حجم الخط

- Aa +

الخميس 17 يناير 2019 01:15 م

حجم الخط

- Aa +

انخفاض طفيف لأسعار العقارات في أبوظبي في نهاية 2018

أسعار مبيعات ومعدلات إيجار العقارات في أبوظبي تواصل هبوطها ولكن على نحو طفيف مع انتهاء 2018 وأصبحت الأسعار في بعض المناطق أكثر واقعية

انخفاض طفيف لأسعار العقارات في أبوظبي في نهاية 2018

أظهر تقرير حديث أن أسعار مبيعات ومعدلات إيجار العقارات في العاصمة الإماراتية أبوظبي واصلت هبوطها ولكن على نحو طفيف مع انتهاء العام 2018.

وذكر التقرير، الذي أصدرته شركة تشيستنرتنس للخدمات العقارية ويسلط الضوء على واقع القطاع العقاري في مدينة أبوظبي خلال الربع الرابع 2018، أن الأسعار في بعض المناطق أصبحت أكثر واقعية، بحسب بيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه.

وانخفضت أسعار مبيعات الشقق والفلل بنسبة 2 بالمئة في الربع الرابع مقارنة بالربع الثالث من 2018، بينما هبطت أسعار المبيعات بواقع 9 بالمئة للشقق 11 بالمئة للفلل على أساس سنوي. وشهد سوق إيجارات الشقق السكنية انخفاضاً جديداً بنسبة 4 بالمئة و2 بالمئة للفلل في الربع الرابع مقارنة مع الربع الثالث، فيما سجلت انخفاضاً على أساس سنوي بواقع 12 بالمئة للشقق و9 بالمئة للفلل.

وقالت إيفانا غازيفودا فوسينيك مدير خدمات الاستشارات والتقييم والعمليات الاستشارية في شركة تشيسترتنس الشرق الأوسط وشمال أفريقيا "تبدو معدلات تصحيح الأسعار التي نشهدها الآن أبطأ من السابق وهو مؤشر على أن أسعار المبيعات والإيجار باتت تتجه لتصبح أكثر واقعية في العديد من المناطق السكنية في العاصمة أبوظبي. ومن المتوقع أن تستمر الأسعار بالانخفاض في 2019 بالتزامن مع تسليم 11 ألف وحدة سكنية جديدة، وبالتالي فإن سوق العقارات في أبوظبي سيصبح أكثر ملاءمة للمشترين والمستثمرين في الأشهر الـ 12 المقبلة".

وشهدت منطقة الغدير للربع الثاني على التوالي تصحيحاً كبيراً للأسعار، حيث انخفضت أسعار مبيعات الشقق بنسبة 5 بالمئة على أساس ربع سنوي لتسجل 822 درهم إماراتي للقدم المربع، بانخفاض نسبته 16 بالمئة مقارنة مع الربع ذاته من 2017. أما في منطقة الريف، فقد شهدت أسعار المبيعات هبوطاً طفيفاً بنسبة 2 بالمئة في الربع الرابع لتسجل 880 درهم للقدم المربع. في حين حافظت أسعار المبيعات في منطقة شاطئ الراحة على معدلاتها مع انخفاض طفيف للغاية بلغ 1 بالمئة مقارنة مع الربع الثالث لتصل إلى 1.450 درهم للقدم المربع.

وسجلت أسعار مبيعات الشقق السكنية هبوطاً متفاوتاً في عدد من مناطق العاصمة على أساس سنوي، ففي منطقتي الريف والريم انخفضت الأسعار بنسبة 11 بالمئة وشاطئ الراحة بنسبة 5 بالمئة، في حين لم تشهد أسعار مبيعات الشقق في جزيرة السعديات أي تغيير منذ 2017 لتبقى عند 1.425 درهم لكل قدم مربع في الربع الرابع من 2018.

وفي سوق مبيعات الفلل، انخفض متوسط الأسعار بنسبة 2 بالمئة على أساس ربع سنوي و11 بالمئة على أساس سنوي. ومجدداً سجلت منطقة الغدير انخفاضاً كبيراً في سوق مبيعات الفلل بنسبة 7 بالمئة على أساس ربع سنوي لتصل إلى 716 درهماً للقدم المربع، كما هبطت الأسعار في هذه المنطقة بنسبة 17 بالمئةعلى أساس سنوي.

وسجلت منطقة شاطئ الراحة بدورها التراجع الأكبر في الأسعار على أساس سنوي، حيث انخفضت بنسبة 19 بالمئة. بينما حافظ سعر القدم المربع في هذه المنطقة على سعره ليستقر عند 1.035 درهم في الربع الرابع دون أي تغيير عن الربع الثالث من 2018. وهو مؤشر على أن الأسعار في منطقة شاطئ الراحة قد بلغت أدنى مستوياتها.

وأضافت فوسينيك قائلة إنه "مع استمرار زيادة العرض الذي يؤثر بشكل كبير على تراجع الأسعار في السوق العقارية في العاصمة أبوظبي، نرى بأن العديد من المطورين يقدمون مجموعة من الحوافز الجذابة للمستثمرين والمشترين لإنعاش السوق مثل الإعفاء من رسوم الخدمات وتخفيض رسوم البلدية وتوفير خطط دفع مرنة، حيث باتت تلك الحوافز جزءاً رئيسياً من عروض المبيعات".

من ناحية ثانية، سجل متوسط أسعار الإيجار للشقق السكنية والفلل انخفاضاً بواقع 4 بالمئة و2 بالمئة على التوالي على أساس ربع سنوي. حيث يواصل العديد من المستأجرين التركيز على جودة العقار وهو نفس التوجه الذي شهده الربع الثالث من 2018، كما أن هبوط الأسعار يوفر لهم فرصةً جيدة للانتقال إلى وحدات سكنية أكبر من حيث المساحة وأفضل من حيث الجودة في العديد من المناطق الرئيسية في العاصمة.

وشهدت كلاً من مدينة محمد بن زايد وجزيرة السعديات والغدير أعلى معدلات الانخفاض في أسعار إيجار الشقق السكنية بنسبة 5 بالمئة في الربع الرابع من 2018. ووصل سعر الإيجار للشقة السكنية المكونة من ثلاث غرف نوم في مدينة محمد بن زايد إلى 93 ألف درهم سنوياً.
في حين انخفض متوسط أسعار الإيجار في جزيرة الريم بنسبة 1 بالمئة فقط مقارنةً مع الربع الثالث، مع بقاء متوسط إيجار الشقق المكونة من ثلاث غرف نوم عند 140 ألف درهم سنوياً دون أي تغيير عن الربع الثالث. أما منطقة الكورنيش فكانت الأكثر مرونة على أساس سنوي، حيث انخفض متوسط تأجير الشقق بنسبة 6 بالمئة، مع توفر شقق مكونة من ثلاث غرف نوم مقابل 150 ألف درهم سنوياً في الربع الرابع من 2018.

وفي سوق تأجير الفلل، حافظت الأسعار في مناطق الغدير والخالدية ومدينة خليفة على نفس المستويات في الربع الرابع دون أي تغيير عن الربع الثالث. وتتوفر فيلا مكونة من أربع غرف نوم في الخالدية مقابل 185 ألف درهم سنوياً وفي مدينة خليفة بـ 165 ألف درهم سنوياً في الربع الرابع من 2018. وفي الإطار ذاته، سجلت الأسعار في جزيرة الريم الانخفاض الأكبر بنسبة 5 بالمئة في الربع الرابع مع توافر فلل مؤلفة من ثلاث غرف نوم مقابل 200 ألف درهم سنوياً.

واختتمت فوسينيك بالقول "من المتوقع أن تساهم المبادرات الحكومية التي تم الإعلان عنها مؤخراً بالتزامن مع إقرار القانون الجديد للتأشيرات الخاصة بالمستثمرين لمدة 10 سنوات في دفع عجلة النمو الاقتصادي نحو الأمام وزيادة حجم الاستثمار وبالتالي ارتفاع الطلب في السوق العقارية. ولكن على المدى القصير فإنه من المتوقع استمرار انخفاض معدلات المبيعات والإيجارات".

وبحسب البيان، تقدم شركة "تشيسترتنس" الشرق الأوسط مجموعة كاملة من الخدمات العقارية، بما في ذلك خدمات بيع وتأجير الوحدات السكنية والتجارية، إلى جانب خدمات الاستثمار والتقييم المهني وخدمات المصانع والآلات. وبالإضافة إلى ذلك، تمتلك الشركة فريقاً دولياً نشطاً يتخصص في بيع المنازل والشقق السكنية في منطقة وسط لندن للمستثمرين من مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط بأكملها، ولديها 33 مكتباً في جميع أنحاء العاصمة البريطانية.