مايكروسوفت توبخ وكالة الأمن القومي الأمريكية بسبب فيروس وناكراي

طالبت مايكروسوفت على مدونتها بضرورة العمل الجماعي العاجل لتأمين الحماية على الإنترنت بعد التخريب الذي ألحقته هجمات فيروس الفدية المعروف باسم واناكراي، لتكشف أن أدوات وكالة الأمن القومي الأمريكية التي تمت سرقتها هي الوسيلة التي انتشر فيها الفيروس WannaCrypt صباح يوم الجمعة الماضي  
 مايكروسوفت توبخ وكالة الأمن القومي الأمريكية بسبب فيروس وناكراي
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 15 مايو , 2017

وبخّ مسؤول في مايكروسوفت وكالة الأمن القومي الأمريكية التي أدى تعرضها لسرقة أدوات اختراق لحدوث هجمات سيبرانية أصابت معظم دول العالم، وقال بأن الأمر أشبه بسرقة صاروخ توماهوك.

وطالب رئيس مايكروسوفت على مدونتها بضرورة العمل الجماعي العاجل لتأمين الحماية على الإنترنت بعد التخريب الذي ألحقته هجمات فيروس الفدية المعروف باسم واناكراي، ليؤكد أن أدوات وكالة الأمن القومي الأمريكية التي تمت سرقتها هي الوسيلة التي انتشر فيها الفيروس WannaCrypt صباح يوم الجمعة الماضي.

وقال رئيس مايكروسوفت براد سميث، في مدونة علق فيها على أضخم هجوم إلكتروني للحصول على فديات مالية يشهده العالم على الإطلاق، إنه "يجب على حكومات العالم أن تتعامل مع هذا الهجوم على أنه جرس إنذار".

 وقالت مايكروسوفت إن الهجوم يقدم مثالا على أن تكديس الثغرات (اخفاءها بدلا من التبليغ عنها- المحرر) و من قبل الحكومات يمثل مشكلة كما شاهدنا هذه الثغرات لدى السي آي إي - وكالة الاستخبارات المركزية التي تم تسربها على الإنترنت والآن هذه الثغرات التي سرقت من وكالة الأمن القومي الأمريكية وكيف أضرت بالزبائن حول العالم. وتقول الشركة إن ذلك السيناريو يشابه سرقة صواريخ توماهوك من الجيش الأمريكي، وتظهر هجمات الفيروس الأخيرة ترابطا قويا بين أخطر التهديدات السيبرانية  اليوم أي إجراءات الدول أمام خطط وهجمات العصابات الإجرامية .

 

وجدد سميث دعوة مايكروسوفت اليت أطلقتها في شهر مارس وطالبت بوضع قواعد فيما يخص الهجمات والتهديدات الإلكترونية، ونشر براد تدوينة أوضح فيها الخطوط العريضة لاتفاقية تدعى “اتفاقية جنيف الرقمية”، وحث حكومات العالم على تشكيل هيئة دولية لحماية المدنيين من القرصنة التي ترعاها الدول.  وأشار سميث إلى أن الهجمات البارزة الأخيرة أظهرت الحاجة إلى وجود قواعد وضوابط عالمية للنشاطات التي تقوم بها الحكومات في الفضاء الإلكتروني، وأنه ينبغي أن تتواجد معاهدات وهيئة تحكيم محايدة لمحاسبة الحكومات العالمية عند ارتكابها لهجمات وجرائم إلكترونية.  ودعا رئيس شركة مايكروسوفت إلى وضع معاهدات رقمية مماثلة لمعاهدات جنيف لعام 1949 التي اختصت بالصراعات المسلحة عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية، وصرح “نحن بحاجة إلى اتفاقية جنيف الرقمية التي من شأنها أن تلزم الحكومات بتنفيذ المعايير اللازمة لحماية المدنيين على شبكة الانترنت في أوقات السلم”.

 

(ملاحظة- تم تصويب خطأ حول اسم الجهة التي سربته أدوات الاختراق وهي ليست ويكيليكس بل شادو بروكرز- المحرر)

 

 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج