Arabian business

رحالة فرنسي يستكشف صحارى سلطنة عمان

أريبيان بزنس
الثلاثاء، 14 مارس 2017
رحالة فرنسي يستكشف صحارى سلطنة عمان
ستستغرق مغامرة الرحالة الفرنسي تيليموند شهري مارس وأبريل حيث ستتوزع على جزأين أولهما هو عبور صحراء الربع الخالي على الجمال من مركز ولاية أدم بمحافظة الداخلية إلى منطقة أبو الطبول في عمق الصحراء

انطلقت مطلع الأسبوع الماضي من ولاية أدم بمحافظة الداخلية العمانية رحلة المستكشف الفرنسي غوتييه تيليموند التي يعتزم فيها اكتشاف صحارى سلطنة عمان من خلال عبور صحراء الربع الخالي وصحراء رمال الشرقية في تجربة شخصية سيقوم بتسليط الضوء عليها عبر حسابات التواصل الاجتماعي ومن خلال الرسائل البريدية التي سيرسلها إلى أصدقائه ومعارفه حول العالم من مسقط ومسندم لنحو 600 متابع في لفته استثنائية باستخدام وسائل التواصل القديمة وهي البريد العادي ووسائل التواصل الاجتماعية في آن واحد.
الفرنسي غوتييه تيليموند من مواليد 1959 حائز على شهادات متخصصة في إدارة الأعمال والاقتصاد ويمتلك خبرة كبيرة في العمل في أكثر من مصرف فرنسي ودولي وهو حالياً عضوا في جمعية المستكشفين الفرنسيين ومتفرغ لخوض التجارب السياحية والاستكشافية واستخدام تقنيات الاتصال الحديثة في مغامراته وأفلامه الرقمية بالإضافة إلى تأسيسه لشركة طباعة ورئاسته لتحرير مجلة عالمية متخصصة لهواة الطوابع.  
وستستغرق مغامرة الرحالة الفرنسي تيليموند شهري مارس وأبريل حيث ستتوزع على جزأين أولهما هو عبور صحراء الربع الخالي على الجمال من مركز ولاية أدم بمحافظة الداخلية إلى منطقة أبو الطبول في عمق الصحراء حيث سيقوم الرحالة العماني أحمد بن حارب المحروقي بمرافقته في رحلة المسير إلى حين الوصول إلى أبو الطبول ومن ثم سيتركه هناك وحيدا مع كلبه الأليف ليعيش التجربة الشخصية التي يرغب بها في قلب الصحراء. بينما الجزء الثاني من المغامرة وهو أيضا على الجمال سيكون انطلاقا من ولاية بدية بمحافظة شمال الشرقية لعبور صحراء رمال الشرقية وصولاً إلى ساحل بحر العرب والشواطئ الرملية المطلة على المحيط الهندي ومنطقة رأس رويس.
غوتييه في تصريح له حول اختياره لسلطنة عمان والهدف من تجربة العيش في الصحراء قال: "عندما كنت في رمال الشرقية  قبل عامين انبهرت بالطبيعة البكر وبالرمال الذهبية وبقدرة الانسان على التكيف مع البيئة المحيطة في أي مكان. أعجبتني الصحراء العمانية ووجدت فيها الطمأنينة والسكينة والسلام. كنت مرتاحا جدا وشعرت بالسعادة الغامرة وقررت أن أخوض التجربة وأن أجعلها غير تقليدية وأن أجعل الناس يشاركونني متعتها لحظة بلحظة وأنا في قلب الصحراء العمانية".
وأضاف: "أهدف إلى نقل الصورة حول الانسان والطبيعة وكيف يمكنه أن يعيش وحيداً وعزولاً عن العالم وكيف يمكنه مواجهة التحديات في إحدى البيئات الأكثر قساوة وصعوبة لكي يعيش. كما ستشتمل التجربة على فرصة لمعرفة كيف يمكن للانسان أن يعمل وأن يتواصل وأن يستخدم تقنيات الاتصال الحديثة في أي مكان بالعالم وباستخدام طاقة خضراء أو صديقة للبيئة كالطاقة الشمسية".
وهناك عدة جهات ستشارك في دعم ورعاية هذه المغامرة التي يقوم بها حاليا الرحالة الفرنسي غوتييه تيليموند منها وزارة السياحة ومكتب التمثيل الخارجي التابع لوزارة السياحة في باريس والشركة العمانية للاتصالات عمانتل وشركة بريد عمان ومكتب البريد الفرنسي ومجلة تيمبريس وشركة الأكواخ.   
من أبرز مميزات هذه الرحلة العنصر الترويجي لسياحة المغامرات وعبور الصحاري العمانية ووصفها وتوثيقها وإطلاع متابعي ومحبي هذا الرحالة الفرنسي عليها وتفاعلهم معها حيث سيقوم غوتييه بالتواصل مع متابعيه عبر حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بها والتي سيبث من خلالها صورا للمغامرة وملخصا عن يومياته في عمق الصحراء من خلال الاتصال عبر شبكة الأقمار الصناعية فيما سيستخدم ألواح الطاقة الشمسية لشحن بطاريات الإضاءة والحصول على مصدر الطاقة التي يحتاج لها.
ويمكن متابعة تفاصيل مغامرة الرحالة الفرنسي غوتييه تيليموند على صفحة موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك Web robinson والموقع الإلكتروني www.webrobinson.fr


    

المزيد من أخبار عُمان

المزيد عن هذا الخبر

تعليقات

المزيد في ثقافة ومجتمع

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »