فيديو: بي بي سي تسخر من عاشق سعودي

بي بي سي تسلط الضوء على قصة عاشق سعودي لفتاة اسمها حنان ويحوله حبه لمادة هزلية عبر منصات التواصل الاجتماعي للسخرية من طريقة التعبير عن مشاعره بجملة #آه_يا_حنان
فيديو: بي بي سي تسخر من عاشق سعودي
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 12 مارس , 2019

تناولت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي العربية) عبر تقرير مصور قصة شاب سعودي انتشرت له مقاطع فيديو تظهر قصة حبه من فتاة تدعى حنان.

وبأسلوب ساخر من الشاب الذي يدعى حمدي، قال المذيع عمر فاخوري مقدم برنامج بي بي سي ترندينغ "يحكي لنا التاريخ عن عشاق تلظوا بنيران الهوا وكتبوا شعراً ونثراً وغزلاً بحبيباتهم، فكان عنتر وعبلة وقيس وليلى وجميل وبثينة. ذهبت بثينة وانطوت أحلامها وثوى جميل في حضارة يعرب. نحن الآن أبناء اليوم واليوم ليس بخيلاً بالعشاق فها هو حمدي أسير الأحزان شاب سعودي يشكو ضيق حاله من حبيبته حنان التي حطمت فؤاده استمعوا له". فيظهر البرنامج مقاطع فيديو للشاب حمدي وهو يعاتب حبيبته حنان ويلقي عليها باللائمة لما أصابه من أحزان لتركها له.

ويتابع "فاخوري" سخريته قائلاً "سلسلة لا تنتهي من هذه الفيديوهات الفياضة بالمشاعر بالدموع".

وأضاف "ولكن هناك دي جي ذكي اسمه كابي غزال جمع بعض هذه المقاطع بأغنية واحدة"، ليظهر البرنامج بعدها مقطع ريميكس من فيديوهات حمدي مصحوبة بموسيقى مبتذلة لا تمتلك أدنى مقومات العمل الفني.

وقال مقدم البرنامج أيضاً إن "حجم المشاهدات وصل إلى الملايين لدرجة أن هناك أشخاصاً بدؤوا يقلدون أسير الأحزان منهم مطربون بدأوا يغنون أغنياته في المقاصف والملاهي والديسكويات"، ليستعرض البرنامج بعدها مقاطع فيديو انتشرت في وسائل التواصل الاجتماعي تسخر من فيديوهات حمدي.

وأضاف "آه يا حنان.. على مواقع التواصل البعض رأى الفيديو وآخرون رأوا الريميكس وآخرون سمعوا بحنان ولا يدرون من هي ولا يدرون ما هي القصة بالضبط".

ونقل "فاخوري" تعليقات لمغردين تسخر من حمدي وحنان؛ بعضها يحتوي شتائم، بما لا يتناسب ووسيلة إعلامية عريقة مثل بي بي سي.

ونقل "فاخوري" أيضاً تغريدة أحد المعلقين تقول "طيب وبعدين؟ لوين رايحين بهالسخافة اللي عم تصير بالسوشيل ميديا؟ إلى أين؟".

وكتب عماد إبراهيم عماد، وهو أحد متابعي صفحة بي بي سي العربية، على موقع فيسبوك "معقول إذاعة متل بي بي سي تناقش هيك موضوع تافه وكله سخرية ... إذا هيك قنوات عم تحكي بهيك مواضيع فما بالكم الناس الباقية ..... اللهم ثبت علينا العقل والدين وأحسن خاتمتنا يا رب".

وقال الصحافي ريمون القس لأريبيان بزنس "إن ترويج مثل هذه التقارير الصحافية عن أعمال فنية هابطة ونماذج شخصية لأشخاص عاديين وتسليط الضوء عليها يأتي في إطار فرض نمط ثقافي معين يتسم بالسطحية والابتذال من قبل وسائل إعلام مهيمنة لإبعاد الناس عن الفن الأصيل الذي يعتبر جزءاً من العالم الروحي للإنسان وإحدى حاجاته الأساسية".

وأوضح "القس" أن الحيز الذي تأخذه هذه الأعمال والاهتمام بها إنما يعكس خواء العالم الروحي للإنسان المعاصر سواءً كان في الشرق أو في الغرب؛ وذلك على خلفية شيوع ثقافة الاستهلاك وفرضها على المتلقي عبر الضخ الإعلامي الذي يتم تسويقه وترويجه عبر أخر ما أبدعه العقل البشري في مجال التكنولوجيا أي السوشيال ميديا".

وتابع "كان بالأحرى لوسيلة الإعلام معالجة مشكلات هذه الظاهرة بمعمقها وأبعادها الحقيقية؛ وما نموذج حمدي إلا جزء من تلك الحالة العامة التي تعاني من البطالة والفقر والتخلف والتهميش التي تدفع بحمدي وجيل بأكمله إلى الوقوع في براثن مثل هذه الظواهر المرضية نتيجة حالة الفراغ القائمة وجعل حمدي ضحية نمط معين من الواقع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي المفروض قسراً على جيله".

وأضاف "إن مهمة الإعلام الأساسية والمفترضة هي معالجة جوهر الظواهر وتسليط الضوء عليها وليس تحويلها إلى مادة السخرية حتى ولو كان النموذج المعني هو من جعل نفسه مادة للتندر".


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة