من 9 آلاف إلى 40 ألف حالة طلاق بسبب فيسبوك والشبكات الاجتماعية في سوريا

ارتفاع هائل لمعدلات الطلاق في سوريا لتصل إلى نحو 40 ألف حالة مسجلة عام 2016،  بحسب مصادر قضائية
من 9 آلاف إلى 40 ألف حالة طلاق بسبب فيسبوك والشبكات الاجتماعية في سوريا
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 20 فبراير , 2017

كتب علاء حلبي في موقع تلفزيون الجديد عن ارتفاع هائل لمعدلات الطلاق في سوريا لتصل إلى نحو 40 ألف حالة مسجلة عام 2016،  بحسب مصادر قضائية لفتت إلى أن أن عدد حالات الطلاق المسجلة في سوريا عام 2014 بلغ نحو تسعة آلاف حالة فقط. كما أن عدد الحالات المسجلة اليوم لاتشمل جميع مناطق سوريا بسبب خروج مساحات واسعة عن سيطرة الحكومة أبرزها محافظتي إدلب والرقة، الأمر الذي يعني أن عدد حالات الطلاق التي وقعت تفوق الـ 40 ألف حالة المسجلة عام 2016 بكثير.  

 

القاضي الشرعي الأول في حماة مصطفى عبد اللطيف ذكر لـ"الجديد" أن "السوشيال ميديا" (فيسبوك وواتس آب بالتحديد) باتت تشكل سبباً مهماً في حدوث حالات الطلاق المسجلة، وأوضح " حالات عديدة واجهناها خلال جلسات التحكيم كان سببها مواقع التواصل الاجتماعي"، واستطرد " الاستخدام الخاطئ لمواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي زرع الشك في نفوس الأزواج وتسببت بحالات طلاق عديدة".  

 

 

وبين القاضي الشرعي في حماه أن نحو 30% من حالات الطلاق المسجلة في المحافظة كان سببها ضبط أحد الزوجين شريكه وهو يجري محادثات عبر مواقع التواصل الاجتماعي استعملت كدليل على حدوث الخيانة الزوجية، منوهاً بضرورة الوعي في استعمال هذه المواقع وإلا فإن آثارها على الأسر السورية ستكون كبيرة، وفق تعبيره.   القاضي الشرعي وخلال حديثه شدد على أن هذه الحالات وقعت في بيئات معينة، وضرب مثالاً على ذلك أن معظم حالات الطلاق المتعلقة بالخيانة الزوجية بسبب مواقع التواصل الاجتماعي حصلت بين سائقي سيارات الأجرة.  

 

أسباب أخرى للطلاق ذكرها القاضي الشرعي منها "عدم استقلالية الزوجين بسبب السكن مع الأهل، بسبب الظروف الصعبة التي ولدته الحرب، بالإضافة إلى حالات أخرى تتعلق بالتقصير المادي للزوج أو انشغاله في العمل لساعات طويلة.   يشار إلى أن الحرب تسببت بانتشار كبير للفقر في سوريا، حيث قدر تقرير للأمم المتحدة العام الماضي نسبة السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر في سوريا بأكثر من 80 %.  

 

تصريحات القاضي الشرعي الأول في حماة تتوافق بشكل كبير مع التصريحات التي أدلى بها القاضي الشرعي الأول في دمشق محمود معرواي العام الماضي، والذي أشار حينها إلى ورود حالات عديدة تطلب الطلاق بسبب "الخيانات الزوجية عبر مواقع التواصل الاجتماعي"، حيث حذر معراوي حينها من "تسبب هذه المواقع بتفكك الاسر في سوريا"، لتأتي التصريحات الجديدة بنسب طلاق مرتفعة سببها هذه المواقع.   يذكر ،

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج