Arabian business

مسلسل باب الحارة يتعرض لسخرية وانتقادات حادة

أريبيان بزنس
الاثنين، 19 يونيو 2017
مسلسل باب الحارة يتعرض لسخرية وانتقادات حادة

تكاد لا تتوقف حملات الانتقادات التي توجه لمسلسل باب الحارة التي استفز العديدين في تناوله لمدينة دمشق في موسم رمضان الحالي وجعل المسلسل عرضة لكم هائل من الانتقادات و السخرية منه في الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

الانتقادات صوبت نحو المغالطات التاريخية لتصوير تلك الحقبة التي يجسدها المسلسل بين أواخر عشرينيات القرن الماضي وحتى الثلاثينيات منه، كما سخرت من الرسائل الطائفية المبطنة. حتى أن صحافي سوري نشر على صفحته على فيسبوك  قبل رمضان قائلا:"أكثر ما يشقّ عليّ في رمضان أن أكون مضطرا إلى سماع سيناريوهات ومهازل باب الحارة ".

 


واعتبر الكاتب السوري خليل صويلح أن المسلسل الشهير «باب الحارة» في جزئه التاسع،  أصبح "الدجاجة التي تبيض ذهبا" نظرا للشعبية التي حققتها أجزاءه السابقة، مما جعل الممثلين والقائمين عن إنتاجه يرفعون حناجرهم في الدفاع عن مشروعية العمل وجماهيريته لإسكات الأصوات المضادة.

وينتقد الكاتب دفاع سامي مبيّض الذي نفى من موقعه كمؤرخ الصفة الوثائقية عن مسلسل «باب الحارة» بقصد تحسين صورة هذا العمل المشين معتبراً إياه فانتازيا اجتماعية لا تجوز محاكمته وفقاً لتاريخية الوقائع التي شهدتها دمشق فعلياً في الحقب الماضية. وهو بذلك ينسف ما كتبه قبلاً عن حجم التزوير والأخطاء الفادحة التي وقع بها هذا المسلسل. على الأرجح، هناك من استنجد به بوصفه مؤرخاً رصيناً، لإنقاذ العمل من الحملات الإعلامية المضادة التي لطالما وصفته بأنه «إعادة إنتاج للتخلّف»، وتشويه مقصود للثراء الجمالي والحضري والفكري لمدينة عريقة مثل دمشق، لم يكن الحلّاق والقهوجي والعكيد هم من يصنع تاريخها يوماً.

المعضلة أن صنّاع العمل هم من سحب الدراما المتخيّلة نحو ما هو وثائقي بإصرارهم على وجود العلم ثلاثي النجوم في خلفيّة مكتب رئيس المخفر قبل أن يخفوه ثانية، بعدما تبنّى «ثوّار الربيع العربي» العلم نفسه، وجلب البسكليت إلى أزقة الحارة، والهاتف والعيادة الطبية الحديثة، وبقية المفردات العصرية التي شهدتها المدينة في حقبٍ تسبق تاريخية الاجزاء الجديدة من المسلسل الذي اقتحم فترة الثلاثينيات من القرن المنصرم وما بعدها، كأن عباقرة هذا العمل يرغبون بفكرة أساسية تتعلّق بإغلاق باب الحارة على أهلها دون غيرهم بما يقع في تعزيز فكرة «الغيتو» الدمشقي. الفكرة نفسها التي تعمل عليها الجهة المنتجة كأجندة أساسية موازية لما تعيشه البلاد اليوم من تمزّق جغرافي، وشحن طائفي، وذلك بإضافة جرعة ماضوية تختزل دمشق بصناعة الكبّة والعنتريات والشخصيات الكرتونية لا أكثر.
هكذا وجد أبطال العمل أنفسهم أمام دجاجة تبيض ذهباً. وفي المقابل ارتفعت حناجرهم في الدفاع عن مشروعية العمل وجماهيريته لإسكات الأصوات المضادة. اللافت أن هذا العمل مرفوض رقابياً من الجهات الرسمية، لكنه بيدٍ سحرية مغطّسة بعسل العطاءات السريّة يتمكّن من العبور إلى موقع التصوير، أو أنه يصوّر قبل الحصول على أية موافقة رسمية، وزيادةً في التحدي تتبناه قناة «سوريا دراما» بعرضه، على حساب مسلسلات أخرى لا تجد قناة عرض واحدة. المصيبة أن حالة الاحتضار التي بلغتها الدراما السورية هذا الموسم جعلت «باب الحارة» متفوقاً عن سواه لجهة الركاكة والابتذال واقتحام كتّاب البسطة واجهة الكار. اعقدوا صفقاتكم المشبوهة بعيداً عن الخطاب الوطني، واتركوا فسحة صغيرة لمن لا يرغب بأن تتلوّث ذائقته بهذه الدراما المهدرجة، على غرار الزيوت المغشوشة، والطحين الفاسد!

 

ويختتم صويلح بالقول إن حالة الاحتضار التي بلغتها الدراما السورية هذا الموسم جعلت «باب الحارة» متفوقاً عن سواه لجهة الركاكة والابتذال واقتحام كتّاب البسطة واجهة الكار. اعقدوا صفقاتكم المشبوهة بعيداً عن الخطاب الوطني، واتركوا فسحة صغيرة لمن لا يرغب بأن تتلوّث ذائقته بهذه الدراما المهدرجة، على غرار الزيوت المغشوشة، والطحين الفاسد!

 

 

المزيد من أخبار سورية

تعليقات

المزيد في مجتمع

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »