Arabian business

عقبات أمام إنجاز مشروع نشر الانترنت بالمناطيد "لون"

أريبيان بزنس
الجمعة، 17 فبراير 2017
عقبات أمام إنجاز مشروع نشر الانترنت بالمناطيد "لون"
"لون" جزء من مشاريع مستقبلية لنشر الانترنت باستخدام المناطيد

أكدت مجموعة "الفابت" الاميركية العملاقة المالكة لشركة "غوغل" أنها تسرع خطواتها التقنية لإنجاز مشروعها لمد المناطق المعزولة في العالم بشبكة الانترنت بفضل مناطيد، لكنها أشارت الى أن طموحاتها في هذا المجال تصطدم بعقبات.

 

فقد أعلنت المجموعة الخميس عزمها البدء في الاشهر المقبلة باختبارات مع مستخدمين "فعليين"، وليس فقط كما كان الحال قبلا مع أعضاء في الفرق العاملة في المشروع المسمى "لون" او في شركات مشغلة للاتصالات أقامت اتفاقات شراكة مع "الفابت".

 

ووفق وكالة فرانس برس، تحدثت المجموعة عن تحقيق تقدم على صعيد نظام الملاحة للمناطيد ما دفعها الى التأكيد على أنها باتت "قريبة" من هدفها "مد المناطق الريفية والنائية وغير المغطاة بشكل كافي بالانترنت بسعر مقبول".

 

وفي وقت سابق الخميس، حذر وزير الاتصالات في سريلانكا حيث أطلقت تجارب العام الماضي بالتعاون مع شركات اتصالات محلية، من إمكان التخلي عن المشروع.

 

وينص الاتفاق على تشكيل شركة مشتركة تنال الحكومة 25 % من رأس المال الخاص بها في مقابل وضع السلطات في تصرف "الفابت" موجات راديوية لاستخدامها من المناطيد.

 

وكانت الجهات الضابطة تعتزم استخدام الموجات عينها للاذاعات والقنوات التلفزيونية العامة، غير أن الاتحاد الدولي للاتصالات وهي وكالة متخصصة تابعة للامم المتحدة في جنيف، تعارض هذا التوجه.

 

وأوضح الوزير هارين فرناندو للصحافيين في كولومبو الى أن "هذا الامر يمكن اختصاره بمسألة قانونية"، مضيفا "الحكومة وغوغل يقومان بحملات ضغط لدى الاتحاد الدولي للاتصالات، لكن اذا ما فشلنا ثمة خطر في أن تنتقل غوغل الى بلد آخر".

- مناطيد في الغلاف الجوي -

 

"لون" جزء من مشاريع مستقبلية لمختبرات "اكس" التابعة لمجموعة "الفابت". والهدف من المشروع يكمن في نشر شبكة للمناطيد المنفوخة بالهيليوم في الغلاف الجوي الطبقي (ستراتوسفير) فوق طائرات نقل الركاب والاحوال الجوية السيئة، واستخدامها كوسائط لنقل الانترنت.

 

وأجريت أولى الاختبارات في نيوزيلندا في العام 2013 كما اقيمت تجارب تقنية عدة في بضعة بلدان اخرى. وكانت سريلانكا تطمح لتصبح أول بلد في جنوب شرق آسيا يوفر تغطية للانترنت على كامل أراضيها بفضل مشروع "لون".

كذلك بدت اندونيسيا المؤلفة من الاف الجزر التي يصعب فيها مد شبكات بالالياف البصرية او هوائيات ارسال وحيث يفتقر ثلثا السكان للانترنت، كمرشح محتمل لهذا المشروع.

 

وأعلن القائمون على "لون" في نهاية 2015 عن اتفاقات مع ثلاث شركات مشغلة للاتصالات لإجراء اختبارات في العام التالي.

 

وأشار المسؤول في مختبرات "اكس" استرو تيلر الى أن "ثمة مواقع كثيرة ابدى القائمون عليها حماسا لإجراء اختبارات معنا"، مضيفا "نشجع ذلك لكن ثمة وكالات كثيرة (معنية) وهناك أمور يتعين عليها انجازها بدقة".

- الاستعانة بأنظمة حسابية -

وكانت "الفابت" تنوي في بادئ الامر استخدام طائرات من دون طيار بدل المناطيد، على غرار "فيسبوك"، غير أنها حسمت خيارها نهائيا لصالح المناطيد العام الماضي.

 

وبعدما خططت في بادئ الامر لاطلاق عدد كبير من المناطيد حول العالم تبعا لحال الرياح في طبقة ستراتوسفير، أعلنت "الفابت" الاربعاء انها باتت قادرة على استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي للابقاء على شبكة صغيرة من المناطيد فوق المنطقة المحددة التي تكون فيها الحاجة لها.

 

وقال استرو تيلر "نعمل لجعل المناطيد اكثر ذكاء، الامر أشبه بلعبة شطرنج مع الرياح".

 

وتقر المجموعة بأن انظمتها للحلول الحسابية لا تزال في حاجة للاختبار في مناطق عدة حول العالم، غير أنها تعتبر أن هذا الأمر من شأنه المساعدة على جعل المشروع قابلا للاستمرار اقتصاديا: وسيتعين وجود عدد اقل من المناطيد ووقت اقل لوضع النظام في منطقة معينة ما سيقلص التكاليف.

 

وأوضح استرو تيلر "لن نصبح موجودين في كل مكان بين ليلة وضحاها"، مضيفا "ننوي ان نكون جزءا من منظومة بيئية". ويقضي الهدف بالعمل في كل بلد "مع شركة اتصالات محلية مشغلة للاتصالات" ستوسع شبكتها بفضل مشروع "لون" على ان تسدد في المقابل مستحقات مالية لـ"الفابت".

    
    

 

المزيد من أخبار الولايات الأميريكية

المزيد عن هذا الخبر

تعليقات

المزيد في تكنولوجيا

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »