إيمج نيشن

إيمج نيشن

إيمج نيشن
أبو ظبي
فيلم
تشتهر شركة الإنتاج إيمج نيشن بالمشاركة في عدد من الأفلام العالمية المعترف بها دوليًا، حيث تستهدف الشركة صناعة أفلام وتليفزيون مستدامة في الإمارات العربية المتحدة وخلق فرص عمل للشباب الإماراتيين لتكوين مستقبل مهني في هذا القطاع. وتم ترشيح بعض أفلام الشركة لجائزة الأوسكار مثل فيلم The Help، وMy Name is Khan، وMen in Black 3، وAli Mustafa’s From A to B. وفي يناير عام 2019، أعلنت الشركة أن فيلمها "Free Solo" تم ترشيحه لجائزة أوسكار في فئة أفضل الأفلام الوثائقية. حيث تم إنتاجه من قبل شركة أبو ظبي للإنتاج إلى جانب برانمجي Parkes وMacDonald، وحطم الرقم القياسي في البوكس أوفس الأمريكي. حيث يحكي هذا الفيلم قصة متسلق الصخور المحترف أليكس هونولد في محاولاته لاستكمال أول صعود فردي حر من الصخرة العمودية الشهيرة التي يبلغ طولها 900 متر في إل كابيتان في حديقة يوسمايت الوطنية في كاليفورنيا. وفي نفس الشهر، كشفت شركة إيمج نيشن عن مسلسلها الدرامي التلفزيوني الإماراتي "العدالة (Justice)"، الذي أنتجته شركة بيلينك برودكشنز أيضًا، وتم طرحه على شاشة نيتفيليكس. كما تم عرض المسلسل لأول مرة على منصة التلفزيون المدفوع أو إس إن في سبتمبر 2017 بعد أن أبرمت الشركة صفقة مع شركة آي إم غلوبال للعرض في منطقة الشرق الأوسط. دراما عائلية قانونية، يُعتقد أنها أكثر المنتجات التلفزيونية الإماراتية تكلفةً، وفقًا لما ذكره مايكل غارين، الرئيس التنفيذي لشركة إيميج نيشن، حيث أنه يستند إلى حالات واقعية من دائرة القضاء في أبو ظبي، والذي شارك في الإنتاج لضمان الموثوقية. وفي ديسمبر 2018، اكتسبت نيتفيليكس أيضًا حقوق بث عالمية في فيلم The Worthy الذي أنتجته شركة إيمج نيشن، والذي تم عرضه لأول مرة في مهرجان لندن السينمائي الدولي الستين في عام 2016. حيث يدور الفيلم في المستقبل البائس الذي غرق في الفوضى بسبب نقص المياه المزمن. وفي العام الماضي، أبرمت إيمج نيشن شراكة مع الحركة الفنية المستقبلية، وهي شبكة للعلوم والتكنولوجيا في المجال الفني، لتطوير وإنتاج الأفلام الروائية والوثائقية، جنبًا إلى جنب مع المسلسلات التلفزيونية ذات السيناريو والمرتجلة. وستتعاون الشركات أيضًا عبر المنصات القائمة لتسويق وتوزيع المحتوى. وسيشمل ذلك قناة "كويست أرابيا"، وقناة "نيشن نيشن" وقناة "ديسكفري كوميونيكيشن"، التي تبث برامج تلفزيونية واقعية، لتبث عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وموقع الحركة الفنية المستقبلية باللغة العربية. وفي شهر مايو، انضمت إلى الشركة أيضاً إلى الشركة السعودية O3 للإنتاج، وهي جزء من مجموعة إم بي سي العملاقة، للمشاركة في تمويل وإنتاج أربعة أفلام سعودية. وفي نوفمبر، أصبح فيلم "شباب شياب" أول فيلم يُنتج في دول مجلس التعاون الخليجي، ويُعرض في دور السينما في البلاد بعد رفع الحظر المفروض عليه منذ عقود.