Arabian business

حمدان بن محمد يدشن مقر "بناة المدينة" للارتقاء بأداء الخدمات الحكومية في دبي

أريبيان بزنس
الخميس، 20 إبريل 2017
حمدان بن محمد يدشن مقر "بناة المدينة" للارتقاء بأداء الخدمات الحكومية في دبي

دشن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي صباح اليوم مقر "بناة المدينة" الدائم كجهة حكومية تابعة للأمانة العامة للمجلس للارتقاء بأداء الخدمات الحكومية المشتركة في الإمارة والانتقال بها إلى مستويات ريادية جديدة وذلك في السركال أفنيوز في منطقة القوز بدبي.

 

يركز "بناة المدينة" على تصميم رحلة المتعاملين من البداية للنهاية وتطبيق أفكار التصميم المبتكر للخدمات الحكومية وفقا لأفضل الممارسات العالمية .

 

وقال سمو ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي خلال الافتتاح، وفق وكالة انباء الإمارات، إن "حكومة دبي على التزام تام بتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الرامية إلى تحقيق الريادة في الخدمات الحكومية وإسعاد المتعاملين".

 

ووجه سموه بناة المدينة بتحسين الخدمات الحكومية المشتركة بإمارة دبي بنسبة 100 بالمائة مع حلول إكسبو 2020 دبي، داعيا جميع الجهات الحكومية للتعاون مع بناة المدينة وبذل أقصى الجهود لتحويل دبي إلى مدينة الخدمات الريادية الأولى في العالم .

 

وأوضح أن "سباق بناة المدينة" الذي تم إطلاقه في 2014 شكل نقلة نوعية في مجال تحسين الخدمات الحكومية المشتركة لذا يعزز هذا النجاح اليوم جهود الجهات الحكومية للارتقاء برحلة المتعاملين وإعادة تصميم الخدمات ذات الأولوية بشكل مبتكر والهادفة إلى إسعاد المتعاملين بشكل رئيسي.

 

واطلع سموه خلال الافتتاح الرسمي لمقر "بناة المدينة" على "استوديو تصميم رحلة المتعامل" الذي تم إعداده بطريقة مبتكرة تتناسب مع آلية العمل لرسم خرائط المتعاملين والعمل على مبادرات مبتكرة لإعادة تصميم هذه الخدمات بشكل جديد ومنفرد.

 

ويوفر "بيت المتعامل" البيئة الملائمة للاستماع لآراء المتعاملين وأفكارهم للارتقاء بالخدمات الحكومية واستخدام آخر ما توصلت إليه العلوم الحديثة والتطبيقات الحكومية لدراسة سلوكياتهم كما سيمثل فرصة للموظفين وأعضاء الفرق للتواصل المباشر معهم وفهم إحتياجاتهم بطريقة أشمل وأعمق.

 

وسيركز عمل "بناة المدينة" على أربعة محاور شمولية هي "رسم رحلة المتعامل وإعادة تصميم هندسة الخدمات الحكومية المشتركة والخدمات ذات الأولوية" بالتعاون مع الجهات المعنية و"بناء القدرات في مجال رسم رحلة المتعامل وتصميم الخدمات" و"تنفيذ الدراسات والبحوث لفهم صوت المتعامل وسلوكياته" و"بناء قدرات موظفي الصف الأمامي بما فيهم الموظفون خلف الشاشات الرقمية".

 

وخلال الإطلاق اعتمد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم منهجية التصميم الإبداعي للخدمات التي سيتم إستخدامها من قبل بناة المدينة والتي تشتمل على خمس مراحل رئيسية وهي "التحضير للتغيير": وتبدأ باكتشاف تحد ما في إحدى الخدمات أو تحديد فرصة معينة للارتقاء بها وتحضير كافة المتطلبات الأولية لتناولها ويتم تحديد الخدمات ذات الأولوية بالتعاون مع مركز نموذج دبي التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي .

 

وتتمحور مرحلة "الاستكشاف والتعاطف" حول استثمار الوقت والجهود الضرورية في الاطلاع أكثر على خلفية وسياق الخدمة قيد الدراسة. ويتم تطبيق ذلك من خلال الاستكشاف وجمع مصادر المعلومات بهدف فهم الخدمة والأشخاص المتأثرين بها أو المؤثرين عليها بشكل أفضل وذلك من أجل المساهمة في ابتكار وتطوير الأفكار الأولية.

 

وترمي مرحلة "توليد الأفكار والاختبار" إلى رسم رحلة المتعامل وتحديد لائحة بكافة الحلول المحتملة للتحدي المطروح من أجل بلوغ الأهداف المنشودة التي تم تحديدها في نهاية المرحلة السابقة.

 

أما مرحلة "عرض الحالة" فعند الانتهاء من وضع نماذج أولية للمبادرات واختبارها وتعديلها بشكل مستمر لإعادة تصميم رحلة المتعامل يمكن لفريق العمل المضي قدما نحو المرحلة التالية وقد تكونت لديه فكرة واضحة عن المبادرة "مجموعة المبادرات" التي يرغب بتطبيقها لتغيير رحلة المتعامل نحو الأفضل ويلزم فريق العمل تحضير وتقديم عرض لفريق المدراء العموم للاعتمادات اللازمة .

 

وفي مرحلة "التطبيق والمتابعة" يقوم الفريق بالعمل على تطبيق التغييرات اللازمة لرحلة المتعامل عن طريق تنفيذ المبادرات المعتمدة ورفع التقارير بمدى التقدم فيها وذلك بالتعاون مع مركز نموذج دبي .

 

 

المزيد من أخبار الإمارات

المزيد عن هذا الخبر

تعليقات

المزيد في سياسة واقتصاد

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »