بالتزامن مع نفي رفع الدعم.. إصدار توعوي للحد من إهدار الخبز في السعودية

المؤسسة العامة للحبوب السعودية تصدر إصداراً توعوياً للحد من الإسراف في كمية الخبز المهدرة وبعض منتجات الدقيق في المملكة بالتزامن مع أنباء تفيد برفع الدعم الحكومي عن الخبز
بالتزامن مع نفي رفع الدعم.. إصدار توعوي للحد من إهدار الخبز في السعودية
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 15 فبراير , 2017

أصدرت المؤسسة العامة للحبوب السعودية يوم الاثنين الماضي إصداراً توعوياً للحد من الإسراف في كمية الخبز المهدرة وبعض منتجات الدقيق التي يصل الهدر فيها إلى 30 بالمئة.

 

ووفقاً لوكالة الأنباء السعودية (واس)، جاء الإصدار الذي يحمل شعار "الإسراف في الخبز.. كفى إسرافاً" بهدف توعية المستهلك والمنتج بالاستخدام الأمثل لمنتج الدقيق، وتجنب إسرافه.

 

وقالت المؤسسة إن الهدر السنوي في الكميات المخصصة لإنتاج السمبوسة يبلغ كيساً من كل ثلاثة أكياس، أي بمتوسط يصل إلى 30 بالمئة من الكميات المخصصة سنويا.

 

وأبرزت المؤسسة عادات سلبية في الاستهلاك عند المنتج والمستهلك على حد سواء، منها إنتاج كميات عشوائية، وعدم الاهتمام بجودة المنتج، وسوء التصرف في الكميات الزائدة أو رمي بقايا المنتجات في الحاويات، بالإضافة إلى الشراهة في الشراء من قبل المستهلك، وغياب ثقافة التعامل مع الفائض، والشراء دون النظر للحاجة الفعلية.

 

وتستهلك السعودية -التي يبلغ عدد سكانها نحو 31 مليوناً- حوالي 2.7 مليون طن من الدقيق، بينما يبلغ الدعم الحكومي للقطاع ملياري ريال (حوالي533 مليون دولار).

 

ويتزامن إصدار المؤسسة مع نفي مصدر مسؤول في وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية، يوم السبت الماضي، ما روجت له بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن رفع الدعم الحكومي عن الدقيق والخبز في المملكة.

 

وقدمت المؤسسة عدة نصائح وتوجيهات لحفظ المخبوزات منها ترك الخبز حتى يبرد إلى درجة حرارة الغرفة (25م) قبل تعبئته؛ لأن وضع الخبز ساخنا داخل الأكياس البلاستيكية يكثف الماء داخل الأكياس فيسرّع من التعفن ،وعند الرغبة في تخزين الخبز في الثلاجة يحفظ مغلفاً في التجميد وليس في التبريد، وأن يُعبأ الخبز في عبوات صحية جافة.

 

كذلك وضع المنتج في العبوة الواحدة من نوع وحجم ووقت واحد، وعند الاستهلاك المباشر للمخبوزات يجب حفظها بعيدا عن الرطوبة وأشعة الشمس ومصادر التلوث والروائح غير المرغوبة ، وعند الرغبة في تجفيف الخبز لاستهلاكه لاحقا يجب أن يكون في مكان نظيف وجاف و ( غير مكتوم ) ويمكن تغطية بقماش ليسمح بالتهوية.

 

وقدم الكتيب مجموعة مقترحات للاستفادة من فائض المخبوزات أبرزها تقطيعه على شكل مكعبات وتحميصه للاستخدام في السلطات والشوربات، أو تجفيفه وطحنه كبقسماط أو تقطيعه وتحميصه وإضافة بعض النكهات كجبن البارميزان أو بودرة الشواء (الباربكيو) وتناوله كمقرمشات صحية بدلاً من المصنعة.

 

وأوضح الكتيب أنه وعند الرغبة في استخدام الخبز بعد تجميده يترك بعد إخراجه من الثلاجة لإزالة طبقة الثلج ويتم رشه بقليل من الماء أو مسحه بزيت زيتون أو السمن فيعود كالطازج تماماً.

 

وبالنسبة لخبز البر، بالإمكان تجفيفه وطحنه مع التمر لعمل وجبة الحنيني المشهورة ويمكن تحميصه بالفرن لاستخدامه كتشريبة مع مرق اللحم أو الدجاج.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة