إيطاليا تدرس فتح سفارتها في دمشق

الحكومة الإيطالية تبدأ نقاشات حول إعادة فتح سفارتها في العاصمة السورية دمشق وذلك بعد تسريبات عدة أشارت إلى قرب حدوث مثل هذه الخطوة بعد إغلاق دام 7 سنوات
إيطاليا تدرس فتح سفارتها في دمشق
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 13 يناير , 2019

أعلنت الحكومة الإيطالية أنها بدأت نقاشات حول إعادة فتح سفارتها في العاصمة السورية دمشق وذلك بعد تسريبات عدة أشارت إلى قرب حدوث مثل هذه الخطوة بعد إغلاق دام حوالي ثمانية سنوات.

وأكد وزير الخارجية إنزو موافيرو ميلانيزي في حديث نقلته وكالة أنسا الإيطالية، بحسب صحيفة "الأخبار"، أن بلاده تعمل على تقويم مثل هذه الخطوة وتوقيتها المحتمل، معتبراً أن هذا التحرك طبيعي ومهم في ظل "انتقال الوضع في سوريا نحو الحالة الطبيعية".

ويأتي إعلان من روما بعدما خرجت تصريحات من باريس ولندن هذا الأسبوع تؤكد أن فرنسا وإيطاليا لا تدرسان حالياً إعادة العلاقات الدبلوماسية مع دمشق. وعلى خلاف ما تعلنه معظم الدول الأوروبية، فقد احتفظت روما بعلاقات أمنية جيدة مع دمشق، تخللتها لقاءات متواترة بين مسؤولين أمنيين كبار من البلدين.

وكانت السفارة الإيطالية لدى سوريا قد أغلقت أبوابها في العام 2012 بعد بداية الأزمة السورية، دون أن توقف عملها رسمياً. ووفقاً لوسائل إعلام، تم إرسال أول دبلوماسي إيطالي إلى سوريا في نهاية كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

وكانت الإمارات العربية المتحدة أعادت يوم 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي فتح سفارتها في دمشق في خطوة تمثل دفعة دبلوماسية كبيرة للرئيس بشار الأسد. وبعد ساعات، أعلنت مملكة البحرين"استمرار" العمل في سفارتها بدمشق وكذلك في السفارة السورية بالمنامة وأن الرحلات الجوية بين البلدين "قائمة دون انقطاع". وفي وقت سابق من العام الماضي، أعيد فتح المعبر الحدودي بين سوريا والأردن، وهي دولة أخرى حليفة للولايات المتحدة كانت تساند المعارضة المسلحة. وفي الأيام الأخيرة من العام الماضي، توجهت طائرة ركاب سورية إلى تونس لأول مرة منذ حوالي ثماني سنوات.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج