هذا ماطرحه محمد بن راشد في كتابه الجديد "تأملات في السعادة والإيجابية"

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عن إصداره الجديد بعنوان "تأملات في السعادة والإيجابية" وذلك بهدف صناعة الأمل ونقل التجربة والمساهمة في استئناف الحضارة.
هذا ماطرحه محمد بن راشد في كتابه الجديد
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 04 مارس , 2017

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عن إصداره الجديد بعنوان "تأملات في السعادة والإيجابية" وذلك بهدف صناعة الأمل ونقل التجربة والمساهمة في استئناف الحضارة.

وقال سموه إن " تأملات في السعادة والإيجابية " كتاب نهدف من خلاله إلى طرح رؤية إدارية وتنموية قائمة على التفاؤل والايجابية، حاولت في الكتاب الإجابة على الكثير من التساؤلات التنموية العميقة مما تعلمته وخبرته في حياتي وبأسلوب قصصي بسيط ليكون الكتاب قريبا من الشباب".

 

وأضاف سموه : "كتاب "تأملات في السعادة والإيجابية" يضم دروسا ونماذج وقصصا قائمة على فلسفة مختلفة في الحياة.. الإيجابية كمنظور وإسعاد الناس كغاية وأسلوب حياة.. نحاول المساهمة عبر الكتاب ولو بشيء بسيط في نقل تجربتنا وصناعة أمل لمنطقتنا واستئناف الحضارة في عالمنا العربي" .

 

 

ووفق المكتب الإعلامي لحكومة دبي، يتناول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في كتابه الجديد طرح عدة قضايا تتعلق برؤية مختلفة للعمل الإداري والتنموي والحضاري إضافة إلى تأملات قائمة على فلسفة مختلفة في الحياة والإيجابية كمنظور وإسعاد الشعوب كمحرك للجمهور والثقة بالنفس والقدرات والثقة بالإنسان العربي.

 

 

وقال سموه في كتابه : " لعل ما تمر به منطقتنا العربية من نزاعات سياسية وصراعات مذهبية ودينية وتراجعات اقتصادية وتحولات اجتماعية يجعل الحديث عن مفهوم الإيجابية كأحد الحلول التنموية مستهجنا ولكن في هذه العجالة أحببت أن أقول لإخواني العرب: لم لا نجرب أن نغير نظرتنا لبعض الأمور ونتحلى بقليل من الإيجابية في تعاملنا مع التحديات التي تواجهنا ونبقي قليلا من التفاؤل تستطيع الأجيال الجديدة أن تعيش عليه وأن تحقق ذاتها من خلاله.. ما دمنا كعرب جربنا الكثير من النظريات والأفكار والمناهج فلا ضير في أن نجرب أن نكون إيجابيين لبعض الوقت الحروب يمكن أن تدمر البنيان ولكن الأخطر منها الحروب التي تدمر الإنسان وتقصف ثقته بنفسه وتهدم تفاؤله بمستقبله وتحيله إلى التقاعد عن إكمال السباق الحضاري والمنافسة العالمية".

 

 

الكتاب - الذي وصفه سموه في مقدمته بأنه كتاب سريع في عباراته .. بسيط في كلماته .. عميق في معانيه - يطرح رؤية مختلفة للعمل الإداري والتنموي والحضاري رؤية قائمة على التفاؤل والإيجابية والثقة بالنفس والقدرات والثقة بالإنسان العربي.

 

 

ويضرب الكتاب أمثلة متعددة للإجابة على تساؤلات كثيرة حول كيفية تحويل صحراء الإمارات لوجهة سياحية وكيفية بناء مطار دبي الأول عالميا وسط رفض كبير من الانتداب البريطاني وكيف تم وضح حجر الأساس لشارع الشيخ زايد في دبي.. ويعرض كيفية قيادة مسيرة تميز حكومية غير مسبوقة عربيا وعالميا ونظرة سموه للسياسة وتعامله مع السياسيين.

 

 

كما يعرض سموه في كتابه الجديد وجهة نظره في التعامل مع الإرهاب وماذا يقترح على الحكومات والشعوب العربية لمعالجة التراجع الحضاري والاقتصادي والفكري.

 

 

ويتطرق الكتاب بشكل دقيق إلى رؤية صاحب السمو محمد بن راشد آل مكتوم لتشكيل فرق العمل وآلية التعامل معهم إضافة إلى طرق وضع رؤيته وخططه المستقبلية الطموحة والمبتكرة وكيفية بناء ثقافة حكومية مقوماتها الشكر والتمكين والتميز لجميع فرق عمله.

 

 

ويسلط الكتاب الضوء على رسالة سموه الموجهة إلى المسؤولين الذي أسماهم " هادمي المعنويات" .. وما هو توجيهه للخبراء والمتخصصين في القانون الذين يضعون التشريعات والقوانين التي تحكم حركة الناس والحياة في أي دولة.. ومن ثم يأخذ القراء في رحلة من وجهة نظر شخصية قريبة من محمد بن راشد للتعرف على كيفية تقسيم وقته وتجديد طاقته وتفاعله مع أسرته وتعامله مع أزمات تنموية دولية.

 

 

ويحاول سموه من خلال الكتاب طرح تأملات إدارية وتنموية ودروس مستفادة من تجربته وحياته .. تأملات قائمة على فلسفة مختلفة في الحياة .. الإيجابية كمنظور وإسعاد الشعوب كمحرك للجمهور .

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج