بقشة، منصة لمصممي الأزياء المستقلين في الخليج

أسس الثلاثة منصة لمساعدة المصممين المستقلين وانضمت هديل مرعي إلى المنصة لاحقا
بقشة، منصة لمصممي الأزياء المستقلين في الخليج
الثلاثاء, 21 مايو , 2019

ثلاثة إماراتيين يقدمون منصة لتمكين مصممات ومصممي الأزياء المستقلين من خلال منصة بقشة، التي أطلقها كمال المازمي وفيصل فلكناز ويحيى محمد، وانضمت هديل مرعي إلى الشركة لاحقا . تحاور أريبيان بزنس مع مؤسسي بقشة وكانت هذه الدردشة.

- لماذا قررتم إطلاق منصة بقشة؟
فيصل فلكناز: لاحظنا ثغرة في السوق وعدم وجود منصة حصرية تخدم مصممات ومصممي الأزياء المستقلين، وهي شريحة تشهد نموا في المنطقة. كما ويحيى وأنا نعرف بعضنا منذ أكثر من عشر سنوات ورغم عدم وجود خلفية إبداعية لدينا جلبت تجاربنا المهنية المتنوعة توجها مختلفا لهذه الأنشطة. ونظرا للطبيعة الفريدة لسوق المصممين المستقلين قررنا بناء منصة تقنية من الصفر لتلبي حاجات الأعمال وتسمح بنموها وتوسعها، وكما متحمسين بهدف بقشة الاجتماعي وهو تمكين الشباب والشابات في المنطقة لكسب رزقهم من مهاراتهم الإبداعية. 
- من أين جاء الاسم؟
- فيصل: يشتق الاسم من كلمة في اللهجة الخليجية للإشارة لقطعة من القماش كانت تستخدم لحمل سلع وألبسة البائعات الجوالات. وكانت هذه البائعات يفردن البقشة على الأرض لعرض ما لديهم من سلع للبيع في السوق. وتربط الاسم صلة وثيقة بأهداف وقيم المنصة وهي تمكين الإناث وعرض قطع فريدة تتمتع كل منها بحكاية شخصية.
- ما الذي يجعل بقشة مختلفة عن الكثير من مواقع الإنترنت والمنصات الإلكترونية التي تعنى بالموضة وبيع منتجاتها في دولة الإمارات العربية المتحدة.
فيصل :  : أول ما يجعل  بقشة منصة فريدة هو أننا لا نعرض العلامات التجارية العالمية على موقعنا. نحن نقدم منتجات حصريًا من مصممي الأزياء المستقلين. إذا كنت تريد شيئًا مميزا جدا وفريدًا ، فيجب عليك التسوق في بقشة. والثاني هو أنه لا توجد العديد من مواقع الويب التي تقدم منتجات محصصة وبتفصيل خاص للمتسوقين حيث أن معظم عناصرها جاهزة. أكثر من 50 في المئة من  زبائننا يطلبون منتجات مصنوعة حسب الطلب. هذا مهم للغاية بالنسبة للفئات التي لدينا مثل العبايات والقفطان وملابس السفر.

هل ترى أن سوق التجارة الإلكتروني في قطاع التجزئة في الإمارات العربية المتحدة أصبح مشبع جداً؟ هل أصبح لا يحتمل الأعداد الكبيرة من مواقع بيع منتجات الموضة والأزياء؟
فيصل: أعتقد أننا سنشهد قريبا تكاملا أكبر (كما نرى حاليا في قطاعات مثل البنوك والعقارات وما إلى ذلك) في تجارة التجزئة عبر الإنترنت في دولة الإمارات العربية المتحدة وبقية المنطقة. أصبح كسب الولاء للعلامة التجارية عبر الإنترنت أكثر صعوبة نظرًا لأن المستهلكين يبحثون بشكل أساسي عن صفقة جيدة ، وبالتالي أتوقع المزيد من عمليات الاستحواذ في السنوات القادمة. ومع ذلك ، في حالتنا ، نعتقد أننا نتخذ مكانة فريدة في السوق ، ونخدم نوعا محددا و فريدًا من الزبائن ، ونرى أنه لا ينال اهتماما كافيا به.

كيف تتعامل مع المنافسة؟
فيصل: نحن نحاول عدم التركيز على المنافسة، فلو كنا قلقين منهم كثيرًا ، فلم نكن لنفكر أصلا بإطلاق المشروع.نظرًا لأننا منصة تسوق فنحن نخدم فئتين: المصممون والمتسوقون لدينا. نحن نوجه تركيزنا وجهودنا في خدمتهم بشكل أفضل وتوسيع نطاق خدماتنا، وبالتالي بناء ميزتنا التنافسية.

كيف كان أداء بقشة حتى الآن؟ هل يمكنك مشاركة بعض الأرقام؟
فيصل: أطلقنا الموقع في يناير 2018 مع سبعة مصممين. اليوم أصبح لدينا أكثر من 170 مصمما مسجلا ، وأكثر من 2500 سلعة معروضة للبيع. نحن نشحن إلى أكثر من 11 دولة حول العالم بما في ذلك دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة وأستراليا وفرنسا والمملكة المتحدة.

من بين المبادرات الرئيسية التي أطلقناها مؤخرا هي "باقة الملابس". وهي مفهوم فريد من نوعه قدمناه ، حيث يتم اختيار النساء الملهمة في المجتمع ليكونن سفيراتنا من خلال اختيار منتجات معينة من منصتناحين يرون أنها تمثل أسلوبهن. لقد نالت هذه المبادرة على العديد من الردود الإيجابية واستجابة رائعة حيث يشعر المصممون بالدعم والتشجيع من السفراء وبالتالي يشعر السفراء أنهم جزء من المجتمع النابض بالحياة داخل بقشة. أيضا، نحن نتطلع إلى إطلاق التطبيق الخاص بالمنصة.

ما هي التحديات الرئيسية، وكيف تتعامل معها؟
فيصل: لدينا خطط كبيرة لشركة بقشة لكن رأس المال محدود لأننا كنا  نعتمد على توفير تمويل المشروع بمالنا الخاص، اي التمويل الذاتي وبالتالي ، فإننا سنقصد المستثمرين للحصول على تمويل أولي للاستثمار في التسويق والتطوير والتوظيف. هدفنا هو جمع مليون دولار.

ما هي خطط التوسع الخاصة بمنصة بقشة؟
فيصل: كانت انطلاقتنا في دولة الإمارات العربية المتحدة بمثابة مرحلة إثبات جدارة الفكرة بالنسبة لنا. نحن حاليًا نتعامل مع المصممين في الإمارات العربية المتحدة. لكن بقشة هي عبارة عن منصة تقنية وبالتالي فإن خطتنا هي التوسع والانفتاح على المصممين على المستوى الإقليمي. لذلك وبمجرد إغلاق جولة التمويل الأولي ، نعتزم التوسع في دول مجلس التعاون الخليجي.


ما هي رؤيتك لمنصة بقشةوما وباي اتجاه ترى تحولها؟
فيصل: لا نرى بقشة مجرد موقع إنترنت بل نراه مركزًا لمصممي الأزياء المستقلين، فنحن نقدم العديد من الخدمات غير المتصلة بالإنترنت لمصممينا ونحن نتطلع إلى دعمهم بما يقومون به حتى يتمكنوا من التركيز على ما يتقنون بشكل أفضل، ألا وهو التصميم. تتمثل رؤيتنا في تطوير بقشة لتصبح الوجهة الرئيسية في مجال تصميم الأزياء المستقلةفي المنطقة.

- لو تسنى لك أن تعود للوراء، فما الأشياء التي كنت ستنجزها بطريقة مختلفة مع شركتك؟
- فيصل: نحاول التفكير بالمستقبل دون تأمل ما فات، فعلينا المبادرة بسرعة لمواكبة الأوضاع الحالية اليوم، فلا يمكننا أن نستغرق في وقت طويل لاتخاذ القرارات، ولذلك من الوراد وقوع أخطاء، فنحن نقوم بشيء جديد علينا أن نتحلى بالجسارة لاختبار الأشياء الجديدة التي نقدمها. وطالما أنك تتعلم من الأخطاء فلن ترتكب أخطاء فادحة والطريق أمامك سيصبح ممهدا للسير.
- ما هي أفضل نصيحة للمبادرين تلقيتها؟
فيصل: قم بإنجاز ذلك دون تلكؤ. فالناس تبالغ بالقلق من تحقيق ما يفكرون به، وفي النهاية تكمن النتيجة في طريقة التنفيذ مهما زاد عدد المنافسين.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج