Arabian business

جمعيات مكافحة التدخين السعودية تطالب بحصة من ضريبة التبغ

أريبيان بزنس
الأحد، 18 يونيو 2017
جمعيات مكافحة التدخين السعودية تطالب بحصة من ضريبة التبغ

(أريبيان بزنس/ وكالات) - طالب مدير جمعية كفى للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات السعودية بتخصيص جزء من الضريبة الانتقائية على التبغ في المملكة لصالح الجمعيات العاملة في مجال مكافحة التدخين لكي تتمكن من القيام بدورها.

 

وذكرت صحيفة "الوطن" السعودية أن ذلك جاء بعد أن تجاوزت نسبة الزيادة في أعداد مراجعي عيادات مكافحة التدخين في المملكة خلال الأيام الماضية حاجز الـ200 بالمئة، وذلك عقب تطبيق الضريبة الانتقائية التي رفعت أسعار التبغ ومشتقاته بنسبة 100 بالمئة وهو ما أوقع هذه الجمعيات في ورطة، بسبب ضعف الإمكانات.

 

وقال مدير جمعية كفى للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بمكة المكرمة الشيخ إبراهيم بن أحمد الحمدان، للصحيفة اليومية، إن "عدد المقبلين على عيادات مكافحة التدخين لالتماس العلاج زاد بعد تطبيق قرار الضريبة على السلع المنتقاة، إلى أكثر من 200 بالمئة من الأيام العادية، وهذا أمر أصبح ملحوظا جدا خلال الـ72 ساعة الماضية من خلال العيادات الست التابعة لنا في محافظات منطقة مكة المكرمة".

 

وأضاف الحمدان أن "الجمعية تحاول تقديم كافة الدعم اللازم لمن يرغبون في الإقلاع عن التدخين، ولكن إمكانات الجمعية تعيق ذلك، فالدعم الذي يقدم لها ضعيف، يأتي عادة عن طريق الصدقات أو أهل الخير"، مشيراً إلى أن جمعيات مكافحة التدخين تتطلع إلى أن يكون لها نصيب من الضريبة الانتقائية التي طبقت على التبغ، حتى تستخدمها في علاج الراغبين عن الإقلاع.

 

وأكد أن "الجمعيات المختصة بعلاج وتوعية المدخنين تعاني عدة عقبات، ومنها تواضع الدعم المالي، وقلة الكوادر البشرية المؤهلة، خاصة أن أغلب كوادرها تعمل تطوعاً، كذلك تواجه نقصا في الأدوية، لذلك أصبحت تعتمد في علاجها على الأجهزة، نظراً للكلفة العالية للدواء، حيث يبلغ سعر علبة الدواء 180 ريالاً، وسعر الفترة الكاملة للعلاج يبلغ 450 ريالاً للراغب في الإقلاع".

 

ولفت إلى ضرورة وجود تكامل بين الجهات الحكومية والجمعيات العاملة في مكافحة التدخين، داعيا شركات القطاع الخاص إلى توجيه جزء من المسؤولية الاجتماعية لمكافحة وعلاج هذه الآفة.

 

وظهر يوم الأحد الماضي، بدأت السعودية بمضاعفة الرسوم الجمركية المفروضة على التبغ والسجائر في أول إجراء ضريبي تتخذه المملكة ضمن تطبيق نظام الضرائب الانتقائية على السلع الخاضعة للضريبة الانتقائية وهي التبغ ومشتقاته ومشروبات الطاقة بنسبة 100 بالمئة من سعر بيع التجزئة، والمشروبات الغازية بنسبة 50 بالمئة من سعر بيع التجزئة.

 

وأوضحت تقارير منظمة الصحة العالمية -بحسب ما ذكرته وسائل إعلام محلية- أن عدد المدخنين في السعودية تجاوز 6 ملايين شخص، من بين نحو 32 مليون نسمة، ويتوقع أن يصل إلى 10 ملايين في العام 2020. وتستهلك السعودية أكثر من 12 مليار ريال (3.2 مليار دولار) على السجائر سنوياً.

 

وتتوقع الهيئة العامة للزكاة والدخل -المسؤولة عن جباية الضريبة الانتقائية- أن تصل الإيرادات السنوية للضريبة إلى أكثر من 8 مليارات ريال (2.134 مليار دولار).

 

المزيد من أخبار السعودية

المزيد عن هذا الخبر

تعليقات

المزيد في سياسة واقتصاد

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »