تسارع نمو الناتج الإجمالي السعودي بأسرع وتيرة منذ 2016

الاقتصاد السعودي تأثر سلباً في الأعوام الأخيرة بسبب تدني أسعار النفط وإجراءات التقشف الحكومية الرامية إلى احتواء عجز ضخم في الميزانية السعودية
تسارع نمو الناتج الإجمالي السعودي بأسرع وتيرة منذ 2016
بواسطة رويترز
الثلاثاء, 01 يناير , 2019

(رويترز) - أظهرت بيانات من الهيئة السعودية العامة للإحصاء أمس الاثنين نمو اقتصاد المملكة -صاحبة أكبر اقتصاد عربي- بأسرع وتيرة له منذ العام 2016 في الربع الثالث من العام مدعوماً بتوسع القطاع النفطي في حين ظل النمو غير النفطي ضعيفاً.

ونما الناتج المحلي الإجمالي 2.5 بالمئة عنه قبل سنة. ينطوي ذلك على تسارع مقارنة مع الربع الثاني عندما نما 1.6 بالمئة، وفي أسرع إيقاع منذ الربع الأول من 2016 الذي شهد تسجيل النسبة ذاتها.

وتأثر الاقتصاد السعودي سلباً في الأعوام الأخيرة بتدني أسعار النفط وإجراءات التقشف الحكومية الرامية إلى احتواء عجز ضخم في الميزانية. وفي العام الماضي، انكمش للمرة الأولى منذ الأزمة المالية العالمية قبل حوالي عشر سنوات.

وتنبئ بيانات الاثنين بأن التعافي من ذلك التدهور ما زال في مراحله الأولى. فقد تسارع نمو الناتج المحلي الإجمالي بدرجة كبيرة بفضل ارتفاع إنتاج النفط؛ وتوسع القطاع النفطي 3.7 بالمئة عنه قبل سنة في الربع الثالث بعد 1.3 بالمئة في الربع الثاني.

وفي المقابل، تباطأ النمو في القطاع غير النفطي -المهم لخلق الوظائف ولجهود السعودية لتنويع موارد اقتصادها- إلى 2.1 بالمئة من 2.4 بالمئة.

ويتوقع المسؤولون السعوديون تسارعاً تدريجياً للاقتصاد غير النفطي العام القادم. وزاد الإقراض المصرفي إلى القطاع الخاص 2.3 بالمئة عنه قبل عام في نوفمبر/تشرين الثاني وهو أسرع نمو له منذ 2016.

وكانت الرياض أعلنت في ديسمبر/كانون الأول الماضي ميزانية العام 2019 بزيادة سبعة بالمئة في الإنفاق مقارنة مع المستوى الفعلي للعام الحالي. وقد ينعش الإنفاق الاستثماري ومكافآت موظفي الدولة في الميزانية القطاع الخاص.

ولكن مسؤولين كباراً رفضوا استبعاد مزيد من خطوات التقشف في العام القادم بما في ذلك زيادات مزمعة في رسوم تعيين العمال الأجانب وزيادة محتملة في أسعار الوقود المحلية. وكانت مثل تلك الخطوات أثقلت بشدة كاهل شركات القطاع الخاص.

في غضون ذلك، اتفق منتجو النفط العالميون أوائل الشهر الماضي على خفض إنتاج النفط في محاولة لرفع الأسعار. وقالت السعودية إنها ستخفض الإنتاج في يناير/كانون الثاني 2019 نحو خمسة بالمئة عن ديسمبر/كانون الأول 2018 مما سيؤدي إلى انكماش القطاع النفطي، وينال من نمو الناتج المحلي الإجمالي.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة