بحث يكشف أن المستخدمين في الإمارات يسمحون للمخترقين بالتسلل الإلكتروني إلى منازلهم

1 من كل 10 مستخدمين في دولة الإمارات يفشل في وضع معايير لحماية منزله الذكي
بحث يكشف أن المستخدمين في الإمارات يسمحون للمخترقين بالتسلل الإلكتروني إلى منازلهم
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 15 مايو , 2017

كشفت نتائج البحث الصادر عن نورتن التابعة لشركة "سيمانتك"، أن ثلث المستهلكين في دولة الإمارات يملكون أجهزة منزلية ذكية وترى الغالبية العظمى منهم (86%) أن هذه الأجهزة تجعل حياتهم أكثر سهولة، إلا أنه في الوقت الذي يرحبون فيه هذه الأجهزة المتصلة بالإنترنت مثل منظمات الحرارة والتلفاز ومنصات ألعاب الفيديو وأجهزة مراقبة الأطفال، فإن التراخي والإهمال في اعتماد إجراءات تأمين هذه الأجهزة، يجعلهم مكشوفين للمخترقين دائمي البحث عن الثغرات.

وأوضحت دراسة سيمانتك الأخيرة أن أجهزة إنترنت الأشياء (IoT) غير المؤمنة تتعرض للهجوم في خلال دقيقتين من اتصالها بالإنترنت، وبحسب تقرير نورتن لإحصاءات الأمن السيبراني، والذي أجرته على حوالى 21 ألف مستهلك عالمياً، بما فيهم 883 شخص في دولة الإمارات، بدأ المستخدمين في الإحساس أن بمجرد شراء جهاز قابل للاتصال بالإنترنت فإنهم يفتحون باباً جديداً للهجوم عليهم في منازلهم من قبل المخترقين.
•    1 من كل اثنين (50%) من المشاركين يعلمون بأن تصاعد شهرة أجهزة المنزل الذكية والاعتماد بشكل متزايد عليها سيجعلها هدفاً جديدا للمخترقين.
•    أكثر من نصف المشاركين (55%) يؤمنون بأن فرصة تسلسل شخص إلى أحد أجهزتهم الذكية أكبر من فرصة التسلل إلى المنازلهم.
•    ويؤمن 64% أن أجهزتهم المتصلة بالإنترنت تتيح للمخترقين طرقاً جديدة لسرقة هوياتهم ومعلوماتهم الشخصية.

ورغم معرفتهم بالأخطار الأمنية التي تشكلها الأجهزة المتصلة بالإنترنت مازالت نقاط الضعف في هذه الأجهزة والعادات الأمنية لدى المستخدمين تعمل على زيادة قدرة المخترقين.
•    واحد من كل 10 مستخدمين في دولة الإمارات لا يملك أي من وسائل الحماية لأجهزته الذكية.
•    واحد من كل 6 أشخاص (18%) اعترفوا بأن شبكات الواي فاي الخاصة بهم غير محمية بكلمة سر.
•    واحد من كل 5 أشخاص (19%) لم يقوموا بتغيير كلمات السر سابقة الضبط على أجهزتهم عند شرائها وإعداد اتصال واي فاي.
•    وقال ما يقرب من نصف المشاركين (49%) إنهم لا يعرفون كيفية تأمين الاتصال بشبكات واي فاي في المنزل، وأكثر من النصف لا يعرفون كيفية تحديث برامجهم (70%).
•    ويرى أكثر من نصف المشاركين (58%) أنه لايوجد أعداد كافية من مستخدمي أجهزة المنزل الذكية حتى تصبح مستهدفة من قبل المخترقين.
•    أكثر من ثلثي المشاركين (68%) قالوا إنهم توقعوا أخذ معايير الأمان في الاعتبار عند تصميم الأجهزة المنزلية المتصلة بالإنترنت، ومع ذلك وجد باحثو سيمانتك ثغرات أمنية في 50 جهازاً منزلياً ذكياً، من أجهزة ضبط الحرارة إلى مراكز التحكم الذكية، ما يجعل الأجهزة هدفاً سهلاً للمخترقين.
وفي معرض تعليقه على التقرير، قال تميم توفيق، مدير نورتن الشرق الأوسط: "شهدت الشهور الماضية عدد كبير من الهجمات الإلكترونية على أهداف حساسة، وهو ما يكشف كيف يستغل المجرمين السيبرانيين تدني مستوى الأمان في هذه الأجهزة المنزلية الذكية للقيام باختراق الشبكات المنزلية والسيطرة عليها ونشر البرمجيات الخبيثة من خلالها  من دون علم المستخدم". مضيفاً "الوقت الذي توفر فيه الأجهزة الذكية بعض المميزات، إلا أن وجهها الأخر يحمل مخاطر عدة أيضاً، ومثلما تعلم المخترقين كيفية تحقيق مكاسب من الهجوم على منصات التواصل الاجتماعي والحسابات البنكية، فسيتعلمون قريباً كيف يجنون مكاسب أكبر من الأجهزة القابلة للاتصال بالإنترنت".

نصائح لجعل الشبكة المنزلية أكثر أماناً:
•    الاطلاع على مراجعات الأجهزة الذكية وقدراتها الأمنية والمقارنة بينها قبل الشراء.
•    يجب تغيير كلمة السر سابقة الإعداد الخاصة بجهاز توزيع الشبكة "Router" عند شراءه بالإضافة إلى الأجهزة المتصلة بالشبكة المنزلية، والأكثر أهمية من ذلك، استخدام كلمات سر مميزة وقوية لجهاز Router والأجهزة المتصلة بشبكة واي فاي.
•    يجب استخدام نظام تشفير قوي عند إعداد الدخول إلى شبكة واي فاي (WPA).
•    تعطيل الخدمات أو الخيارات التي لن يتم استخدامها.
•    تعديل اعدادت الخصوصية والأمان في الاجهزة الذكية بحسب احتياجات المستخدم، والاستغناء عن سابقة الإعداد.
•    إغلاق أو تعطيل اتصال الأجهزة الذكية والشبكة المنزلية عند عدم استخدامها.
•    يجب مراجعة اعدادات التعرف على الصوت والأوامر الخاصة به، وتغييرها باستمرار بحسب الحاجة لتجنب خطر التعدي على خصوصية المستخدم.
•    تعطيل ميزة الربط والتشغيل لكل الأجهزة (UPnP) إلا في حالة الحاجة القصوى لها.
•    الاعتماد بشكل أكبر على الاتصال بالشبكة عن طريق الكابل بدلاً من اتصال واي فاي.
•    متابعة تحديثات وترقيعات برامج تشغيل الأجهزة على الموقع الرسمي للشركة المصنعة.
•    يجب توخي الحذر عند مشاركة المعلومات الحساسة، مثل كلمة السر الخاصة بشبكة واي فاي مع الآخرين، ويجب إنشاء شبكة منفصلة خاصة بالضيوف.
•    يجب الابتعاد عن استخدام اسمك الحقيقي كاسم مستخدم عند تسمية شبكة واي فاي.
•    اطلع على الكلفة غير المعلنة في الخدمات والمنتجات "المجانية".
•    استخدم برامج حماية في حال توافرها.

وبحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس، فقد استهدفت الهجمات الأخيرة باستخدام برمجية MIRAI الخبيثة في أكتوبر 2016 أجهزة منزلية ذكية وتسببت في توقف مواقع إلكترونية عدة في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى هجوم أخر أتاح لكل شخص على الإنترنت بمشاهدة لقطات حية من الكاميرات الخاصة بمراقبة الأطفال، وحالات أخرى أستطاع فيها المهاجمين من تغيير إعدادات منظمات الحرارة أو إيقاف عمل الأقفال بالإضافة إلى تقارير أخرى أفادت بقدرة المهاجمين على السيطرة والتحكم في الأنظمة المنزلية المؤتمتة التي يمتلكها مستخدمين أخرين، واتخذت لجنة التجارة الفيدرالية الأميركية إجراءات قانونية ضد الشركة المصنعة لكاميرات المراقبة المنزلية وكاميرات مراقبة الأطفال، وقالت اللجنة أن الكاميرات تم التسويق لها على أنها "آمنة"، إلا أن الكاميرات "تستخدم أنظمة تشغيل ضعيفة جعلها عرضة للعرض على الإنترنت من قبل أي شخص يمتلك رقم الإنترنت الخاص ابالكاميرا، وفي بعض الحالات وصل الإمر إلى الاستماع"، وأضافت اللجنة "ونتيجة لهذه الثغرة الكبيرة، تم تسريب مئات من المشاهد الحية الخاصة بمستخدمي الكاميرات إلى الإنترنت".

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج