إمبراطورية الترفيه الجديدة في دبي

بعد بضع سنوات من إنطلاقتها من سيدني في أستراليا، نجحت «فليب آوت»، إحدى أولى الشركات المشغلة لصالات الترامبولين، في تحقيق مبتغاها والتوسع إلى العديد من الدول حول العالم. وقد دخلت سوق الإمارات مؤخراً لتثبت مكانتها في القطاع الترفيهي الشديد المنافسة في المنطقة.
إمبراطورية الترفيه الجديدة في دبي
بواسطة Tamim Hakim
الأحد, 04 يونيو , 2017

بعد بضع سنوات من إنطلاقتها من سيدني في أستراليا، نجحت «فليب آوت»، إحدى أولى الشركات المشغلة لصالات الترامبولين، في تحقيق مبتغاها والتوسع إلى العديد من الدول حول العالم. وقد دخلت سوق الإمارات مؤخراً لتثبت مكانتها في القطاع الترفيهي الشديد المنافسة في المنطقة.
بدأت «فليب آوت» أعمالها على نحو متواضع في موقف سيارات يقع غرب مدينة سيدني في ديسمبر من عام 2012. وقد أراد مؤسس الشركة ورئيسها التنفيذي، برنت جروندي، تقديم شيء مختلف في مجال الترفيه العائلي.
وأضحى برنت صاحب فكرة عمل بسيطة تمكن من خلالها من بناء إمبراطوريته انطلاقاً من نقطة الصفر، ليقدّم بذلك مثالاً حياً لأي شخص يطمح بأن يصبح مليونيراً خلال عام واحد فقط، حيث كان بحوزته قبل انطلاقه بأعماله الخاصة بمنتزه فليب آوت 200 دولار فقط بحسب ما أعرب عنه، وقد استخدم هذا المبلغ من أجل توفير باقي حساب الزوار الأوائل الوافدين إلى منتزه فليب آوت الأول في ضاحية بينريث في سيدني عام 2012.
وبعد ذلك، توسعت فليب آوت من كونها أولى وأكبر الشركات الأسترالية المشغلة لصالات الترامبولين إلى علامة دولية مع أكثر من 55 منشأة موزعة في أستراليا والمكسيك وتايوان وماليزيا والمملكة المتحدة وبولندا ودولة الإمارات العربية المتحدة.
وهنا التقت أريبيان بزنس مع سمير علي، مدير فليب آوت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي يشير إلى أنه على الرغم من نمو وازدهار قطاع الترفيه في دبي في الوقت الحالي، إلا أن المدينة لا زالت تفتقر إلى مراكز ترفيه مغلقة جديدة ومبتكرة.
ويضيف علي: «من المعروف أن ثلثي سكان المدينة من الفئة العمرية دون 34 عاماً، وتمتاز بقطاع سياحي قوي ونشط. ويترافق توسع الإمارة مع ازدياد الطلب على خيارات الترفيه لتلائم التركيبة السكانية المختلفة التي يتشكل منها المجتمع. وقد نجحت فليب آوت دبي في تلبية متطلبات السكان في عالم الترفيه، حيث تلبي احتياجات الأطفال والمراهقين واليافعين بالإضافة إلى الأهل على حد سواء، ما يجعلها المكان المثالي لقضاء الوقت الممتع والمليء بالمرح بغض النظر عن العمر».

وفيما يلي، نسرد نص هذا الحوار كاملاً:

هلا حدثتنا عن نفسك قليلاً.
ولدت في دولة الإمارات العربية المتحدة وعشت هنا حتى بلغت 17 عاماً، وانتقلت بعد ذلك إلى كندا للدراسة في كلية ريتشارد آيفي لإدارة الأعمال في جامعة ويسترن أونتاريو.
وبعد التخرج، عملت في قطاع الخدمات المصرفية الاستثمارية والخدمات المالية لأكثر من 5 سنوات. وخلال فترة عملي بمنصب محلل خدمات مصرفية وشريك في أحد أكبر المصارف في كندا، عملت على بعض أهم الصفقات التجارية في قطاع التكنولوجيا في أمريكا الشمالية والتي تشتمل على عمليات الدمج والشراء وعروض طرح الأسهم العامة والخاصة والديون ذات قيمة إجمالية تتجاوز 3.5 مليار دولار أمريكي.
وعدت مرة أخرى إلى دبي في عام 2013 وبدأت العمل على تطوير محفظة من العلامات القائمة على الترفيه في المنطقة، مع التركيز على المفاهيم التي تلقى نجاحاً كبيراً بالفعل في مناطق أخرى من العالم بسبب ما تقدمه من أسلوب فريد ومبتكر واستقطابها لسوق واسعة. ونظراً لاهتمامي الواسع بقطاع الترفيه، عزمت على تقديم علامات فريدة ومبتكرة في هذا المجال لدولة الإمارات العربية المتحدة.

حدثنا حول المنتزه وعن حجم وعدد أجهزة الترامبولين.
تعد فليب آوت دبي منتزه الترامبولين الأكبر في منطقة الشرق الأوسط مع احتضانها لأكثر من 200 جهاز ترامبولين موصولة ببعضها البعض و 10 ألعابٍ قائمة على أجهزة الترامبولين، متضمنة العديد من الألعاب الجديدة كلياً في المدينة مثل  المنطقة المخصصة للأطفال بطابقين وملعب كرة قدم على الترامبولين والجدران ثلاثية الأبعاد المجهزة للقفز. كما تحتضن فليب آوت دبي الميدانين الوحيدين المكرسين لرماية الأسهم في دبي.
ويضم فريقنا مدربين من لاعبي الجمباز المؤهلين ومحترفي رياضة الباركور وخبراء متخصصين بالترامبولين ومهارات التمارين الرياضية التي تجمع بين الباركور والجري الحر. ولا يقوم زوارنا بممارسة القفز فور وصولها، بل يقوم فريقنا من الخبراء بتدريبهم على القفزات والحيل المختلفة، إذ لا تقتصر مهمتهم على الإشراف كما هو الحال في المنتزهات الأخرى.

كيف تصف أداء فليب آوت دبي منذ افتتاحه؟
نشعر بالسعادة الكبيرة بالنتائج التي رأيناها حتى الآن، حيث يزور الناس من جميع الأعمار فليب آوت دبي وبشكل متكرر، وهذا مؤشر قوي على النوعية العالية للتجربة التي نقدمها. ويمكننا القول بأن جزءاً كبيراً من هذا النجاح يعود إلى توفير فليب آوت دبي مزيجاً فريداً يجمع بين ممارسة التمارين الرياضية وقضاء وقت ممتع وهذا يختلف عما توفره منشآت الترامبولين الأخرى الموجودة في دولة الإمارت العربية المتحدة.

ماهو هو عدد الزوار الذين يتوافدون إلى المنتزه؟ ومن هو الجمهور الذي تستهدفونه من خلال الأنشطة المتوفرة؟
نعمل على جذب الجميع وتشجيعهم لزيارة حديقة الترامبولين المميزة، حيث يستقبل فليب آوت دبي الأطفال والمراهقين واليافعين والأهل على حد سواء. وتتنوع الأنشطة التي نوفرها ابتداءً من ’برنامج الآباء والأمهات‘ وصولاً إلى النشاطات المخصصة للأطفال مثل ’صغار النينجا‘ والفعاليات الشبيهة بالأندية للمراهقين. إنه المكان الذي تحظى به بالوقت الممتع بغض النظر عن عمرك. ولا يمكنني أن أحدد أعداد الزوار لأسبابٍ تتعلق بسرية الأعمال، إلا أنه يمكنني أن أؤكد بأن عدد الزوار حتى الآن يتجاوز إلى حد كبير ما كنا نتوقعه قبل الإطلاق.

ما هي أسعار البطاقات التي توفرونها؟ هل هناك أية عروض أو اشتراكات؟
تبلغ مدة كل جلسة ساعة كاملة وتكلف 70 درهماً إماراتياً للدخول العام و60 درهماً إماراتياً للصغار بعمر 5 سنوات وما دون. كما نوفر مجموعة من الباقات القياسية والعروض الخاصة بأوقات مختلفة على مدار العام. ويتواجد فريقنا المؤهل بشكل دائم لتعليم ضيوفنا القفزات والحيل المختلفة، وبالتالي نوفر للجميع جودة عالية بسعر منخفض.

هل ستشهد المنطقة إطلاق المزيد من فروع فليب آوت بعد دبي؟
يمكننا أن نلمس إمكانات نمو هائلة في هذه المنطقة، وأعمل مع فريق فليب آوت لافتتاح عدة منشآت في أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، كما ندرس أيضاً مدى إمكانية افتتاح فروع أخرى في المملكة العربية السعودية وقطر والتوسع بشكل أكبر في دول مجلس التعاون الخليجي. ونفكر بافتتاح عدة فروع في المنطقة خلال الأشهر الـ18 المقبلة.

هل هناك ما يميز فليب آوت دبي عن بقية فروع فليب آوت حول العالم؟
يتميز هذا الفرع بالأعمال الفنية التي تزين المنشأة، حيث لدينا مزيج من الأعمال الفنية التي تجمع بين رسومات فنان الجرافيتي إيان باليستيروس الذي يستخدم البخاخ للرسم على الجدران في جميع منشآتنا حول العالم، والفنان المحلي رامي الزغاوي الذي يعطي فرع دبي لمسة فنية تلامس جمهورنا هنا بشكل أكبر.
وتستند أعمال إيان الفنية على ثلاث شخصيات رئيسية والتي يتم رسمها دائماً بشكل فريد وغير متكرر، حيث يمكن رؤية شخصيات النينجا ذات اللونين الأخضر والوردي في معظم منتزهاتنا العالمية وهي تقاتل إحدى الشخصيات الشريرة وأتباعها على خلفياتٍ مختلفة، والتي تتماشى مع هوية منشآتنا حول العالم، لذا تجد قصة متواصلة بين الشخصيات تجول في أنحاء العالم. وتعطي أعمال رامي الفنية لمسة محلية وتصور جوانباً من أفق دبي الشهير مع لوحات من الخط العربي.

ماذا عن برامج اللياقة البدنية التي توفرها فليب آوت دبي ودرجة الطلب عليها.
أطلقت فليب آوت مجموعة تمارين ’فليب آند فيت مع نهاية العام الماضي، وهي مصممة لحرق السعرات الحرارية أثناء ممارسة المشتركين للتمارين التي تعمل على تقوية العضلات وتفكيك الدهون وتنشيط القلب والأوعية الدموية.
كما تتوفر 4 صفوف إضافية وهي: ترامبولين باركور والركض على الجدران وصغار النينجا وبرنامج الآباء والأمهات. وتجري جميعها تحت إشراف فريق فليب آوت دبي الفريد من الخبراء ولاعبي الجمباز والمتخصصين بالباركور، من بينهم هشام كامل، أحد أشهر ممارسي ريضة الباركور في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتبدأ أسعار الدروس في فليب آوت دبي من 75 درهماً إماراتياً للدرس الواحد، مع توفر باقات أسبوعية متعددة ودروس فردية ومخصصة.

كيف تصف المنافسة وصعوبات النجاح في قطاع الترفيه في دبي، وخاصة مع توسع مختلف الأنشطة والمشاريع في الفترة الأخيرة؟
بصفتنا أكبر منتزه ترامبولين في منطقة الشرق الأوسط، فنحن نوفر مجموعة ألعاب فريدة قائمة على أجهزة الترامبولين أكثر من منافسينا. كما ونتميّز بامتلاكنا للميدانين الوحيدين المكرسين لرماية الأسهم في المنطقة. وتلقى منتزهات الترامبولين إعجاب الجميع حول العالم بغض النظر عن العمر، حيث يشعر المرء على الفور بروح الطفولة تعود إليه بمجرد البدء بالقفز عليها، لذا نعتقد بأن نموذج أعمالنا يسير وفق خطٍ بياني إيجابي.
مع ذلك، لا بد لنا من السعي لضمان أن تكون عروضنا وبرامجنا ومبادراتنا مصممة خصيصاً لتلائم أذواق وتفضيلات السوق المحلية التي نعمل فيها، ونحن محظوظون لوجود هذا الفريق الرائع في دبي لضمان تحقيق هذه المعايير. ونحاول دائماً في ’فليب آوت‘ القيام بشيء فريد وغير مألوف ليشعر زوارنا بالانبهار بشكل دائم، ويعدّ إطلاقنا لفعالية كرة القدم في كايت بيتش في مارس الجاري خير مثال على ذلك، حيث يلعب المشاركون كرة القدم بينما يرتدون فقاعات مطاطية ضخمة على أجسامهم.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج