Arabian business

شركة روسية ترضي أهواء الطبقة الثرية

شهم شريف
الاثنين، 26 سبتمبر 2011
هل تشفق على المليونير الروسي الذي لا يسعفه الوقت لشراء كل شيء.. يمكنه الاختيار بين الألماس والطائرات الهليكوبتر والسيارات والأعمال الفنية.. وماذا عن شراء فيل لعيد ميلاد ابنته؟!

في موسكو حيث يوجد ثاني أكبر عدد في العالم من المليونيرات بعد نيويورك ثمة خدمة تهدف لإرضاء أهواء طبقة متنامية من الأفراد ممن لديهم ثروة كبيرة ولكن وقتهم ضيق.

ففي عامها الأول في موسكو اصطحبت الشركة الزبائن إلى ملاه ليلية للأثرياء وقامت بحجز موائد في بعض من أرقى المطاعم في العالم التي يصعب الوصول إليها واشترت كلابا أليفة.

وتقول ايرينا فولسكايا رئيسة كوينتاسنشيالي روسيا وهي وحدة تابعة لشركة للخدمات الخاصة مقرها لندن "طلب منا زبون توفير فيل لحفل عيد ميلاد ابنته الذي أقيم في الهواء الطلق."

وفي روسيا حيث تفيد الإحصاءات الحكومية بان نحو ثلث تعداد سكان البلاد البالغ 142 مليون نسمة يعيش على أقل من 200 دولار في الشهر يمكن الحصول على خدمات الشركة مقابل اشتراك سنوي قدره 2500 جنيه استرليني (5147 دولارا).

وصرحت فولسكايا لرويترز "نقدم خدمات لتنظيم أسلوب حياة زبائن أثرياء في جميع أنحاء العالم. أي شيء لا يمثل خرقاً للقانون."

وأصبح تدبير أسلوب حياة أثرياء روسيا قطاعاً سريع الازدهار مع استفادة مجموعة صغيرة من السكان من أرباح الازدهار الاقتصادي الذي تغذيه الأسعار العالمية المرتفعة لصادرات روسيا الرئيسية من النفط والغاز.

وذكرت مجلس فوربس أن عدد المليونيرات في موسكو أكبر منه في لندن وتأتي موسكو في المرتبة التالية بعد نيويورك. ويبلغ متوسط دخل الفرد في روسيا حوالي خمسة آلاف دولار في العام ويحصل سكان البلدات والقرى الصغيرة على اقل من ذلك.

وكانت شركة فولسكايا واحدة من مئات العارضين في معرض موسكو للمليونيرات وهو مناسبة سنوية تعرض فيها الشركات التي تقدم سلعا مترفة منتجاتها الباهظة في عهد يؤمن بالقول المأثور "كلما كان أكثر بذخا كلما كان أفضل."

تباع في المعرض زجاجة فودكا يصل سعرها إلى 500 دولار وسيارة مرسيدس مرصعة بالألماس ومائدة لتقديم القهوة مصنوعة من عاج حيوان الماموث.

ويقول جاري ويسبرج مدير شركة نيو بيزنيس ديفيلوبمنت التي تنتج تلفزيونات منزلية عرضها نحو أربعة أمتار "نحن هنا لأننا نريد أن نرى رد الفعل تجاه منتجاتنا."

وتابع "نعتقد انه سيكون مناسباً بجوار حوض السباحة حتى لا يضطر الآباء لدخول المنزل حين تبدأ مباراة كرة القدم."

ومن المنتجات باهظة الثمن في المعرض جهاز لتشغيل أقراص مدمجة سعره 250 ألف دولار ونسخة بالحجم الطبيعي من لوحة رمبرانت "دورية الليل" مصنوعة من قطع الخزف.

وجاءت أوسوبوفا لمشاهدة المعرض وتقول أنها ليست مليونيرة "بأمانة رأيت عدداً قليلا جداً من المليونيرات هنا. أعتقد أن معظم الزوار يطمحون أن يصبحوا من أصحاب الملايين." المزيد من أخبار روسيا

تعليقات

المزيد في مجتمع

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »