لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 16 سبتمبر 2018 12:30 م

حجم الخط

- Aa +

أطباء القلب يشتكون من ساعة أبل الجديدة:‹ ستزيد من الزيارات غير الضروية للأطباء›

أفاد أطباء قلب من ساعة أبل الجديد ستزيد من قلق مستخدميها وتكثر الزيارات غير الضرورية للأطباء نظرا لأنها ستكون متوفر للمستهلك على نطاق واسع.

أطباء القلب يشتكون من ساعة أبل الجديدة:‹ ستزيد من الزيارات غير الضروية للأطباء›

أفاد أطباء قلب من ساعة أبل الجديد ستزيد من قلق مستخدميها وتكثر الزيارات غير الضرورية للأطباء نظرا لأنها ستكون متوفر للمستهلك على نطاق واسع.

توفر الساعة قراءة تخطيط القلب من المعصم مباشرة باستخدام تطبيق تخطيط القلب الذي يعتمد على الأقطاب الكهربائية وجهاز التقاط معدل نبضات القلب الكهربائي للحصول بعد 30 ثانية على قراءة لإيقاع نبضات القلب يبين ما إذا كان القلب ينبض بنمط طبيعي أم أن هناك علامات على الرجفان الأذيني (AFib)، وتخزن جميع  المعطيات وأي أعراض في تطبيق الصحة في ملف بتنسيق PDF يمكن  إرساله للطبيب، وتعمل الساعة بنظام watchOS 5، حيث تقوم بتحليل إيقاعات القلب بشكل متقطع في الخلفية وترسل إشعاراً إذا تم اكتشاف إيقاع غير منتظم.

وحصلت أبل على موافقة هيئة الدواء والغذاء الأمريكية لتسويق ساعتها التي تؤمن هذه الميزة الطبية لمراقبة القلب، لكن الأطباء يلفتون إلى أن بعض قلوب مرضى الرجفان الأذيني قد لا يمكن تشخيص اضطراباتهم بالساعة لأنها قد تكون غير ملحوظة. وكانت موافقة هيئة الدواء والغذاء الأمريكية قد لفتت في استجابتها لشركة أبل، إلى وجود عامل خطر في الساعة حين تنبه لوجود مشكلة في القلب وبالتالي تتسبب بزيارة غير ضرورية للطبيب.

وتثير منتجات مراقبة القلب القلق لأنها تنتشر دون وعي وفهم لها مما قد يزيد من أعباء النظام الصحي في الولايات المتحدة الأمريكية، فإيقاع ضربات القلب يتغير بصورة طبيعية مما يعني أن ساعة أبل وأي جهاز لمراقبة القلب قد ينبه لوجود مشكلة حين لا يكون هناك أي مشكلة فعلية ليتسبب ذلك بتوجه المستخدم إلى الطبيب دون سبب حقيقي. ويقول طبيب القلب جون ماندرولا في مستشفى بابتيست في لوسفيل إن هذه الساعة قد تتسبب بزيادة في أعباء النظام الصحي والخضوع لاختبارات غير ضرورية في حال وجود مؤشرات أخرى قابلة للتفسير الخاطئ مما قد يجعل أطباء القلب يواجهون حشودا من مستخدمي ساعة أبل القلقين نتيجة مؤشرات غير دقيقة، كما يحصل حاليا بسبب شعبية أجهزة مراقبة الصحة التي تراقب اللياقة ومعدلات دقات القلب. ويقول جريجوري ماركوس وهو طبيب قلب ودير أبحاث القلب في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو:" تجدني مضطرا لمواجهة ذلك بأن أصبحت أطلب من المرضى نزع جهاز فيت بيت Fitbit وتجاهل المعلومات التي يظهرها." لكنه يدرك وجود نتائج إيجابية في حال كان جهاز تخطيط كهربائية القلب ECG يؤمن دقة تسمح بالتشخيص دون فحوصات أخرى.

اقرأ التالي