حجم الخط

- Aa +

الأثنين 19 نوفمبر 2018 12:45 م

حجم الخط

- Aa +

أزمة قلبية تنهي حياة أحد أباطرة المخدرات في سجنه المكسيكي

وزارة الداخلية المكسيكية تعلن أن هكتور بيلتران لفيا زعيم واحدة من عصابات المخدرات المكسيكية توفي أمس بعد تعرضه لأزمة قلبية داخل سجنه

أزمة قلبية تنهي حياة أحد أباطرة المخدرات في سجنه المكسيكي
هكتور بيلتران لفيا

قالت وزارة الداخلية المكسيكية إن هكتور بيلتران لفيا زعيم واحدة من عصابات المخدرات المكسيكية توفي أمس الأحد بعد تعرضه لأزمة قلبية في السجن.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أن هيكتور بيلتران لفيا زعيم الزعيم السابق لعصابة "بيلتران لفيا" المدارة عائلياً تم اعتقاله في عام 2014 واحتُجز منذ ذلك الحين في سجن اتحادي يخضع لإجراءات أمنية مشددة.

وقالت الوزارة إن هيكتور (56 عاماً) اشتكى من آلام في الصدر ونقل إلى المستشفى في تولوكا حيث توفي في وقت لاحق.

وكان هيكتور بيلتران لفيا إلى جانب إخوته ألفريدو وأرتورو وماريو وكارلوس، يديران عصابة "بيلتران لفيا"، التي كانت في السابق جزءاً من عصابة سينالوا التي يديرها خواكين "إل تشابو" جوزمان، الذي يحاكم حالياً في الولايات المتحدة.

وأعلنت العصابتان الحرب على بعضهما البعض بعد الانقسام.

وتنشط عصابة بيلتران لفيا غربي ووسط المكسيك، وهي المسؤولة عن تهريب الكوكايين والماريجوانا والهيروين والميثامفيتامينات إلى الولايات المتحدة أكبر أسواق المخدرات في العالم.

كما تقوم العصابة بتهريب الأسلحة والذخائر من الولايات المتحدة إلى المكسيك، وضعف تأثيرها خلال العمليات الأمنية والمنافسة المتزايدة من العصابات المكسيكية الجديدة. وبحسب إحصاءات وزارة الداخلية الفيدرالية، فقد وصل عدد جرائم القتل في المكسيك، بين يناير ونوفمبر 2017، إلى 23 ألفا، و101 جريمة قتل، في أعلى رقم منذ 1997، حين بدأت السلطات إحصاء هذه الجرائم وبلغ عدد ضحايا حرب المخدرات في اقتتال هذه العصابات قرابة 250 ألف شخص خلال العقد الماضي.

وأصبحت هذه الحرب مادة درامية مثيرة مؤخراحيث أنتج مسلسل باسم ناركوز المكسيك ليعرض  على خدمة نتفليكس وصور خفايا زعماء هذه العصابات ويلقى حاليا شعبية واهتماما كبيرين في المكسيك لأنه يصور تفاصيل ولادة شبكات التهريب وعصابات المخدرات وحرب الكوكايين وشخصيات زعماء عصابات المخدرات في المكسيك بما فيهم بيلتران لفيا.