فيديو: بعد الحرم المكي.. هجوم كبير للجندب الأسود على المسجد النبوي

أخبار السعودية: الجندب الأسود أو صرصور الحقل أو صراصير الليل شنت هجوماً كبيراً وغير مسبوقاً على ساحات المسجد النبوي ما دفع السلطات المحلية في المدينة المنورة إلى الاستنفار للقضاء على الحشرة المهاجرة
فيديو: بعد الحرم المكي.. هجوم كبير للجندب الأسود على المسجد النبوي
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 14 أبريل , 2019

تشهد ساحات المسجد النبوي غرب السعودية انتشاراً كبيراً لصرصور الحقل الليلي ما دفع السلطات المحلية في المدينة المنورة إلى الاستنفار للقضاء على الحشرة المهاجرة التي تعرف أيضاً بـ "الجندب الأسود" أو "صراصير الليل".

وذكرت وسائل إعلام محلية أنه على إثر وصول هذه الحشرات المهاجرة إلى المدينة المنورة، وانتشارها غير المألوف مسبقاً، واصلت وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي مع الجهات ذات العلاقة، أعمالها ممثلة في الإدارة العامة للشؤون الخدمية وإدارة تطهير وسجاد المسجد النبوي وإدارة التشغيل والصيانة من خلال متابعة مكافحة الحشرات وتطهير المسجد النبوي وفق خطة وبرنامج دقيق يضمن القضاء على هذه الآفة.

والجندب السوداء هو حشرة تعيش في الأماكن المظلمة والدافئة وبين الحشائش وتظهر ليلاً بكثرة، وتصدر الذكور منها أصواتاً للأنثى للتواصل، وقد يسمع الصوت من مكان وتكون الحشرة في مكان آخر، وهي حشرة غير ضارة بقدر ما هي مزعجة فقط.

وتتكاثر هذه الحشرات بسرعة متناهية حيث إن الحشرة الواحدة تضع من 150 إلى 400 بيضة خلال أسبوعين، ثم تتحول إلى حشرة كاملة خلال أسبوعين آخرين، وبذلك فإن أعدادها ستصبح عشرات الملايين، وتهاجر من موقع إلى آخر كأسراب على فترات متقطعة من خارج المدينة المنورة متأثرة بزيادة وكثافة الغطاء النباتي بسبب الرطوبة والربيع.

وأوضح تقرير لصحيفة "سبق" الإلكترونية أنه يتطلب للقضاء على هذه الحشرات أربع ساعات وما أن ينتهي التعامل معها إلا وتأتي أسراب أخرى مهاجرة جديدة وهكذا تتكرر ذات المشكلة، فيما تواصل الجهات المختصة جهودها على مدار الساعة للقضاء على هذه الحشرات.

وطالب عدد من المواطنين وزارة البيئة والزراعة والمياه بالتدخل العاجل لمعالجة هذه الأسراب عبر طائرات الرش الخاصة بذلك قبل وصولها المدينة المنورة؛ للحد من الأعداد التي تصل داخل المدينة ليسهل السيطرة عليها من قِبل أمانة منطقة المدينة المنوّرة والجهات ذات العلاقة، فضلاً عن التشوه البصري الملحوظ الذي تسبّبه تلك الحشرات أمام المواطنين والزوار والمعتمرين.

وأكدت وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي، في بيان، على استمرارها في مكافحة حشرات الجراد والجندب الطائرة بمشاركة أمانة المدينة المنورة، والصحة، والزراعة، حيث تم توزيع ١٥٠ عاملاً مزودين بمضخات خاصة لرش الحشرات بالمبيدات، وجمعها في أكياس خاصة، ومتابعة ورصد ومكافحة الحشرات في سطح المسجد النبوي، وفتح المظلات للحد من قوة إضاءة الإنارة في عموم الساحات، وإغلاق قباب التوسعة لضمان عدم دخول الحشرات داخل المسجد النبوي، إضافة إلى تخصيص عمالة أمام أبواب الحرم القديم مزودين بـ 12 ماكينة خاصة لشفط الحشرات لضمان عدم دخولها للمسجد، وإغلاق تشققات الرخام في ساحات المسجد النبوي بواسطة السليكون لمنع اختباء الحشرات بداخلها، فضلا عن تخفيض الإنارة في الساحات، خصوصا الجنوبية منها، بنسبة 50 بالمئة للحد من وجود الحشرات.

وأكدت "الوكالة" أيضاً على أن العمل مستمر على مدار الساعة لتهيئة كافة المواقع في المسجد والساحات للمصلين والزوار لضمان أداء شعائرهم بكل يسر وسهولة.

وقبل المسجد النبوي، شهد المسجد الحرام في مكة المكرمة في مطلع يناير/كانون الثاني الماضي انتشاراً كثيفاً للحشرة ذاتها وذكرت أمانة العاصمة المقدسة حينها أن هذه الحشرة تسمى "صرصار الليل" وهي من الحشرات المهاجرة، وتم القضاء عليها خلال أيام بالتنسيق مع وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة