Arabian business

تاتا للاتصالات: في قلب الحدث!

Tamim Hakim
الأحد، 18 يونيو 2017
تاتا للاتصالات: في قلب الحدث!
ميهول كاباديا، نائب الرئيس، مدير أعمال وتسويق منتجات الفورمولا1، تاتا للاتصالات

تحدد القدرة على الابتكار والبيانات التحليلية الشكل الذي يأخذه سباق الفورمولا1، فجزء من الثانية يعمل الفارق بين النجاح والفشل في هذه الرياضة. ومن هذا المنطلق يؤكد ميهول كاباديا، نائب الرئيس، مدير أعمال وتسويق منتجات الفورمولا1، شركة تاتا للاتصالات، بأن الشركة تسعى إلى تطوير وتحويل المسار الذي تسلكه هذه الرياضة عبر أحدث الابتكارات التقنية والرقمية.

تتواجد تاتا للاتصالات اليوم في لب الحدث فيما يتعلق برياضة الفورمولا 1، حيث أنها مرتبطة مع منظومة عمل الفورمولا 1 كاملة. وذلك بدءًا من الشركة التي تدير السباقات، أي مجموعة «فورمولا ون»، إلى الفريق الذي يتفوّق في هذه السباقات، وهو حامل لقب البطولة العالمية فريق «مرسيديس إي ام جي بيتروناس»، وصولًا إلى مجموعة قنوات البث التي تنقل الرياضة إلى جماهيرها حول العالم.
وفي السطور التالية، يحدثنا ميهول كاباديا، نائب الرئيس، مدير أعمال وتسويق منتجات الفورمولا 1، تاتا للاتصالات، عن كيفية وصول الشركة إلى هذا المستوى من النجاح في 5 أعوام من الشراكة مع فورمولا1. فإلى نص الحوار:

ارتبط اسم تاتا للاتصالات مع الفورمولا1 منذ مدة طويلة، ما هو عمق العلاقة بين الشركة وهذه الرياضة حاليًا؟
تطورت شراكتا الفريدة ونمت مع مجموعة «فورمولا ون» خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، خلال عملنا معًا على تحويل وجه هذه الرياضة باستخدام أحدث الابتكارات الرقمية. وبصفتنا مزود الاتصالات الرسمي للفورمولا 1 منذ العام 2012، فضلًا عن المزود الرسمي لاستضافة موقع Formula1.com وشبكة تقديم المحتوى، تمكنّا من إيصال أحداث السباق بسلاسة إلى عشرات الملايين من المشجعين حول العالم من خلال حل كامل يغطي جميع الجوانب من الألف إلى الياء. وشمل ذلك إنشاء مركز بيانات للمضمار في كل موقع سباق خلال يومين ثم تفكيكه خلال ثلاث ساعات فقط، وهي عملية تأخذ تقليديًا عدة أسابيع. وعلمت فرقنا في كل من مضمار السباق وفي المواقع البعيدة مع فريق الفورمولا 1 كفريق واحد عمل كل ما يلزم ليحظى الجماهير في المنزل بتجربة حضور السباق وكأنهم على أرض المضمار.
وفتحت شراكتنا المتنامية مع «فورمولا ون جروب» الآفاق لمنظومة أوسع لسباق الفورمولار1. ففي العام 2013، مثلًا، وقعنا اتفاقًا مع فريق «مرسيدس إيه إم جي بتروناس،» كي نوفر له اتصالات أسرع بثلاث مرات من سيارات «سيلفر آروو» إلى مقر رئاسة الفريق في المملكة المتحدة. وأتاح هذا للمهندسين اتخاذ قرارات دقيقة مبنية على البيانات التي يرسلها 400 حساس في كل سيارة، ما يؤدي في المحصلة إلى تحسين أداء الفريق على مضمار السباق.
ودعمنا أيضًا مع العديد من شركات البث الرسمية للفورمولا1، مثل تشيلو دي إم سي وسكاي، لنساعدها في توفير تغذية فيديو عالي الجودة مع التعليق لجميع مراحل الجائزة الكبرى عبر شبكتنا من الألياف الضوئية. وفي جانب آخر يظهر قوة قدراتنا في مجال وسائل الإعلام وشركاتنا الوثيقة مع «فورمولا ون جروب،» فإننا أيضًا المزود الرسمي للبث لكل من سلاسل السباقات جي بي3، وجي بي2، وبورش سوبركب، ونقدم بذلك حلول الألياف الضوئية والأقمار الاصطناعية الشاملة من الألف إلى الياء عبر العالم في 12 موقع للسباقات.
ونكرس خبراتنا التقنية لاجتذاب مشجعين أكثر لهذه الرياضية. وننظم مع فريق مرسيدس وفريق الفورمولا واحد، ننظم «جائزة ابتكار الاتصال للفورمولا1» التي تجمع الأفكار المبتكرة من عشاق التقنية وسباقات الفورمولا1 عن مجالات متقدمة مثل تحليلات البيانات الكبيرة والواقع الافتراضي. ويحظى فريق الفكرة الأكثر إبداعًا على جائزة 50 ألف دولار. ونتطلع إلى إطلاق مسابقة هذا العام قريبًا جدًا فتابعنا.

ما هي منتجات شركة تاتا للاتصالات المستخدمة حاليًا في الفورمولا 1؟
كان سباق الجائزة الكبرى في البحرين هذا العام السباق رقم 101 الذي نشارك في دعمه، ولا يوجد في العالم سباق أكثر منه تقدمًا من الناحية التقنية سواء للسائق أو الفريق أو الموردين. كل خدماتنا المقدمة في هذه الرياضة مبنية على شبكة الألياف فائقة السرعة لدينا، وهي الشبكة الوحيدة التي تمتد لتغطي كل العالم، وتمكّن نقل البيانات من أي موقع سباق إلى المقر الرئيسي لمجموعة الفورمولا واحد في المملكة المتحدة في أقل من ربع ثانية. من صحارى البحرين إلى شوارع موناكو، نربط كل موقع سباق بهذه البنية التحتية الحديثة والآمنة والمرنة كليًا.  بالإضافة إلى استضافة كل من البنية التحتية للدعم التقني الخاص بمجموعة فورمولا وان وموقعها Formula1.com ضمن مراكز البيانات التابعة لنا.
وندعم باستمرار نمو دور البيانات في هذه الرياضة، كصيغ الفيديو فائقة الدقة مثلUHD  لتعزيز تجربة المشاهدة لمشجعي F1، وتحليل البيانات الضخمة للفرق بهدف جعل كل لفة أسرع من سابقتها، نحمل أكثر من بيتابايت واحد من البيانات عبر شبكتنا كل موسم. لتخيل هذا الرقم، هو ما يعادل أكثر من 2000 سنة من تشغيل المستمر للموسيقى!
ونمكّن أيضا كل من فرق مجموعة الفورمولا وان في المقر الرئيسي في المملكة المتحدة وفي كل موقع سباق من العمل معًا بسلاسة. وبفضل الاتصال فائق السرعة بينهم، يستطيعون التعامل مع العديد من عمليات البث عن بعد من المقر التقني، وكأنهم على المضمار. على سبيل المثال، تسيطر مجموعة الفورمولا وان على بعض كاميرات المسار الآلية عن بعد من المملكة المتحدة. ويستمع الفريق أيضًا إلى الاتصالات الصوتية بين السائقين وفرقهم ويحررها، ثم يجعلها متاحة للمذيعين التلفزيونيين على مستوى العالم.
يستخدم فريق مرسيدس شبكتنا العالمية من أجل العمليات عن بعد أيضًا. ويحدد الاتحاد الدولي للسيارات «فيا» عدد العاملين من كل فريق في سباق الجائزة الكبرى بـ 60 شخص فقط، لذلك على مرسيدس أن تكون فعالة جدًا في كيفية عمل الفريق. يضمن الاتصال فائق السرعة أن يكون الفريق متوافقًا مع قواعد فيا، مع الاستفادة من أكبر قدر ممكن من قدرته الفكرية. تدير مرسيدس عملياتها عن بعد من خلال إعدادات حديثة جدًا، مع وجود فريق «ثاني» في مصنع الفريق في المملكة المتحدة، ويلعب دورًا مباشرًا في كل سباق من خلال التواصل والتعاون وتبادل البيانات والملاحظات مع الطاقم في المسار في الوقت اللحظي، وكأنهم في المكان ذاته. تمكن العمليات عن بعد عبر الألياف مرسيدس من اتخاذ قرارات أكثر دقة، وتحسين السرعة والمناولة والاستقرار، والمساهمة في نجاح الفريق. وفي رياضة يحكمها اتخاذ قرارات خلال أجزاء من الثانية، يكون ذلك عبارة عن ميزة تنافسية حاسمة.
وإلى جانب خدمات الاتصال، نقدم أيضًا خدمات إعلامية إلى الفورمولا 1، بسبب تزايد طلبات المشاهدين بالحصول على محتوى عالي الجودة، يُنقل مباشرة عبر المنصات المختلفة. نعمل مع أكثر من 25 مذيع  لتقديم أحداث السباق للمشجعين في جميع أنحاء العالم.

يتم تبادل معلومات كثيرة خلال السباق بين السيارة وورشة المرآب، كيف تجمع تلك المعلومات وما حجمها؟
يحدد الابتكار والبيانات التحليلية الشكل الذي يأخذه سباق الفورمولا 1، فجزء من الثانية يحدد الفرق بين النجاح والفشل في هذه الرياضة، ويحتاج الفريق الفائز إلى سيارة تصل إلى سرعة قصوى تزيد عن 233 ميل في الساعة، وسائق بردات فعل تحدث في أقل من 0.4 ثانية، وطاقم يتخذ قرارات تؤدي إلى الفوز بناء على أحدث المعلومات الدقيقة. فاستراتيجية مرسيدس فيما يخص البيانات مبنية على الاتصال السريع منخفض الكمون. ويعمل الفريق في كل سباق على تحليل معلومات مسجلة من حساسات يصل عددها إلى 400 حساس في كل سيارة، ما يولد نحو 2000 معلومة في الدقيقة. ويستخلص المهندسون من هذه البيانات معلومات عن عوامل متعددة مثل ضغط الهواء في الإطارات واستهلاك الوقود والمتغيرات التي تؤثر على أوقات اللفات الماضية، ما يمكّن الفريق من التوصل إلى استراتيجية للفوز بالسباق.
وضاعفت شبكة شركة تاتا للاتصالات سرعة نقل البيانات لفريق مرسيدس ثلاث مرات، ما أتاح الحصول على قياسات مهمة من السيارة عن بعد وبيانات الحساسات - مثل شدة تآكل الإطارات ودرجة الحرارة، وتدفق الهواء، والديناميكا الهوائية، ومستوى دواسة الوقود، وحالة الفرامل، ودرجة حرارة الزيت، والحركات داخل علبة تروس، ليتم نقلها في أقل من ربع ثانية من مضمار السباق في أي مكان من العالم إلى مصنع السيارة في المملكة المتحدة، وبالعكس. وإذا أخذنا في الحسبان أن حجم البيانات المطلوب تحليلها لدى الفريق يزداد في كل موسم، ندرك أهمية هذه البنية التحتية في توفير ميزة تنافسية حقيقية للفريق.

كيف ترون انعكاس تطور التقنية وعرض النطاق الترددي ونماذج الاتصالات على الابتكار ضمن الرياضة؟
تعد سباقات الفورمولا 1 أكثر الرياضات تقدمًا من الناحية التقنية في العالم، ولكن هناك فرصة لهذه الرياضة أن تتحول كليًا من خلال استخدام أحدث الابتكارات الرقمية.
انظر إلى الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR) مثلًا، كيف تغير تطبيقاتهما من أسلوب تفاعل الناس مع بعضهم البعض ومع العالم من حولهم، وهكذا فإن البيئة الممتعة المشبعة بالإثارة والتوتر والضغط العالي للفورمولا 1 تمثل أفضل مكان لاستكشاف الإمكانات الكاملة لهذه التقنيات. لذا عقدت تاتا للاتصالات شراكة مع إدارة الفورمولا1 وفريق مرسيدس لتعمل معهما على تشجيع الابتكار ومكافأته من خلال جائزة الابتكار للاتصال في الفورمولا 1 (FCIP)، لتحفيز المشجعين على تطوير أفكار حول إمكانية تحسين كل من الواقع الافتراضي والواقع المعزز لتجربة سباق الفورمولا 1، ومساعدة الفرق على العمل بفعالية أكبر.
وأصبحت الفكرة الفائزة، وهي تطبيق يوفر تجربة سباق الافتراضي على الحلبة، مطبقة بصورة حيّة، وهي تجربة سباق افتراضي 360 درجة تنقل المشجعين إلى عالم مبهج من سباقات الجائزة الكبرى. وتم تطوير هذا التطبيق الغامر من خلال مجموعة من الجوالين الذين يرتدون كاميرات معلقة لالتقاط لحظات من إثارة السباق على الأرض وجعل المشجعين على بعد آلاف الأميال يشعرون وكأنهم جزء من الحدث. ويستغل التطبيق إمكانات الواقع المعزز فيدعوا المشجعين إلى جمع «النجوم الخفية» من مضمار السباق، ويمكنهم بسلاسة من التعرف على معلومات إضافية عن السائقين المفضلين لديهم، وسيارات الفرق، أو أي شيء آخر يرونه حولهم في بيئة سباق الجائزة الكبرى الافتراضية.

تتطور التقنية سريعًا إلى الأمام، فكيف استفدتم من شراكتكم مع الفورمولا 1 في الشركة؟ هل حدث نوع من نقل التقنية بين ما يلزم الفورمولا 1 وما تقدمونه للعملاء الآخرين؟
عملنا مع الفورمولا 1 هو استعراض للقدرات، منصة مثالية لنري عملاءنا امتدادنا العالمي وقدرتنا على النجاح في أصعب الظروف. لذا كثيرًا ما نقول لهم إن استطعنا تحقيق ذلك في الفورمولا1، نستطيع تحقيقه مع أي أحد. إذ تُمكّن خبرتنا التقنية وخدمات الشبكات ذاتها التي نقدمها للفورمولا1، عملاءنا التجاريين من الوصول إلى جمهور عالمي بشكلٍ أسرع، والامتداد إلى مناطق جديدة، وإدارة شراكات أفضل حول العالم.
تُعد الفورمولا1 أكثر حدث رياضي سنوي شعبيةً، وإلى جانب الطريقة التي تتحرك بها عملية الفورمولا1 كاملةً من بلد إلى آخر، كل أسبوع، يجعلها كل ذلك حقيقةً شكلًا عالميًا من التسلية، وكذلك بيئة مثيرة وتحت ضغط مرتفع. ما أتاح لنا الفرصة الفريدة لإعادة النظر في آلية عملنا كفريق ضمن عمليات تطوّر من خدمة عملائنا إلى مستوى آخر خارج تجربة الفورمولا 1 أيضًا. واستطعنا زيادة رضى عملائنا بشكل كبير من خلال مقاربة جميع مشاريعهم بدقة شديدة عند التنفيذ.
أتاح لنا عملنا مع الفورمولا 1، والذي يتمحور حول الابتكار والإبداع، أن نُري عملاءنا الحاليين والمحتملين كيف ندفع التقنية إلى أقصى إمكانياتها. وتعد سلسلة التجارب التي أجريناها مع مجموعة الفورمولا1 ضمن مناطق كالفيديو عالي الدقة والبث المباشر على الانترنت، مثالًا جيدًا على ذلك. فهذه أكبر التقنيات الرقمية في قطاع الإعلام وأكثرها رواجًا حاليًا، وبفضل هذه التجارب نحن جاهزون لمساعدةمجموعة الفورمولا1 على تبنيها عندما يحين الوقت لتحويل الطريقة التي يستمتع بها المشجعون كل سباق.
نستثمر الإمكانيات التقنية الخاصة بنا ونركز على الابتكار لتمكين عملائنا التجاريين في مختلف القطاعات الحصول على الميزة التنافسية من خلال إيصال التغييرات الرقمية على مشاريعهم أيضًا، تمامًا كما فعلنا مع مجموعة الفورمولا1 خلال المواسم الخمسة الأخيرة.

المزيد من أخبار الإمارات

تعليقات

المزيد في شركات

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »