حجم الخط

- Aa +

الخميس 31 يناير 2019 11:30 ص

حجم الخط

- Aa +

نصف العاطلين السعوديين يستغرقون 365 يوماً للبحث عن عمل

3.9% من السعوديين العاطلين عن العمل اعتمدوا على سؤال الأصدقاء والأقارب عن فرص العمل واعتمد 0.2% على نشر الإعلانات الوظيفية أو الرد عليها ولم يسجل أي عاطل ضمن خيار لم يقم بأي إجراء في البحث عن عمل

نصف العاطلين السعوديين يستغرقون 365 يوماً للبحث عن عمل

أظهر مسح حكومي حديث أن 53.9 بالمئة من السعوديين العاطلين عن العمل يستغرقون عاماً وأكثر في البحث عن عمل وزادت نسبة الإناث على الذكور في طول مدة البحث عن عمل حيث إن 56.6 بالمئة من الإناث و50.6 بالمئة من الذكور العاطلين عن عمل يحتاجون عاماً وأكثر في البحث عن عمل.

وكشفت أحدث نشرات الهيئة العامة للإحصاء حول سوق العمل أن 15.1 بالمئة من العاطلين يستغرقون على الأقل شهرين في البحث عن عمل، في حين يستغرق 17.2 بالمئة بين 3-5 شهور، و9.1 بالمئة بين 6-8 شهور، و4.7 بالمئة بين 9 و11 شهراً، وكانت أعلى نسبة للعاطلين الذين استغرقوا 12 شهراً وأكثر في البحث عن عمل بنسبة 53.9 بالمئة.

ويظهر المسح تفاوتاً كبيراً بين الذكور والإناث العاطلين عن عمل في طريقة بحثهم عن عمل حيث بلغت نسبة العاطلين المعتمدين على التسجيل لدى وزارة الخدمة المدنية 47.8 بالمئة بنسبة 63.9 بالمئة بمقابل 27.9 بالمئة للذكور، في حين بلغت نسبة التسجيل لدى صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) 9.9 بالمئة بنسبة 11.9 بالمئة للذكور و8.3 بالمئة للإناث.

ومثل أسلوب تقديم الطلبات لأصحاب العمل -الذي يعتمده 23 بالمئة من العاطلين- أعلى طرق البحث عن وظائف بالنسبة للذكور حيث يعتمد عليه 36.4 بالمئة و12.2 بالمئة من الإناث، واعتمد 13.1 بالمئة من العاطلين على تقديم طلبات بالمراسلة عبر الإنترنت أو البريد منهم 15.7 بالمئة ذكور و11.1 بالمئة إناث، واعتمد 1.6 بالمئة على التسجيل في مكاتب التوظيف الخاصة بينهم 2.6 بالمئة ذكوراً و0.8 بالمئة إناثاً.

واعتمد 3.9 بالمئة على سؤال الأصدقاء والأقارب عن فرص العمل بمعدل 4.5 بالمئة ذكوراً و3.4 بالمئة إناثاً، في حين اعتمد 0.2 بالمئة على نشر الإعلانات الوظيفية أو الرد عليها بمعدل 0.2 بالمئة من الذكور و0.1 بالمئة من الإناث، واعتمد 0.4 بالمئة على طرق أخرى بمعدل 0.7 بالمئة من الذكور و0.2 بالمئة من الإناث.

ولم يجرب أي من العاطلين عن العمل طريقة تقديم طلب دعم مالي (قرضاً) أو أرضاً أو معدات، ولم يسجل أي عاطل ضمن خيار لم يقم بأي إجراء في البحث عن عمل.

البطالة في السعودية

أظهرت أرقام الهيئة العامة للإحصاء يوم الأحد الماضي تراجع معدل البطالة بين المواطنين السعوديين بشكل طفيف إلى 12.8 بالمئة في الربع الثالث من العام 2018.

وكان معدل البطالة بلغ 12.9 بالمئة في الربع الأول من 2018، وهو أعلى مستوى ترصده الهيئة العامة للإحصاء منذ 1999، مع تضرر أرباب الأعمال من القطاع الخاص جراء ضريبة المبيعات الجديدة ورفع أسعار الوقود المحلية.

وكان مجلس الوزراء السعودي برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود قرر في فبراير/شباط 2018 إنشاء وكالة في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تُعنى بشؤون توظيف السعوديين في القطاع الخاص، وتولى هذه الوكالة الاختصاصات والمهمات المنوطة بهيئة توليد الوظائف ومكافحة البطالة (الملغاة).

وتعمل السعودية على إغلاق مجالات عمل مختلفة أمام الوافدين الذين يشكلون ثلث عدد السكان في ظل سعيها لتوفير فرص عمل للشباب السعودي وخفض معدلات البطالة بين مواطنيها.

وتهدف خطة الإصلاح الاقتصادي التي أعلنتها المملكة في 2016 إلى توفير مليون وظيفة جديدة للسعوديين في قطاع التجزئة بحلول العام 2020.

وفي المملكة نحو 11 مليون وافد معظمهم من آسيا وأنحاء أخرى من العالم العربي، ويعمل معظمهم في وظائف متدنية الأجور ينفر منها السعوديون مثل بعض وظائف قطاع الإنشاءات والعمل في المنازل بينما تعمل نسبة قليلة في وظائف إدارية متوسطة ورفيعة المستوى.