تحذير من تهديد الجراد للأمن الغذائي في مصر والسعودية

انتشرت أسراب الجراد في السودان وإريتريا وتتزايد بسرعة على طول جانبي البحر الأحمر إلى السعودية ومصر وذلك في تهديد محتمل للمحاصيل والأمن الغذائي.
تحذير من تهديد الجراد للأمن الغذائي في مصر والسعودية
خارطة للوضع الحالي مع اللون الأحمر الذي يظهر أعلى درجات الخطر بمستوى أسراب كبيرة للجراد
السبت, 16 فبراير , 2019

حذرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة -الفاو- أمس من أن الأمطار الغزيرة والأعاصير أدت إلى زيادة أعداد الجراد الصحراوي في الآونة الأخيرة، مسببة تفشياً في السودان وإريتريا ينتشر بسرعة على امتداد جانبي البحر الأحمر ليصل إلى المملكة العربية السعودية ومصر.

وعبر سرب واحد على الأقل إلى الساحل الشمالي للسعودية في منتصف يناير كانون الثاني تبعته أسراب أخرى بعد أسبوع.

وهيأت الأمطار المصاحبة لعاصفتين خلال العام الماضي المجال لتكاثر الجراد في منطقة الربع الخالي بالسعودية قرب الحدود مع اليمن وعمان ووصلت أسراب قليلة إلى الإمارات وجنوب إيران بحسب ما نقلته رويترز.

ودعت المنظمة جميع البلدان المتضررة إلى تعزيز إجراءات اليقظة والسيطرة لاحتواء التفشي المدمر وحماية المحاصيل من أخطر الآفات المهاجرة في العالم بحسب بيان المنظمة.

وتسبب سقوط الأمطار الجيدة على امتداد السهول الساحلية للبحر الأحمر في إريتريا والسودان تكاثر جيلين من الجراد منذ أكتوبر/تشرين الأول، مما أدى إلى حدوث زيادة كبيرة في أعداد الجراد وتشكيل أسراب سريعة الحركة، عبر واحد منها على الأقل البحر الأحمر ليصل إلى الساحل الشمالي للمملكة العربية السعودية في منتصف شهر يناير/كانون الثاني، تبعته هجرات إضافية بعد حوالي أسبوع. كما تحركت مجموعات من الجراد الناضج المجنح وبعض الأسراب الأخرى شمالاً على امتداد الساحل وصولاً إلى جنوب شرق مصر في نهاية الشهر.وفي المناطق الداخلية من السعودية، تكاثر جيلان من الجراد في منطقة جنوب شرق الربع الخالي بالقرب من الحدود اليمنية العُمانية بعد هطول غير معتاد للأمطار الغزيرة نتيجة لإعصاري مكونو ولبان في مايو/أيار وأكتوبر/تشرين الأول 2018 على التوالي. ووصل عدد قليل من هذه الأسراب بالفعل إلى الإمارات العربية المتحدة وجنوب إيران مع خطر اتساع رقعة انتشارها نحو الحدود الهندية الباكستانية.

تم تنفيذ عمليات رش جوية في السودان والسعودية مدعومة بتدابير سيطرة أرضية في كلا البلدين، وكذلك في إريتريا ومصر، حيث تم معالجة أكثر من80,000 هكتار منذ ديسمبر/كانون الأول.

وقال كيث كريسمان مسؤول تنبؤات الجراد الصحراوي في الفاو: "ستكون الأشهر الثلاثة القادمة حاسمة في السيطرة على حالة الجراد قبل بدء عملية التكاثر في الصيف. ويعتمد اتساع الرقعة الحالية للفاشية على عاملين رئيسيين وهما السيطرة الفعالة وتدابير المراقبة في مناطق تكاثر الجراد في السودان وإريتريا والسعودية والبلدان المجاورة، وكثافة سقوط الأمطار بين شهري مارس/آذار ومايو/أيار على امتداد جانبي البحر الأحمر وفي المناطق الداخلية من شبه الجزيرة العربية".

وستعقد الفاو اجتماعاً في الأردن الأسبوع القادم (17-21 فبراير) مع الدول المتأثرة لاستعراض الوضع الحالي وتكثيف عمليات المسح والمراقبة.

ويتابع البيان بالقول إن التكاثر سيستمر في شباط/فبراير على ساحل البحر الأحمر في السودان وإريتريا، بما يؤدي إلى زيادة أخرى في مجموعات الجراد النطاط والبالغ، وحزم النطاط وأسراب الجراد البالغ. ومع جفاف الغطاء النباتي، من المرجح أن تتحرك مجموعات من الجراد البالغ وبعض الأسراب شمالًا على امتداد ساحل البحر الأحمر في إريتريا إلى السودان، ومن ساحل البحر الأحمر في السودان إلى وادي النيل في شمال السودان. وهناك خطر متوسط من استمرار بعض الأسراب في عبور البحر الأحمر إلى المناطق الساحلية والداخلية في السعودية.

يذكر أنالجراد الصحراوي هو جنادب قصيرة القرون يمكن أن يشكل أسراباً كبيرة ويشكل تهديدًا خطيراً للإنتاج الزراعي وسبل المعيشة والأمن الغذائي والبيئة والتنمية الاقتصادية.

ويمكن لأسراب الجراد البالغ أن تطير لمسافة تصل إلى نحو 150 كم في اليوم باتجاه الريح. وتستطيع الجرادة الأنثى الواحدة وضع 300 بيضة خلال دورة حياتها، في حين أن الجرادة البالغة تلتهم يومياً ما يعادل وزنها تقريباً من الغذاء الطازج- نحو غرامين يومياً. ويستهلك سرب صغير جداً من الجراد في اليوم الواحد ما يعادل كمية الغذاء التي يستهلكها نحو 35000 شخص. كما أن الأثر المدمر الذي يمكن للجراد أن يسببه للمحاصيل يشكل تهديداً كبيراً للأمن الغذائي، وخاصة في المناطق الضعيفة أصلاً.


تشغّل "خدمة معلومات الجراد الصحراوي" في المقر الرئيسي للفاو في روما نظاماً عالمياً للرصد والإنذار المبكر منذ سبعينيات القرن الماضي وذلك في إطار استراتيجيتها الوقائية ضد الجراد. تساهم أكثر من 20 دولة مواجهة في أفريقيا والشرق الأدنى وجنوب غرب آسيا في هذا النظام من خلال القيام بعمليات مسح منتظمة في الصحراء بحثاً عن نباتات خضراء وجراد صحراوي.

وتستخدم الفرق الميدانية أداة مبتكرة طورتها الفاو تسمى eLocust3، وهي عبارة عن جهاز لوحي يدوي يستخدم لتسجيل الملاحظات وإرسال البيانات آنياً عبر الأقمار الاصطناعية إلى مراكز الجراد الوطنية وإلى "خدمة معلومات الجراد الصحراوي". ويتم تحليل هذه المعلومات بانتظام، إلى جانب معطيات الطقس، والمواطن البيئية، وصور الأقمار الصناعية بهدف تقييم الوضع الحالي للجراد، وتقديم تنبؤات تغطي فترات تصل إلى ستة أسابيع مسبقاً، وإصدار تنبيهات وتحذيرات للجهات المعنية إن لزم الأمر.

المزيد من المعلومات عن الوضع الحالي وأداة eLocust3 متوفرة على Locust Watch.

http://www.fao.org/ag/locusts/en/info/info/index.html

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج