في قضية تسريب محضرين أرسلهما سفير لبنان في واشنطن غابي عيسى إلى الصحف، بعد أن تولى جهاز أمن الدولة التحقيق ودخل عناصر منه بعضهم ملثمين إلى مبنى الوزارة من أجل استجواب ديبلوماسيين وسفراء، في سابقة هي الأولى من نوعها اعتبرها العديد من السياسيين استعراضا مهينا وإذلالا للسلك الديبلوماسي وفقا للصحيفة.

أشارت الصحيفة إلى الخروج عن الأسلوب المعتاد في هكذا حالات وهو عبر التحقيق الإداري وبإشراف الأمين العام للوزارة والتفتيش المركزي.

وكان باسيل رفع الحصانة عن 6 ديبلوماسيين وأحد الموظفين الإداريين بعد أن تقدم بدعوى جزائية لدى القضاء ضد من يظهره التحقيق مسؤولا عن تسريب المحضرين اللذين نشرا في صحيفة "الأخبار" أواخر الشهر الماضي، عن لقاءات نائب رئيس الحكومة غسان حاصباني والنائبين ياسين جابر وابراهيم كنعان في واشنطن.

وأثار دخول عناصر جهاز أمن الدولة الإثنين وانتشار عناصره في مبنى الوزارة وجمع الديبلوماسيين وبعضهم مدراء في الوزارة، في قاعة ومنعهم من الانتقال بين المكاتب، ومراقبتهم وتجريدهم من هواتفهم الخلوية ثم استدعاءهم الواحد تلو الآخر لاستماع أقوالهم، استياءا في أوساط جهاز الوزارة، ونتج عنه ردود فعل سياسية مستهجنة، هاجمت باسيل والأسلوب الذي استخدمه لمعالجة القضية.


يأتي ذلك عقب التسريبات التي نشرتها صحيفة الأخبار وكشفت فيها برقيات تظهر فحوى ما دار في اجتماع وفد لبناني في واشنطن مع ديفيد ساترفيلد، مساعد وزير الخارجية الأميركي، والتي قال فيها إن ترسيم الحدود الجنوبية للبنان مشروط بالقبول بالولايات المتحدة وسيطاً وحيداً وبخط هوف (ما يعني التنازل عن نحو 360 كلم مربع من المياه اللبنانية)، وبفك الربط بين الحدود البحرية والحدود البرية. كما تناولت التسريبات تفاصيل ملف النزوح السوري، الذي اشترط فيها ربط عودة النازحين السوريين بالحل السياسي، كما أصر ساترفيلد على إدخال لبنان في شراكة مع كيان إسرائيل في ملف النفط.

أعلن نائب رئيس تحرير جريدة "الأخبار" بيار أبي صعب، في مقابلة مع مراسل "الجديد" حسان الرفاعي، أنّ "عناصر من أمن الدولة حضروا الى مبنى الجريدة مطالبين بالحصول على كاميرات المراقبة وسألوا عن مكان سكنِ رئيسِ تحرير الجريدة إبراهيم الأمين". وذكر موقع القناة أن أمن الدولة وبعد دهمِ مكاتب وزارة الخارجية، نفّذ عمليةَ تفتيشٍ في مبنى جريدةِ الأخبار، فيما تجري منذ يومين عمليات متواصلة لترّقب وتتبّعِ زوار "الاخبار" ومكاتبها، اضافة الى البحث عن مكان سكن الصحافي ابراهيم الامين

المديرية العامة لأمن الدولة أصدرت بيانا أشارت فيه إلى  أنّ "بعض وسائل الإعلام تناقلت خبراً مفاده أنّ عناصر من المديرية العامة لأمن الدولة قد داهمت مبنى جريدة الأخبار"، واضافت: "يهم المديرية العامة أن توضح أنّ هذا الملف قد أصبح في عهدة القضاء المختص، وأنّ كل أعمال التحقيق كانت بإشارة منه وضمن الأصول القانونية المعمول بها".

وذكر الصحافي حسن عليق على حساباته على الشبكات الاجتماعية أن قوة من المديرية العامة لأمن الدولة، بكامل عتادها العسكري، تقتحم مبنى وزارة الخارجية في الاشرفية. فيما يتهم جهاز أمن الدولة التي كلف التحقيق في التسريب خلافاً للقانون هو أكثر جهاز يشهد تسريباً للتحقيقات بمختلف تفاصيلها، كما حصل في حادثة توقيف زياد عيتاني والتحقيق معه في أمن الدولة والذي شهد تسريبات متواصلة من الجهاز ذاته.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة