التعليم السعودية تقرر تسليم الصفوف الأولية للمعلمات

وزارة التعليم السعودية تقرر تطبيق قرار تدريس الصفوف الأولية للمعلمات وهو القرار الذي سبق وأن أصدرته قبل 44 عاماً وتم تطبيقه في بعض المدارس الأهلية
التعليم السعودية تقرر تسليم الصفوف الأولية للمعلمات
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 19 يناير , 2019

قررت وزارة التعليم السعودية تطبيق قرار تدريس الصفوف الأولية للمعلمات بإحدى الروضات الحكومية بمنطقة تبوك -شمال غرب المملكة- كتجربة خاضعة للتقييم خلال العام الدراسي الجاري.

وأكدت وزارة التعليم، بحسب صحيفة "الوطن" السعودية، أن التجربة -وهي الأولى على المستوى الحكومي- منفذة بالفعل في 184 مدرسة أهلية منذ حوالي 44 عاماً بـ 23 إدارة تعليمية على مستوى المملكة التي تحظر في مدارسها تدريس الذكور والإناث من قبل معلمين بغير جنس الطلاب.

وقالت مدير عام الطفولة المبكرة بوزارة التعليم ندى صالح السماعيل، لقناة "عين" التابعة لوزارة التعليم، إن "التجربة الأولى لقرار إسناد تدريس الصفوف الأولية للمعلمات على المستوى الحكومي تم هذا العام في إحدى الروضات الحكومية بمنطقة تبوك، وتم الاختيار بناء على مبادرة الإدارة التعليمية بالفكرة، وإكمالها كافة الإجراءات للتطبيق، ومنها الحصول على موافقة أولياء الأمور".

وأضافت "السماعيل" أن "التطبيق بدأ بفصلين منفصلين أحدهما للبنين بواقع 30 طالباً، وآخر للبنات بواقع 21 طالبة، ويقوم على تدريسهم معلمات، وفي حال تقييم التجربة ومعرفة العقبات والصعوبات، ستتوسع الوزارة مع التركيز على الجانب النوعي".

وأكدت أن "إسناد تدريس الصفوف الأولية للمعلمات في المملكة، قرار قديم ومطبق في 184 مدرسة أهلية منذ 44 عاماً في إدارة التعليم بمنطقة الرياض، فيما طبقت الفكرة نفسها في تعليم جدة منذ 21 عاماً، وبالمنطقة الشرقية منذ 15 عاماً، وبتعليم حائل منذ 12 عاماً، وبتعليم الطائف منذ 8 سنوات، وبتعليم تبوك منذ 6 أعوام، وبإدارات تعليمية أخرى منذ 6 سنوات".

وأوضحت أن عدد الإدارات التعليمية المطبقة للفكرة في تلك السنوات 23 إدارة تعليمية، منها 13 بالمئة طبقوا الفكرة على الصف الأول الابتدائي، و17 بالمئة على الصفين الأول والثاني الابتدائي، و70 بالمئة من تلك الإدارات طبقته على الصفوف الثلاثة الأولية، دون أن تذكر "السماعيل" الأسباب التي منعت باقي الإدارات التعليمية من تطبيق "الفكرة".

وقالت "السماعيل" إن أهم الأسباب التي دفعت وزارة التعليم إلى تجربة إسناد تدريس الصفوف الأولية للمعلمات هي أن الاختبارات الدولية بينت وجود فجوة كبيرة في السعودية بين تعليم البنين، والبنات.

وأضافت أن الوزارة تسعى لردم تلك الفجوة، إضافة إلى ردم فجوة أخرى تتعلق بنفور طلاب الصفوف الأولية من الجو المدرسي عند التحاقهم بالصف الأول الابتدائي.

وتتباين آراء المواطنين السعوديين حول إسناد مهمة تعليم أبنائهم الذكور لمعلمات بين مرحبين وكثير من المعارضين. وكانت وزارة التعليم قررت قبل سنوات السماح لمدارس البنات الأهلية في الصفوف الابتدائية الأولى بتدريس الطلاب الذكور فيها إلا أن القرار أحدث جدلاً واسعاً بين منسوبي التعليم وعدد كبير من الأهالي حول القرار.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة