لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 9 سبتمبر 2018 12:30 م

حجم الخط

- Aa +

الاستدامة في الإمارات.. بين الحاضر والمستقبل

مرّت 4 سنوات تقريباً على بدء تطبيق نظام الرقابة على منتجات الإضاءة الداخلية في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تم حظر دخول المصابيح غير الفعالة من حيث استهلاك الطاقة وذات الجودة المنخفضة إلى السوق الإماراتية، بالإضافة إلى وضع قائمة جديدة من المعايير الخاصة بهذا القطاع. فكيف تطور قطاع الإنارة في الدولة منذ ذلك الحين؟

الاستدامة في الإمارات.. بين الحاضر والمستقبل

شكّل قرار استبدال المصابيح المتوهجة بحلول إنارة LED التي تتميز بكفاءة عالية في استهلاك الطاقة تحوّلاً جذرياً في السوق الإماراتيّة، كما سلّط الضوء على الرؤية طويلة الأجل التي تنتهجها القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة من أجل تعزيز بيئات المعيشة المستدامة. كما وكان لهذا التحوّل أثرٌ قوي وإيجابي على القطاع السكني الذي يشكّل نسبة كبيرة من إجمالي الانبعاثات واستهلاك الطاقة. وبالتوازي مع تطبيق أنظمة المباني الخضراء والمستدامة في دبي وأبوظبي اليوم، نشهد ميلاً ملحوظاً نحو الاستعانة بحلول ومنتجات إضاءة LED المتكاملة، وهو ما يساهم أيضاً في دعم «الخطة الوطنية للتغير المناخي 2017-2030».
ومن هذا المنطلق يحدثنا جيرمي لويزيل، الرئيس التنفيذي لشركة سويتش ميد، عن تطلعاته لهذا القطاع في الفترة الحالية، فإلى نص الحوار:

ما هي نظرتك لقطاع الإنارة في الإمارات في السنوات الأخيرة وما أثر القرارات الجديدة على أعمالكم؟
نشهد طلباً قوياً على تعديل وتحديث المباني، حيث يتم إعادة تحديث العديد من المباني بهدف جعلها أكثر كفاءة في استهلاك الطاقة، ولاسيما في قطاع الضيافة. وقد رصدنا زيادة كبيرة في عدد المشاريع المستدامة، ونحن نلعب دوراً رئيسياً في دعم تلك المشاريع باعتبارنا شركة رائدة في تصنيع حلول ومنتجات الإضاءة، وهو ما يضمن اعتماد معايير أعلى لشهادات الجودة، ولاسيما من حيث متطلبات كفاءة الطاقة؛ ونذكر مثالاً على ذلك: مبنى هيئة كهرباء ومياه دبي المستدام الحاصل على تصنيف شهادة (لييد) البلاتينية العالمية للريادة بمجال الطاقة والتصميم البيئي، وغيره الكثير من المباني. وتشير التقارير إلى أن شركة الاتحاد لخدمات الطاقة (اتحاد إسكو) تطمح إلى إعادة تجديد وتطوير ما يزيد عن 30 ألف مبنى في إمارة دبي لوحدها، وذلك بهدف لجعلها أكثر كفاءة من حيث استهلاك الطاقة، انسجاماً مع مضامين «استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030»؛ ونحن نرصد فرص نموٍ قوية في هذا المجال.
ويتجلّى الأثر الأكثر أهمية لهذا القانون في زيادة الوعي بين المتعاقدين والعملاء بشأن القيمة الكبيرة التي تضيفها حلول إضاءة LED إلى مشاريعهم، بالإضافة إلى التشديد على ضرورة تبني تلك الحلول والمنتجات بهدف ترسيخ مفاهيم وبيئات المعيشة المستدامة.

هلّا أطلعتنا على أحدث ابتكارات ومنتجات الإضاءة التي قامت ’سويتش ميد‘ بتقديمها خلال الفترة الماضية؛ وما هي أبرز المشاريع التي نفذتها الشركة؟
نمتلك مجموعة واسعة من الحلول التي تلبي المتطلبات المتنوعة لعملائنا. ولدينا أيضاً قسم مخصص لمفاهيم المبتكرة ضمن كتيّب منتجاتنا، والذي يسلّط الضوء على مجموعة واسعة من المنتجات والحلول المبتكرة والمصممة خصيصاً. كما نؤكد بأننا من بين الشركات الرائدة في استخدام أنظمة الإنارة الخطية، وكذلك تطبيق حلول وحدات الإنارة المتكاملة والمتخصصة (modular solution) التي تتناسب مع مختلف الأطوال وعمليات التركيب والطاقة والتحكم والتشطيبات. وقد استخدمنا حلولنا للإنارة الخطية في العديد من مشاريعنا بما يشمل ’المدرسة السويسرية الدولية العلميّة‘ بدبي.
ولاشك أن مكانتنا كمزوّد لحلول ومنتجات الإنارة تعكس تميّز مقترحات القيمة الفريدة التي نقدّمها. ونتفهم جيداً مدى تعقيد المشاريع، لذا نقدم حلولاً تعتمد على معايير متنوعة، بما يشمل مفاهيم التصميم، ودراسة احتياجات الإنارة، ودعم عمليات التركيب، وحسابات العائد الاستثماري وغيرها، والتي تعتبر من الجوانب المهمة بالنسبة إلى العميل.
وفيما يخص المشاريع الأخيرة، عملنا على توفير حلول الإنارة في صالات سينما ’فوكس‘، ويجري العلم على 10 مشاريع أخرى، بالإضافة إلى توفير حلول الإنارة إلى مبنى ’هيئة كهرباء ومياه دبي‘ المستدام، والذي يعد أول مبنى حكومي مستدام في دولة الإمارات وأكبر مبنى حكومي في العالم يحصل على التصنيف البلاتيني العالمي الخاص بالمباني الخضراء (لييد).
كما ونجحنا مؤخراً في توريد حلول الإضاءة عالية الكفاءة من حيث استهلاك الطاقة لتزيين واجهة ’دبي مول‘ الجديدة، بالإضافة إلى دعم ’المدرسة السويسرية الدولية العلميّة‘ بدبي خلال المراحل الأربع لعملياتها الإنشائية، وذلك لضمان تزويدها بحلول إنارة LED التي تلبي أدق المتطلبات والمعايير. كما قمنا بتوفير أحدث حلول إنارة LED إلى صالات عرض ’ريل سينما‘، و’ماي سيتي سنتر‘، و’مدرسة نورث لندن كوليجات‘.

نظراً إلى أن الاستدامة تمثل أحد المواضيع الرئيسية لمعرض ’إكسبو 2020 دبي‘، فهل تتعاونون مع فريق الاستدامة الخاص بهذا الحدث؟
نتابع هذا المشروع الضخم عن كثب منذ لحظة الإعلان عنه، ونحن معجبون برؤية القيادة الإماراتية الرشيدة التي تركز على مفاهيم الاستدامة كأحد المواضيع الأساسية في الأحداث والفعاليات العالمية المرموقة.
وباعتبارنا إحدى الشركات الفرنسية البارزة في القطاع، فقد أشرفنا، وبالتعاون مع السفارة الفرنسية، على إجراء دراسات حالة لمشروعين رئيسيين لـمطار آل مكتوم الدولي الذي يقع بجوار موقع معرض ’إكسبو 2020 دبي‘، والذي سيستقبل الزوار من شتّى أنحاء العالم خلال فترة انعقاد الحدث.
كما نعمل بشكل وثيق مع مجتمع الشركات الفرنسيّة، ونتطلع قدماً إلى عرض حلولنا في الجناح الفرنسي ضمن المعرض، وذلك لتسليط الضوء على مساهمة الخبرات الفرنسية المتقدّمة في دعم مفاهيم الإضاءة المستدامة على مستوى المنطقة.

ما أبرز الاتجاهات التي تتوقعون بزوغها في قطاع أنظمة الإنارة خلال السنوات القادمة؟
ثمة هناك العديد من المجالات التي يمكن أن تساهم في إحداث تحوّلات نوعيّة في قطاع أنظمة الإنارة؛ وذلك إلى جانب تقنيات إنارة LED التي تعتبر معياراً أساسياً في القطاع، حيث تمثل تكنولوجيا الإنترنت اللاسلكيّة الجديدة ’لاي فاي‘ (Li-Fi) المعتمدة على الضوء في نقل البيانات باكورة تلك المجالات؛ فقد بدأنا استكشاف مقوّمات هذا المجال الجديد واختبار منتجاتنا بما ينسجم مع ذلك. وتشير التوقعات إلى أن هذه التكنولوجيا تتطور بوتيرة متسارعة ويمكن أن تدخل الأسواق قريباً. ولاتزال سوق شبكات ’لاي فاي‘ منتشرة على نطاق ضيق، حيث يعتبر استخدامها محدوداً نسبياً رغم تمتّع هذه التكنولوجيا بإمكانات هائلة تؤهلها لاحتلال مكانة هامة في المرحلة المستقبليّة.
ويتجلى الاتجاه الرئيسي الثاني الذي يتبلور اليوم في إمكانات الخدمات التي تدعم البيانات، مستمدة زخماً قوياُ من الفرصة الهائلة التي يوفرها قطاع إنترنت الأشياء. ونشهد بوتيرة متزايدة اليوم دمج حلول الإنارة في المنصات الذكية؛ ونتوقع أن تكتسب سوق أنظمة الإنارة المتصلة المترابطة أهميةً كبيرة، حيث ستساهم في تغيير وجه القطاع وأنظمة إنارة المدن والمنازل بطرقٍ لا يمكن تصورها.
وهناك اتجاه رئيسي آخر يتمثل في زيادة مزايا ووظائف وحدات الإنارة، والتي تم تسليط الضوء عليها خلال فعاليات معرض حلول وتقنيات الإنارة ’لايت بلَس بلدينج‘ (Light+Building)، والذي استضافته مدينة فرانكفورت في شهر مارس الماضي. وبسبب تزايد السلع وانخفاض الأسعار، لم يعد الهدف من تجهيزات الإنارة هو مجّرد الإنارة فحسب؛ فقد أصبحت هذه الحلول تتمتع بقدرات أخرى يمكن الاستفادة منها مثل زيادة الذكاء، والحساسات، وتقنيات الاتصال اللاسلكي المدمجة، وضبط الألوان. انطلاقاً من ذلك، نتوقع أن تكتسب بعض المجالات الناشئة، مثل «التوافق مع إنترنت الأشياء» و»الإنارة الرقميّة»، اهتماماً لافتاً خلال الفترة المقبلة.

ما هي خطط ’سويتش ميد‘ للسنوات القادمة؟
أعلنّا مؤخراً عن توسعة عملياتنا في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ ونطمح على المدى القصير إلى تعزيز مكانتنا كشريكٍ موثوق لتوفير حلول الإضاءة المتكاملة. إلى جانب ذلك، نجحنا في تنمية فريقنا المتخصص، فضلاً عن التركيز على ترسيخ مكانتنا في أسواق دولة الإمارات والمنطقة بشكل عام عبر توفير محفظتنا الواسعة من حلول إنارة LED.
ونرى فرص نموّ هائلة خلال وفي الفترة التي تسبق تنظيم معرض ’إكسبو 2020 دبي‘. كما نعمل على تعزيز صادراتنا من الحلول والمنتجات لخدمة المنطقة بطرقٍ أكثر كفاءة، كما نرصد فرصاً قوية للنمو في أسواق المملكة العربية السعودية والكويت والبحرين، وغيرها الكثير من البلدان.