حجم الخط

- Aa +

الجمعة 18 يناير 2019 05:45 م

حجم الخط

- Aa +

لاجىء سوري في أمريكا يقدم وجبات مجانية للموظفين الفدراليين

لاجىء سوري يبادر بتقديم وجبات غذائية مجانية للموظفين الفدرالية الذين لم يقبضوا رواتبهم منذ حوالي الشهر، بسبب إغلاق الحكومة الفدرالية.

لاجىء سوري في أمريكا يقدم وجبات مجانية للموظفين الفدراليين
ياسين ترو صاحب مطعم "ياسينز فلافل هاوس"

 بادر لاجىء سوري في مدينة ناكسفيل بولاية تينيسي الأميركية –الاثنين الماضي- بتقديم وجبات غذائية مجانية للموظفين الفدراليين الذين لم يقبضوا رواتبهم منذ حوالي الشهر، بسبب إغلاق الحكومة الفدرالية.

وفتح اللاجئ السوري الدمشقي الأصل ياسين ترو مطعميه أمام الموظفين الفدراليين وعائلاتهم، ليحصلوا على الوجبات التي يريدونها بلا مقابل، مؤكداً أنه من المهم بالنسبة له أن يقوم بما في وسعه من أجل مساعدة هؤلاء الموظفين وأسرهم "لأنهم إخوتنا وأخواتنا، وقد قاموا بعملهم، ولكنهم لم يحصلوا على رواتبهم لقاء ذلك"، على حد تعبيره.

وقد أعلن ترو عن مبادرته، السالفة الذكر، عبر صفحة المطعم في موقع فيسبوك (ياسينز فلافل هاوس)، حيث كتب: "إننا لنشعر بسعادة غامرة في خدمة هؤلاء الموظفين الذين كانوا يعملون لخدمتنا، ولن نتخلى عنهم" بحسب جريدة صدى الوطن الأمريكية.

وقد تحول هذا المنشور إلى هاشتاغ بعنوان: نحن جميعاً نريد الحب والفلافل. وأفاد اللاجئ السوري لبعض وسائل الإعلام الأميركية أن العديد من الموظفين الفدراليين قصدوا مطعمه، حيث قدم لهم الطعام بلا مقابل، مؤكداً بأن "ياسينز فلافل هاوس" سيبقى ملتزماً بمبادرته حتى يعاد افتتاح الحكومة الفدرالية.

وقال: "هؤلاء الموظفون يمكنهم اختيار الطعام الذي يريدونه من القائمة مجاناً، بعد إبراز بطاقاتهم التي تثبت عملهم لدى الحكومة الفدرالية".

وأشار إلى أن أحد الموظفين الفدراليين المتقاعدين عرّج على مطعمه وتبرع بمئة دولار لتغطية تكاليف الوجبات المجانية.

وقال: "لقد طلبت منه عدم التبرع، ولكنه رفض. لقد أراد –بحق- أن يكون جزءاً من المبادرة". وكان ترو قد لجأ إلى الولايات المتحدة، قبل نحو سبع سنوات، وعانى من شظف المعيشة ومرارة الغربة من عاناه، في بلد لا يعرف فيه أحداً، ولا يتحدث لغة أبنائه.

وبعد ثلاث سنوات من العمل والكدح المتواصل، تمكن في 2014 –بمساعدة المجتمع الإسلامي في نوكسفيل- من افتتاح مطعم" ياسين للفلافل" الذي سرعان ما غدا اسماً لامعاً ومكاناً مقصوداً، بسبب أطباقه الشهية وأجوائه الأسرية، إضافة إلى كرم الضياقة الذي بات أقرب إلى الماركة المسجلة باسم صاحب المحل الدمشقي، في المدينة المتعددة الأعراق والأطياف.

ترو، الذي وضع شعاراً لمطعمه: "عندما نقتسم الخبز، نهزم الكراهية"، قدّم نموذجاً رائعاً عن اللاجئين الذين لا يتقاعسون عن العمل والكفاح، مكتفين بالمعونات الحكومية، ونجح كـ"مطعجمي" في اكتساب الزبائن بوصفهم أصدقاء وأفراداً في عائلته الكبيرة، وليس مجرد أفواه جائعة تدر الأرباح.

وفي أقل من سنتين، افتتح فرعاً ثانياً لمطعمه بسبب الإقبال الكثيف وذيوع شهرته في المدينة، حتى بات خلال وقت قياسي أحد المرشحين لنيل جائزة "أفضل مكان في أميركا"، التي يقدمها البرنامج التلفزيوني: "صباح الخير يا أميركا" (غود مورنينغ أميركا).

وفي تشرين الأول (أكتوبر) 2018، حصد "ياسينز فلافل هاوس" الجائزة خلال البث المباشر لبرنامج "صباح الخير يا أميركا" الذي تبثه قناة "أي بي سي" الأميركية.

شاهد كيف حاز مطعم لاجىء سوري على جائزة أروع مكان في أمريكا

حاز مطعم لاجىء سوري في مدينة ناكسفيل بولاية تينيسي الأميركية

وقالت المذيعة روبن روبرتس في معرض إعلانها عن الجائزة: "عندما ذهبت إلى ناكسفيل لزيارة ياسين هناك، وجدت ما هو أكثر من الطعام، لقد وجدت الحب منذ اللحظة التي عبرت فيها الباب".

من جانبه، قال ترو: "إنه لشرف عظيم لي أن أنال هذه الجائزة، ولكن الرابح الحقيقي ليس أنا، وإنما نوكسفيل هي الرابحة، تينيسي هي الرابحة".