Arabian business

مهندس سعودي يقتل والدته

أريبيان بزنس
الأحد، 2 إبريل 2017
مهندس سعودي يقتل والدته

تمكنت الأجهزة الأمنية السعودية، بزمن قياسي، من القبض على مهندس قتل والدته بسلاح ناري ليل يوم الجمعة الماضي في مدينة أبها بمنطقة عسير جنوب غرب المملكة.

 

ونقلت صحيفة "الوطن" السعودية عن مصادرها إن الشاب (ع.س)، وعمره 26 عاماً خريج كلية الهندسة، كان قد دخل في نقاش حاد مع والدته، أشهر على إثره سلاحاً نارياً كان بحوزته وأطلق الرصاصة الأولى التي أصابت إحدى زوايا المنزل، وعندما حاولت الهروب إلى غرفتها أطلق الرصاصة الثانية على رأسها وفارقت الحياة. 

 

وأكدت الصحيفة اليومية أن الجاني اعترف باستخدامه حبوب الزاناكس المخدرة وعثر بحوزته على 4 حبات متبقية في الشريط، حيث استخدم حبة قبل الجريمة.

 

وقال الناطق الأمني لشرطة منطقة عسير الرائد زيد الهباش إن مركز شرطة شرق أبها تلقى مساء الجمعة، بلاغا بوقوع إطلاق نار في أحد المنازل، وتم الانتقال إلى الموقع، ووجدت جثة خمسينية، إثر تعرضها إلى طلق ناري من مسدس داخل منزلها.

 

والتقت الصحيفة بجيران المتهم في حي المنهل، حيث أكدوا أن الجاني لم يلاحظ عليه أي تصرفات مريبة، مشيرين إلى أنه خريج كلية الهندسة، وكان قليل الاحتكاك بأقرانه.

 

وأكد استشاري مختص في الطب النفسي أن حبوب الزاناكس تصرف من قبل أطباء الطب النفسي أو أطباء الأعصاب وتستخدم لتهدئة القلق وعلاج حالات الرهاب والهلع والخوف الشديد.

 

وأضاف أنه قد يتم تهريبها وبيعها بشكل غير قانوني، مستبعداً أن تكون حبوب الزاناكس المخدرة دافعاً إلى القتل أو الاعتداء، إلا أن متعاطيها قد يلجأ إلى سلوكيات إدمانية مصاحبة للاستخدام، مثل السرقة والنهب، من أجل الحصول على المال لشراء هذا النوع من الحبوب.

 

وأكد أن استخدام هذه الحبوب وحدها لا يسبب أي فعل إجرامي كالقتل أو غيره إلا إذا صاحبها استخدام أنواع أخرى من الحبوب المخدرة، وهذا لن يعرف قبل أن يخضع الشخص إلى تحاليل لتحديد ما إذا كان يستخدم أنواعًا أخرى من المواد المخدرة.

 

وكما تجري العادة عندما يكون المتورطون بالجرائم سعوديون، لم تذكر الصحيفة أو الشرطة أسباب الخلاف بين الابن القاتل ووالدته.

المزيد من أخبار السعودية

المزيد عن هذا الخبر

تعليقات

المزيد في ثقافة ومجتمع

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »