الثريا تعين بنكين عالميين لتمويل بقيمة 4 مليارات درهم لقمرين جديدين

عينت شركة "الثريا للاتصالات" بنكين عالميين لتدبير تمويلات قيمتها 4 مليارات درهم لإطلاق قمرين جديدين من الجيل الجديد بحلول عام 2020.
الثريا تعين بنكين عالميين لتمويل بقيمة 4 مليارات درهم لقمرين جديدين
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 17 أكتوبر , 2016

عينت شركة "الثريا للاتصالات" بنكين عالميين لتدبير تمويلات قيمتها 4 مليارات درهم (1,1 مليار دولار) بآجال سداد تصل إلى 15 عاماً، لإطلاق قمرين جديدين من الجيل الجديد بحلول عام 2020.

 

ووفقا لجريدة الإتحاد، أكد سامر حلاوي الرئيس التنفيذي للشركة على وجود استجابة قوية من المؤسسات التمويلية المحلية والعالمية نتيجة الجدوى الاقتصادية للمشروع، والتي عكستها الدراسات التي أعدتها شركة «الثريا» بالتعاون مع شركتين عالميتين معروفتين هما «أي تي كيرني» و«توفلر» الأميركية المتخصصة في تقديم الاستشارات للتطبيقات المستقبلية.

 

وقال سامر حلاوي إن العوائد الاستثمارية المتوقعة للمشروع المتكامل لتبني الجيل الجديد من الأقمار الصناعية الذي أطلق عليه «FUTURA» تتعدى 20% سنويا، حيث يوفر القمرين الصناعيين المزمع إطلاقهما تغطية عالمية أشمل مع تحقيق قفزة تكنولوجية كبيرة تتعلق بسرعة واستقرار نقل البيانات ما يمنح شركة الثريا آفاقا واسعة لتنمية إيراداتها في العديد من القطاعات الحيوية.

 

 

وأضاف أن إجمالي مديونية الشركة تبلغ حاليا 50 مليون دولار، موضحا أن «الثريا» أقل شركة من حيث مستويات المديونية في قطاع الاتصال عبر الأقمار الصناعية ما يمنحها موقفا تفاوضيا قويا في الحصول على التمويلات الجديدة.

 

 

وقال إن القمرين الصناعيين المزمع إطلاقهما، سيكونان الأحدث في قطاع الاتصالات عبر الأقمار الصناعية العالمي وقت تدشينهما، حيث يتميزان بالمعالج الرقمي الأحدث، والقوة الفائقة لإشارات الإرسال والاستقبال مع طاقات استيعابية مضاعفة.

 

 

 

وبين حلاوي أن الهدف الاستراتيجي للشركة يتمثل في تحقيق التغطية العالمية اللازمة لتلبية احتياجات العملاء في القطاعات المهمة مثل القطاع البحري، موضحا أن الشركة في حاجة ماسة إلى تغطية المحيط الأطلسي وجنوب أفريقيا وهو الأمر الذي يحققه القمرين الصناعيين الجديدين المزمع إطلاقهما بما يسمح للدخول إلى أسواق عالمية جديدة.

 

 

 

وأكد أنه من المقرر إطلاق القمر الصناعي الأول من الجيل الجديد خلال عام 2020، على أن يتم إطلاق القمر الصناعي الثاني في غضون عامين على أقصى تقدير.

 

 

 

وقال إن شركة «الثريا» تخطط لتقديم خدماتها في قارة أميركا الشمالية، لافتاً إلى أن الشركة وجدت نفسها أمام خيارين رئيسيين لتحقيق هذه الخطوة أولهما إطلاق قمر ثالث لتغطية القارة الأميركية الشمالية، أو تقديم الخدمة عبر عقد شراكات استراتيجية مع مشغلي الأقمار الصناعية بالولايات المتحدة الأميركية.

 

 

وأوضح أن الدراسات الفنية والمالية المستفيضة التي أجرتها الشركة رجحت خيار تغطية القارة الأميركية عبر شراكات استراتيجية لما يحققه ذلك من زيادة بفعالية الاستثمارات الموجهة لهذا الغرض، كاشفا عن وجود مفاوضات حالية مع 3 شركات أميركية متخصصة في تشغيل الأقمار الصناعية.

 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة