"القيمة المضافة" توفر 30 ألف فرصة عمل جديدة بالإمارات

تستعد السوق الإماراتية في غضون ستة أشهر لتطبيق ضريبة "القيمة المضافة" وتوقع الخبراء أن تسهم في خلق 30 ألف فرصة عمل في الدولة.
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 18 يونيو , 2017

تستعد السوق المحلية في غضون ستة أشهر لتطبيق ضريبة «القيمة المضافة» وتوقع الخبراء أن تسهم في خلق 30 ألف فرصة عمل في تخصصات «التحليل المالي» و«المحاسبة العامة» و«المحاسبة الإدارية» و«التدقيق القانوني والتقييم المالي» وسيعزز من إيرادات الحكومات المحلية والحكومة الاتحادية في الإمارات.

وقال ماهيش شاهدابوري الرئيس التنفيذي ل«تاسك أوتسورسينج»، وفقا لصحيفة الخليج: «درست حكومة الإمارات في البداية الأثر الاجتماعي والاقتصادي لهذه الضريبة في الشركات، فضلاً عن تأثيرها في القدرة التنافسية للدولة، وهي تسخر قوة المستهلك الشرائية ومن شأنها أن تعزز إيرادات الحكومة وتمكن الاقتصاد وتخلق مستقبلا أفضل، وستصبح القيمة المضافة حقيقة واقعة اعتباراً من يناير 2018».

وأضاف: «سيتعين على جميع القطاعات الاقتصادية تقريباً أن تؤدي وظائف إضافية لتنفيذ الضريبة، مما يؤدي إلى تكاليف إضافية وخلق وظائف جديدة، وقد لا تتأثر الشركات الكبيرة والشركات المتعددة الجنسيات إلى حد كبير بهذا الأمر، حيث يمكنها الاستفادة من مواردها وخبرتها القائمة من وجودها في الأسواق الناضجة لضريبة القيمة المضافة، غير أن الشركات الصغيرة والتكتلات الإقليمية ستكون في وسط عدة تعقيدات.

وتابع: «من أجل المضي قدماً نحو التعايش مع «القيمة المضافة» ستضطر هذه الشركات إلى إعداد حسابات وبرامج ضريبية متخصصة بالقيمة المضافة للحفاظ على السجلات المحاسبية، وسوف تحتاج الشركات أيضاً إلى موارد بشرية إضافية لاعتماد الحسابات الضريبية للمبيعات والمشتريات، موضحا أن «تخطيط الموارد» و«تكنولوجيا المعلومات» يعززان الطلب على الوظائف.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة