Arabian business

أربعة من معلمي الإمارات يشاركون بمعسكر للفضاء في آلاباما الأمريكية

أريبيان بزنس
الأحد، 18 يونيو 2017
 أربعة من معلمي الإمارات يشاركون بمعسكر للفضاء في آلاباما الأمريكية

أكدت براندا كارر، نائب مدير المركز الأمريكي للفضاء والصواريخ، أن اتجاه الإمارات لإرسال مسبار الأمل إلى المريخ، ووصوله إلى الكوكب الأحمر بحلول عام 2021، يعد مشروعاً رائداً يعكس طموحات جميع العلماء على مستوى العالم.

جاء ذلك على هامش انطلاق فعاليات معسكر الفضاء بولاية ألاباما الأمريكية لمعلمي المدارس الثانوية، الذي الذي يضم 200 معلم من 33 دولة، بينهم 4 معلمين من مدارس الإمارات.

وأوضحت براندا كارر، وفق صحيفة الخليج، أن مشروع مسبار الأمل هو جهد يمكن أن يتكامل مع الجهود المبذولة من عدد من دول العالم، لاستكشاف المريخ الذي بات واحداً من اهتمامات العلماء، بعد تجاوز مرحلة الوصول إلى القمر، والدوران حول الأرض، وأن الإمارات ضمن 9 دول في العالم فقط، لها برامج فضائية لاستكشاف الكوكب الأحمر.

وقالت: «الإمارات اقتحمت بقوة مجال علوم الفضاء، ما يعكس اهتمام قيادتها بتنظيم ودعم ورعاية القطاع الفضائي الوطني، ودعم الاقتصاد المستدام المبني على المعرفة، والمساهمة في تنوع الاقتصاد الوطني، ونشر الوعي بأهمية القطاع الفضائي، وتنمية الكوادر البشرية المؤهلة في مجال الفضاء، وتشجيع وتطوير وتنمية استخدامات العلوم والتقنيات الفضائية السلمية».

وقالت الدكتورة ديبورا بارنهارت، المديرة التنفيذية للمركز الأمريكي للفضاء والصواريخ: «إن التكنولوجيا تتغير باطراد، فالأشياء التي كنا نعتبرها مستحيلة هي حقيقة في رحلتنا إلى المريخ»، مضيفة: «تثقيف الجيل القادم من القادة والمتعلمين هو مفتاح النجاح العالمي.

إن الاستكشاف يحسن نوعية الحياة للبشرية جمعاء، من خلال الاكتشافات في مجال العلوم والهندسة. ويوحد برنامج «هونيويل» المعلمين بأدوات وأساليب حديثة لتغيير حياة الطلاب حول العالم.

ويشمل البرنامج 45 ساعة من الفصول الدراسية والتعليم المخبري، تركز على العلوم، واستكشاف الفضاء، وتنمية المهارات القيادية. ويشارك المعلمون في تدريبات على غرار رائد فضاء، مثل محاكاة الطائرات النفاثة عالية الأداء، والبعثات الفضائية القائمة على السيناريوهات والتحديات المتعلقة بالتشفير، والتدريب على بقاء الأرض والمياه وبرامج الطيران التفاعلية.

ومن خلال هذه التمارين، يتعلم المشاركون كيفية تنشيط الصفوف الدراسية من خلال الأفكار والدروس والمواد الأخرى».

وقالت بثينة عبندة من ثانوية التكنولوجيا التطبيقية للطالبات بأبوظبي، إن معسكر الفضاء الذي تشارك فيه، يتيح الفرصة للمعلمين للحصول على أكبر قدر من المعلومات عن علوم الفضاء، ما يفتح الطريق لرفع درجة اهتمام طلاب المدارس الثانوية في الدولة، للاتجاه إلى دراسة علوم الفضاء.

المزيد من أخبار الولايات الأميريكية

المزيد عن هذا الخبر

تعليقات

المزيد في تكنولوجيا

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »