لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 05:45 م

حجم الخط

- Aa +

السعوديون يترقبون أضخم ميزانية في تاريخ المملكة

ملايين السعوديون يترقبون الإعلان الرسمي لميزانية العام المالي الجديد 2019 والتي تعد أكبر ميزانية في تاريخ المملكة في حجم الإنفاق بسبب تجاوزها حاجز التريليون دولار

السعوديون يترقبون أضخم ميزانية في تاريخ المملكة

يترقب ملايين السعوديون الإعلان الرسمي مساء اليوم الثلاثاء لميزانية العام المالي الجديد 2019 والتي تعد أكبر ميزانية في تاريخ المملكة في حجم الإنفاق بسبب تجاوزها حاجز التريليون دولار.

وتخطط السعودية -صاحبة أكبر اقتصاد عربي- إلى زيادة الإنفاق الحكومي بما يزيد على سبعة بالمئة العام القادم في مسعى لتحفيز النمو الاقتصادي المتضرر بفعل انخفاض أسعار النفط، وذلك وفقاً لميزانية العام 2019 التي نشرتها وزارة المالية اليوم الثلاثاء.

وذكر التلفزيون السعودي، اليوم الثلاثاء، أنه من المقدر أن يرتفع الإنفاق في الميزانية إلى 1.106 تريليون ريال (295 مليار دولار) العام القادم، من إنفاق فعلي بلغ 1.030 تريليون ريال في العام الجاري.

وأعلنت وزارة المالية، يوم الأحد الماضي، البيان التمهيدي لموازنة عام 2019 كأول في مرة في تاريخها. ووفقا للبيان، توقعت وزارة المالية أن تبلغ الإيرادات في موازنة 2019 حوالي 978 مليار ريال، بارتفاع نسبته 11 بالمئة عن موازنة 2018 والتي قدرت الوزارة الإيرادات المتوقعة فيها بـ 882 مليار ريال.

ومن المتوقع أن تكون ميزانية 2019 الأعلى في حجم الإنفاق؛ نظراً لبرامج الدعم التي أطلقتها الحكومة والمتمثلة في بند المنافع الاجتماعية والتي من ضمنها برنامج حساب المواطن وصرف العلاوات والبدلات.

وكان ولي العهد السعودي، نائب رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود قال خلال مبادرة مستقبل الاستثمار بالسعودية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي إن "العام المقبل سيتم اعتماد ميزانية فوق تريليون ريال فالإنفاق الرأسمالي والتشغيلي سيزيد وأيضاً سيزيد التوظيف".

وتشير توقعات الحكومة إلى أن إجمالي المصروفات ستبلغ 1.106 تريليون ريال في العام المالي 2019، مقابل توقعات بأن تصل لحوالي 1.03 تريليون ريال في 2018.

وتوقعت الحكومة، أيضاً، أن يبلغ العجز المتوقع بميزانية 2019 حوالي 128 مليار ريال، مقارنة بعجز متوقع بقيمة 148 مليار ريال في 2018، علماً بأن قيمة العجز لم تتخطى 49 مليار ريال خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري وفقاً لما أعلنت عنه وزارة المالية في وقت سابق.

وتوقعت الوزارة أن تسجل نسبة إجمالي الإيرادات إلى إجمالي الناتج المحلي في العام القادم 31 بالمئة.

ومن بين مخططات الحكومة، بحسب البيان التمهيدي، العمل على تطوير برامج التوظيف وتحفيز الباحثين عمل، إلى جانب زيادة حجم الإنفاق الاجتماعي من إجمالي المصروفات الفعلية للدولة، والذي بلغ 37 بالمئة بنهاية 2017 من الإنفاق الحكومي شاملاً الإنفاق على الصحة والتنمية الاجتماعية بواقع 14 بالمئة والتعليم بحوالي 23 بالمئة.