كريم تحذف فيديو دعائي عن سرعتها في تلبية طلب طلاق وتعتذر

استفز إعلان تضمن فكرة الطلاق لشركة «كريم» للنقل وحجز السيارات، غضباً واسعاً بين أردنيين لاعتباره مستفزا ومسيئا للمرأة
كريم تحذف فيديو دعائي عن سرعتها في تلبية طلب طلاق وتعتذر
السبت, 13 يوليو , 2019

تكمن فكرة الإعلان بأن تراجع الزوج عن الطلاق لم تكن ممكنة بسبب سرعة خدمة كريم في توصيل ورقة الطلاق بحسب موقع الراي اليوم الذي أشار لعنوان التدوينة وهو“أسرع ديلفري في العالم”.

واضطرت الشركة إلى حذف الإعلان أمس الجمعة والاعتذار، وكان إعلان الشركة على حسابها الرسمي في تويتر قد نشر تحت وسم "أسرع دليفري في العالم" ويظهر ممثل يلعب دور زوج بمارس لعبة «البوبجي» ويتلقى اتصالاً من زوجته التي تشاجر معها على الهاتف، ثم يقوم بتطليقها وقال لها إنه سيرسل ورقة الطلاق عبر «كريم».

وظهر في المقطغ ممثل يلعب دور زوج يتشاجر مع زوجته عبر الهاتف، ثم يُطلّقها، ثم يقول لها أنه سيُرسل ورقة طلاقها مع الشركة (كريم)، ثم تذكّر لسوء حظّه مُؤخّر مهرها، ليُسارع بالاتصال بخدمة كريم، وليجد أنّ ورقة الطلاق قد وصلت زوجته، وهي عمليّة توصيل خلال دقيقتين، حيث تفاجأ (فراجين) بسُرعة التوصيل، بدلالة على سرعة الخدمة المُقدّمة، وهي الفكرة المرجوّة من الإعلان.

اعتبرت ناشطات نسويات، أن الإعلان همجي، سوقي، لا يُراعي أمان النساء، فكتبت ريما الشبول على صفحتها مُغرّدةً: “‏‎الفكرة سطحية وعنصرية تجاه المرأة وتجاه القيم والعادات والتقاليد اللي بالاردن فكرة الطلاق والتفكك الأسري اللي بتدعولها كدعاية لانكم اسرع ديلفيري مش مناسبة ابدا، من متى صار الطلاق موضوع للمزح؟والقيم الاردنية بالزواج محط للسخرية؟ وبتمنى ما حد منكم يراجعني بسبب رأيي الشخصي مثل آخر مرة.
أمّا e فغرّدت: “‏‎بتفوزوا بأسوأ اعلان، سيء من كل النواحي اختيار الشخص، الفكرة و المحتوى، ايش يعني كريم يوصل ورقة طلاق، هيك انتوا يعني جبتوا فكرة جديدة للأعلان وحبيتوا تكونوا نهفة  خلصت المواضيع؟ اسحبوا الاعلان بكون احسن. وبالعودة إلى صفحة شركة “كريم” على “تويتر” الرسميّة، سارعت إلى حذف الإعلان الترويجي، وكتبت تغريدة اعتذار جاء فيها: “‏عائلتنا الكبيرة، نعتذر عن الفيديو الذي تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، والذي لم نكن نقصد أن يظهر بسياق يسيء بأي شكل من الأشكال لأي فرد من أفراد المجتمع وخاصة المرأة، فنحن نؤكد اعتزازنا بكم جميعاً.نعتذر منكم ونفتخر بخدمتكم جميعاً”، وهو ما قابله بعض النّشطاء بالشكر، وقبول الاعتذار.
الجدل الذي ثار مع نشر الإعلان على صفَحات التواصل الاجتماعي، رافقه هجوم عنيف على شخص الفنان الفلسطيني عماد فراجين، واتّهامه مُجدّداً بالإسفاف، وأنّه شخص ثقيل الظل، ويجب أن يعود لبلاده بعد أن فتحت الأردن له أبوابها ليعود للسّطح الافتراضي، جدل الأصول والمنابت، حيث يعد هذا الموضوع إعلاميّاً، وسياسيّاً، من الموضوعات الحسّاسة التي يُقابلها الأردنيّون من كافّة المنابت بتوصيفات الوحدة الوطنيّة، ورص الصّفوف، لكن ثمّة من له أهداف غامضة يقول نُشطاء مُحايدون، ويخلِط الحابل بالنّابل.


وبالعودة إلى صفحة الكوميدي عماد فراجين الرسميّة على “الفيسبوك” حتى كتابة هذه السّطور، لم يحذف المذكور الإعلان المنشور مُنذ الأمس، ولم يصدر عنه أيّ توضيح أو اعتذار، كما أظهر مُتابعوه تفاعلاً كبيراً مع الإعلان الساخر، وطالبوا الرجال بسُخرية عدم نسيان المُؤخّر قبل الطلاق، وعبّر البعض الآخر عن إعجابه بالفكرة، وتساءل آخرون عن عدم سبب حذف فراجين الإعلان بعد اعتذار الشركة المُوثّق على “تويتر”.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج