فيديو: أول حفلات غناء وشعر بجامعة سعودية

جامعة الطائف الحديثة تعلن إقامة حفلات غنائية وتعليم الغناء والموسيقى والشعر داخل صرحها الأكاديمي وهو ما أثار جدلاً في أوساط المجتمع السعودي كونها المبادرة الأولى من نوعها في عموم المملكة
فيديو: أول حفلات غناء وشعر بجامعة سعودية
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 20 يناير , 2019

أعلنت جامعة الطائف السعودية عن تعليم الغناء والموسيقى وإقامة حفلات غنائية داخل صرحها لكن دون أن يكون ذلك بشكل أكاديمي لتكون أول مبادرة من نوعها في عموم المملكة.

وقال صالح الثبيتي المتحدث الرسمي باسم الجامعة -المستحدثة حديثاً- إن إعلان الجامعة قبل نحو 10 أيام لطلابها وطالباتها بدعوة الراغبين منهم للتسجيل في دورات تعليمية للموسيقى والغناء لا يندرج ضمن مقررات الجامعة الأكاديمية.

وأوضح "الثبيتي" في تصريحات تلفزيونية ليل أمس السبت أن تدريس الموسيقى أو الغناء في الجامعة يعد نشاط لا صفي ومبادرة غير إلزامية، وتستهدف الموهوبين في إلقاء الشعر أو الغناء.

وقال أيضاً إن الإعلان يتبع أكاديمية الشعر العربي التي تبنتها جامعة الطائف قبل نحو عامين ونصف العام، وهي إحدى مبادرات أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، ويعد نادي الشعر ثاني أنشطتها بعد أول مشاريعها وهو إنشاء جائزة الأمير عبدالله الفيصل للشعر العربي الأكبر من نوعها في العالم.

وأضاف أن مسارات نادي الشعر تشمل الشعر والإلقاء والموسيقى، مؤكداً على كونها مسارات غير أكاديمية، وتندرج ضمن نشاطات الجامعة التي أثمرت مع بداية العام الدراسي الحالي عن تأسيس فرقة لإلقاء الشعر وغناءه بالفصحى مصحوباً بالموسيقى.

وكانت تقارير محلية ربطت مبادرة جامعة الطائف الأخيرة بدعوة الراغبين للتسجيل في نشاط تعلم الموسيقى بأنه جزء من مقررات الجامعة لطلابها، ما أثار جدلاً واسعاً في مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية التي تخلت مؤخراً فيما يبدو عن إتباع تفسيرات دينية تحرم الغناء والموسيقى بعد عقود من الحرم.


وذكرت صحيفة "عكاظ" المحلية، صباح اليوم الأحد، أن دورات العزف الموسيقي والغناء في جامعة الطائف سيقدمها ثلاثة مدربين سعوديين لتدريس الطلاب والطالبات المقامات الصوتية، وتمارين الصوت، وغناء الشعر الفصيح، مع حصص خاصة بتعليم الموسيقى، وأن إحصائية كشفت أن 208 طلاب وطالبات سجلوا في مسارات الشعر العربي، ومنها العزف والغناء، ولا يزال استقبال طلبات الالتحاق بالدورات التدريبية مستمراً.

وتشكل مبادرة جامعة الطائف، رغم كونها غير صفية واقتصارها على غناء الشعر الفصيح، بارقة أمل لشريحة من السعوديين يرغبون في أن تتطور تلك البادرة لتصل في المستقبل إلى حد تدريس الغناء والموسيقى في بلادهم دون قيود.

وشهدت السعودية خلال العامين الأخيرين تنظيم عدد كبير جداً من الفعاليات الفنية الغنائية بمشاركة نجوم من مختلف العالم، لكن تدريس الموسيقى والغناء بشكل أكاديمي مازال غير متاح في المملكة التي تحث الخطى نحو مزيد من الانفتاح.


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة