بعد رهف القنون.. فتاة سعودية جديدة تستغيث والسلطات تستنفر

على خطى رهف القنون، فتاة سعودية تدعى جود المنديل تزعم أنها تتعرض لتعنيف جسدي ولفظي من والدها وأنها فرت عبر شباك منزل ذويها إلى مسبح جارتها والنائب العام يوجه بالتحقيق بقضيتها
بعد رهف القنون.. فتاة سعودية جديدة تستغيث والسلطات تستنفر
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 16 يناير , 2019

أكدت وسائل إعلام سعودية أن ‏‫النائب العام وجه بالتحقق من صحة مقطع صوتي مسجل تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر شكوى فتاة سعودية من تعرضها للتعنيف من قبل والدها وهروبها من شباك منزل الأسرة.

وطالب النائب الشيخ سعود بن عبدالله المعجب بـ "اتخاذ الإجراءات النظامية بشكل عاجل" حيال قضية الفتاة -واسمها جود المنديل- التي تؤكد تعرضها للتعنيف الجسدي واللفظي من قبل والدها.

وذكرت صحيفة "عكاظ" البارزة أنه فيما وجه النائب العام الشيخ سعود المعجب، باتخاذ الإجراءات النظامية بشكل عاجل حال التحقق من صحة مقطع فيديو الفتاة التي شكت تعرضها للتعنيف من والدها وهروبها من شباك منزل الأسرة، تجاوبت وحدة الحماية الاجتماعية بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية مع الفتاة التي شكت في تغريدات ومقاطع صوتية في موقع تويتر من تعرضها لإيذاء بدني ولفظي من والدها.

وأكد المتحدث باسم وزارة العمل خالد أبا الخيل أن وحدة الحماية تواصلت مع فتاة تدعى نجود المنديل تحدثت عن تعرضها لتعنيف أسري وتدرس حالتها وستصدر بياناً تفصيلاً عن الواقعة حال اكتمال الوقائع.

وكانت الفتاة نشرت تغريدة في موقع تويتر ناشدت فيها الجهات المعنية في المملكة بحمايتها من تعنيف والدها وقالت في مقطع صوتي متداول إنها ما كانت تنوي تسجيل المقطع غير أنها اتخذت الخطوة مجبرة حتى لا تضطر إلى "تصرفات طائشة" على حد قولها. وزعمت في المقطع أنها هربت من نافذة غرفتها إلى مسبح الجيران نجاة بحياتها من تعذيب والدها وأقامت مع صديقتها وأطفالها.

وأكدت جود على عدم رغبتها في العودة إلى منزل أسرتها وأنها تفضل الإقامة في دار للرعاية. وفي وقت لاحق أثنت على صفحتها في موقع تويتر على تجاوب وزارة العمل مع قضيتها.

وجاء ذلك بعد مرور أيام من هروب فتاة سعودية تدعى رهف القنون من أسرتها إلى تايلاند واعتصمت بمطار بانكوك، وأصدرت الفتاة السعودية، أول تعليق لها، وقالت، بعدها بيومين، على حسابها على موقع تويتر "أنا رهف، سمعت أن والدي وصل للتو، وهذا يقلقني كثيراً"، مضيفة "أريد أن أذهب إلى دولة أخرى لطلب اللجوء".

وأضافت رهف البالغة 18 عاماً "لكني أشعر بالأمان الآن، تحت حماية المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بموافقة السلطات التايلاندية"، مشيرة إلى أنها حصلت على جواز سفرها الذي تم سحبه منها في وقت سابق.

فيما، قالت السفارة السعودية في تايلاند إنها تنفي التقارير التي قالت إن الرياض طلبت بتسليم الشابة السعودية رهف محمد القنون التي طلبت اللجوء في تايلاند. وقالت عبر حسابها الرسمي على تويتر إن "السفارة السعودية في تايلاند تنفي جملة وتفصيلاً تقارير عن طلب الرياض تسليم شابة سعودية تطلب اللجوء في تايلاند".

ووصلت رهف، يوم السبت الماضي، إلى تورونتو، بعد موافقة كندا على لجوءها بعد هروبها من أسرتها عبر تايلاند.

وقال موقع "غلوب أند ميل" الكندي إن "رهف القنون عبرت صالة الوصول الدولية بمطار بيرسون بتورونتو، ترافقها وزيرة الخارجية كريستيا فريلاند، والتي وصفتها بأنها كندية جديدة تتسم بالشجاعة".

وظهرت رهف القنون مرتدية سترة رياضية تحمل اسم كندا وقبعة تحمل شعار مفوضية شؤون اللاجئين الأممية، والتي تفاوضت لدى أستراليا ثم كندا لمنحها حق اللجوء.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة