عصابات الإتجار بالبشر تخطف أطفال مولدافا ليتسولوا باسم أطفال من سوريا

الإثنين, 01 مايو , 2017
بواسطة أريبيان بزنس

شاهد محرر أريبيان بزنس- خلال مهمة صحفية في باريس، أطفالا يحملون يافطة تقول عائلة سورية في أكثر من تقاطع مروري حيث يستغلون توقف السيارات على الإشارات مرورية للتسول، وكان الطقس باردا وماطرا في احيان كثيرة خلال الأسبوع الماضي بدرجات حرارة تنخفض لخمس درجات مئوية، وتبين أن معظمهم لا يتحدثون العربية!

 

 

ومع ذلك يفترش أطفال مع أشخاص كبار شوارع عديدة في باريس في مشهد صادم بين لا مبالاة المارة والسلطات ودهشة بعض السياح.

 

 

وشاهد محرر أريبيان بزنس رجلا وامرأة مع أطفال يفترشون الأرض ليلا في حي سان ميشيل -مساء الجمعة 28 أبريل- ولدى سؤالهم إن كانوا من سوريا أو غيرها،  تبين أنهم من مولدافا التي تعاني من أزمة اقتصادية طاحنة تدفع بالعائلات لترك أولادها والسفر إلى الخارج للعمل.

 

وكشفت تحقيقات صحفية عديدة في أوروبا أن عصابات الاتجار بالبشر تختطفه الأطفال من مولدافا - وتجبرهم على التسول- أو الدعارة أو سرقة أعضائهم.

 

وتعمل شبكات مافيا الاتجار بالبشر هذه انطلاقا من رومانيا المجاورة لمولدافا، وتتوزع شبكاتها حتى فرنسا وإسبانيا وبريطانيا بحسب ما أشارت له تقارير صحفية عقب تفكيك شبكة اتجار بالبشر تتولى اختطاف الأطفال وتعمل انطلاقا من رومانيا مطلع هذا الشهر.

 

 

 

فيديوهات ذات علاقة