حجم الخط

- Aa +

السبت 23 فبراير 2019 10:45 م

حجم الخط

- Aa +

فيديو: صور صادمة لكواليس أشهر مطاعم مدينة جدة السعودية

برنامج ما لم تر كشف مخالفات كبيرة تجري داخل مطاعم مدينة جدة.. فئران وصراصير ودواب مريضة داخل تلك المطاعم الشهيرة

فيديو: صور صادمة لكواليس أشهر مطاعم مدينة جدة السعودية

أظهرت لقطات فيديو ضمن برنامج محلي سعودي لقطات صادمة في كواليس مطاعم شهيرة في جدة ثاني أكبر مدن المملكة لتثير عدة أسئلة حول الشروط الصحية لتلك المطاعم.

وفي حلقة مثيرة لـ "ما لم تر" الذي تبثه قناة إم بي سي (MBC) أظهر البرنامج الذي يقدمه المذيع إبراهيم الفرحان أثناء كثير من المخالفات والمشاهد الصادمة للمطاعم التي رصدها البرنامج خلال حملات تفتيشية نفذها بالتعاون مع جهات حكومية في عدد من مطاعم جدة التي تعد البوابة الاقتصادية للسعودية.

وقالت صحيفة "سبق" المحلية في تقرير إنه "ما بين غضب أصحاب المطاعم المخالفة من كشف مخالفاتهم، ودهشة المشاهدين، نجح مقدم البرنامج في كشف واقع وحقيقة الكثير من المطاعم الشهيرة في المدينة مدعومة بلقطات تلفزيونية صدمت المتابعين من فظاعة تلك المخالفات عبر تحقيق استقصائي فضح تلاعب المطاعم".

وقال مقدم البرنامج إبراهيم الفرحان إن الضمير أهم شيء قبل الأنظمة، وقبل كل شيء في تعليقه على ما يحدث خلف الكواليس في أحد أشهر المطاعم بمدينة جدة.

وقدّم "الفرحان" أسفه للمشاهدين على بعض اللقطات التي عُرِضت لمخالفات بعض المطاعم التي تمت مداهمتها، ووجه سؤولاً لأحد المطاعم بقوله "أنت تبغى (تريد أن) تموت الناس"، وتحدث عن اللحوم الفاسدة، وقال إن أكثر من 200 مرض تتسبب فيه الأغذية غير الآمنة، ومنها السرطان.

‏واستعرضت الحلقة عمليات ذبح عشوائية، وحظائر مخالفة في مطعم، وخشب من النفايات، وديزل تستخدم في الطبخ، إضافة لمستودع مملوء بالفئران.

وخلال الجولة الميدانية لفريق البرنامج، تم رصد سكاكين ملوثة، وحشرات كثيرة، وحفظ للأطعمة في درجة حرارة غير مناسبة.

و"ما لم تر" هو برنامج استقصائي يعيد طرح القصة من جديد عبر تحقيق صحافي تلفزيوني، ويعتمد على كشف معلومات جديدة وتفاصيل دقيقة مصورة، ويستعين في حالات كثيرة بمشاهد تمثيلية للحدث على طريقة الـ "Docodrama"، لتعيد المُشاهد إلى القصة من جديد.

ويعتمد البرنامج، أيضاً، على كل المسارات التي تقود إلى الحقيقة، حيث يعد تمثيل الأطراف وتعدد ضيوف القضية العوامل الأساسية للبرنامج في الوصول إلى خيوط جديدة تكشف للمشاهد أن ما تناولته الصحافة من قبل لم يكن إلا مجرد عناوين.