نصائح هامة لنجاح تطبيقات الهواتف الذكية

ساهم ظهور تطبيقات تُقدر قيمتها بمليارات الدولارات وتساعد على تحويل الأعمال والأنشطة الروتينية إلى عمليات سهلة وفعالة، مثل Airbnb وUber، في تعزيز الطلب على إجراء المهام بسلاسة عبر الهاتف المحمول.
نصائح هامة لنجاح تطبيقات الهواتف الذكية
بقلم - شميم كسيباوي، الشريك المؤسس لمنصة Play:Date
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 22 يونيو , 2017

ساهم ظهور تطبيقات تُقدر قيمتها بمليارات الدولارات وتساعد على تحويل الأعمال والأنشطة الروتينية إلى عمليات سهلة وفعالة، مثل Airbnb وUber، في تعزيز الطلب على إجراء المهام بسلاسة عبر الهاتف المحمول.
ومع ظهور مواقع مثل "انستجرام" (700 مليون مستخدم نشط) و"سناب" (المعروف سابقاً باسم "سناب شات"/ 166 مليون مستخدم نشط)، تمكنت شبكات التواصل الاجتماعي من السيطرة على السوق الرقمية أيضاً.
ونظراً لكون غالبية سكان دولة الإمارات العربية المتحدة من المقيمين، أصبحت تطبيقات التواصل الاجتماعي عنصراً مهماً في حياتهم اليومية. حيث أن بعدهم عن وطنهم يعزز حاجتهم لموردٍ سريعٍ للأخبار ومزايا الرسائل الفورية المجانية وتبادل الصور. وتساعد هذه العوامل المقيمين- الجدد والقدامى على حدٍ سواء- على التكيف مع التغيير، بحيث لا يجرفهم الحنين إلى أوطانهم.
ومن خلال مراعاة احتياجات الأهالي المقيمين الجدد في المنطقة، ابتكرت شميم كسيباوي تطبيق Play:Date التفاعلي لبناء دوائر العلاقات الاجتماعية للأطفال مع أقرانهم الذين يشاطرونهم الاهتمامات ذاتها. ويستطيع الأهالي اختيار الحسابات التي تواكب اهتمامات أبنائهم وتقديم النصائح وترتيب لقاءات اللعب للأطفال بالتعاون مع الأهالي الآخرين. كما يمكن للمشتركين بالتطبيق الحصول على خصومات حصرية من أبرز متاجر التجزئة في المنطقة.
وشاركت كسيباوي في ابتكار هذا التطبيق مدفوعةً بإيجاد حل للمشكلات التي واجهت شقيقتها المقيمة والأم لطفل في السنة الأولى من عمره. وقالت بهذا الصدد: "يهدف التطبيق إلى توطيد الصداقة وتعزيز بناء العلاقات، الأمر الذي يبدو ضرورياً خلال المراحل الأولى من حياة الطفل. وكانت شقيقتي تسعى لإيجاد فرص تتيح لطفلها المشاركة في أنشطة مفيدة وحافلة بالمتعة مع أطفال من أبناء جيله".
ومع ذلك، فإن تطوير التطبيقات لا يخلو من الصعوبات، إذ يجب مراعاة الكثير من العوامل قبل البدء بالخطوة الأولى. وأشارت كسيباوي إلى أن التحدي الأبرز في تطوير تطبيق Play:Date يكمن في كونه موجهاً للأطفال، حيث قالت: "تعين علينا مراعاة قوانين الإمارات فيما يتعلق بدعوة الأهالي إلى تحميل صور أولادهم ونشر معلومات حولهم عبر منصة عامّة. لذا توجب معرفة حقوق الطفل قبل إطلاق التطبيق، وكذلك تكريس وقت لتحديد الحسابات الآمنة نظراً لتوافر التطبيق بنسخة متوافقة مع نظام تشغيل Ios يمكن للجميع تحميلها. وقد كان إجراء أبحاث وإعداد إحصاءات صحيحة حول سلامة التطبيق بمثابة تحدٍ لنا، وذلك بسبب قلة المعلومات المتوافرة في هذه المنطقة. لكن وجودنا في أحد أكثر البلدان أماناً حول العالم سهل قرارنا بتطوير Play:Date".
ومن المهم أيضاً تحديد مستخدمي التطبيق المحتملين، ففي ضوء إشراف الأهالي المقيمين على حسابات أطفالهم تعين على كسيباوي وفريقها فهم تطلعاتهم إلى أبعد الحدود. وفي هذا المضمار قالت كسيباوي: "تحدثنا إلى عددٍ من الأمهات والآباء قبل إطلاق التطبيق لنتعرف على إيجابيات وسلبيات طرح هذا النوع من التطبيقات في السوق".
ومن مزايا التطبيق أنه يسمح للأهالي باختيار الحسابات التي تواكب اهتمامات أبنائهم، وذلك بهدف مساعدتهم على بناء روابط ودية متينة مع محطيهم. وبالنظر إلى نمط حياة الأهالي الحافل بالمسؤوليات والأعمال، حرصت كسيباوي على تصميم تطبيق مريحٍ وسهل الاستخدام، وقالت موضحةً: "نحن لم نقلد ميزة اختيار الحسابات من تطبيقات أخرى، إذا ليس هنالك إثبات لهذا المفهوم. ويواجه إطلاق أي توجه جديد بروز منافسين محتملين له، لكن ما لم يتم وضع علامة تجارية لهذا التوجه سيبقى مفهومه متاحاً لرواد الأعمال الآخرين في مجال تطوير التطبيقات لاستخدامه بمشاريعهم الخاصة".
ورغم أن التطبيق جديد إلى حدٍ ما- حيث تم إطلاقه في عيد الأم- لكن تعتبره كسيباوي أول خطوة ثورية في طريق تغيير مفهومنا حول لقاءات اللعب بشكل عام وتعزيز فهمنا لفوائدها الكثيرة التي تتخطى مجرد الترفيه، حيث قالت: "يعدّ التطبيق بمثابة خطوةٍ تمهيدية تساعد الأهالي وأطفالهم على التواصل مع الآخرين وتكوين صداقات جديدة مع محيطهم".
وبما أن التطبيقات تخضع لتطوير مستمر، تقدم كسيباوي بعض النصائح لمن هم مثلها من رواد الأعمال: "إن إعداد التطبيقات يتطلب الكثير من الوقت، والتفاني، والفهم، والأهم من ذلك الصبر. وقد ساهمت جميع هذه العوامل في مساعدتنا لابتكار تطبيقٍ يرقى لمستوى تطلعاتنا ولا يزال يستقطب المزيد من المستخدمين كل يوم".

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة