84 % من المقيمين في دبي يرغبون بمشاركة أكثر في مجتمعاتهم المحلية

أظهر استطلاع حديث أجرته دبي للعقارات، أن 84%من المستهلكين الذين شملهم الاستطلاع في الإمارات يرغبون بمشاركة أكثر في مجتمعاتهم المحلية، وأن 82%منهم يفضّلون الشراء من المتاجر والمطاعم ذات العلامات التجارية المحلية بشكل أكبر. 
84 % من المقيمين في دبي يرغبون بمشاركة أكثر في مجتمعاتهم المحلية
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 15 فبراير , 2017

أظهر استطلاع حديث أجرته دبي للعقارات، أن 84%من المستهلكين الذين شملهم الاستطلاع في الإمارات يرغبون بمشاركة أكثر في مجتمعاتهم المحلية، وأن 82%منهم يفضّلون الشراء من المتاجر والمطاعم ذات العلامات التجارية المحلية بشكل أكبر. 

وبحسب بيان صحفي وصل إلى أريبيان بزنس، شعر غالبية المشاركين بالاستطلاع أن المتاجر المحلية الفريدة غالباً ما تبقى مجهولة دون اكتشاف، وأنه عند دمج تلك "الكنوز المخفية" في التجمع السكني، تزداد احتمالية مشاركة المقيمين بدعم المتاجر في أحيائهم عبر المشاركة الفعالة في الأنشطة والفعاليات التي تقام فيها. 

ووفقاً للاستطلاع، يفضّل 80%من المتسوقين في الإمارات البحث عن "الكنوز المخفية القريبة من مكان إقامتهم، فيما يفضل 81% موقعاً أقرب إلى منازلهم لتناول الطعام والتسوق اليومي، و 67%يفضلون دعم الأعمال والعلامات المحلية بدلاً من العلامات التجارية الكبيرة، و يعتقد 56% بأن المتاجر المحلية تقدم سلعاً فريدة ومختلفة. 

في تعليقه على الأمر، قال جمعة بن درويش، المدير التنفيذي لذراع إدارة الأصول التجارية والفنادق لدى دبي للعقارات: " نؤمن بأن الاطلاع المستمر على توجهات المستهلكين وفهم الاحتياجات المختلفة للتنوع الاجتماعي في المدينة فيما يتعلق بالتسوق وتناول الطعام والأنشطة الترفيهية، عنصر بالغ الأهمية لنا في دبي للعقارات لنكون وجهة عالمية في إدارة المجتمعات المستدامة. وفيما تستقبل المدينة مزيداً من المقيمين باستمرار، ستواصل دبي للعقارات تحويل مجتمعاتها إلى وجهات أسرية راقية حيث يمكن للمقيمين والزوار التجمع في فعاليات مختلفة وأنشطة عائلية مميزة على مدار العام." 

وعلى مدى أشهر الشتاء، استضافت الشركة عدداً من الفعاليات الفريدة والأنشطة المجتمعية في قلب الخليج التجاري، والتي شارك فيها المقيمون بالتجمعات من أجل التمتع بجمال الطقس وتذوق الأطايب الشهية وغير المعروفة في مكان إقامتهم، شملت فعالية "بيلوغا ثينك بينك" التي أقيت في باي سكوير بهدف التوعية بسرطان الثدي في شهر أكتوبر، بالإضافة إلى مهرجان الإمارات للدراجات الذي استقطب جموعاً غفيرة من محبي الدراجات ممن تابعوا بشغف أحداث بطولة العالم للحركات الجريئة بالدراجات النارية في باي أفنيو. 

كما استقطب "حفل الهالاوين للأطفال" جمهوراً من المشاركين في أنشطة متنوعة، بالإضافة إلى "أمسية أفلام الأطفال" التي تعتبر من الفعاليات المفضلة والمستمرة خلال شهر نوفمبر، حيث يجتمع الأطفال لمشاهدة أفلامهم المفضلة.  

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج