محمد بن راشد يطلق السياسة الوطنية لتمكين ذوي الإعاقة "أصحاب الهمم"

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم سياسة وطنية متكاملة لتمكين ذوي الإعاقة بالإمارات وأعاد سموه تسميتهم ليكون مسماهم الرسمي "أصحاب الهمم".
محمد بن راشد يطلق السياسة الوطنية لتمكين ذوي الإعاقة
إطلاق اسم أصحاب الهمم بدلا من ذوي الإعاقة
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 18 أبريل , 2017

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي خلال عرض نظمته وزارة تنمية المجتمع اليوم، السياسة الوطنية لتمكين ذوي الإعاقة.

 

وأعلن سموه بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، عن إطلاق اسم أصحاب الهمم بدلا من ذوي الإعاقة وأمر بتحديد مسؤول في جميع المؤسسات والجهات الخدمية يعنى بالنظر والعمل على تسهيل واعتماد خدمات مخصصة لذوي الإعاقة ويكون بمسمى "مسؤول خدمات أصحاب الهمم".

 

 

كما أعلن سموه تأسيس المجلس الاستشاري لأصحاب الهمم والذي يضم في عضويته أفراد من المجتمع معنيين بتقديم المشورة والرأي لتحقيق أهداف السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم، وفق وكالة أنباء الإمارات.

 

 

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم " إعاقة الإنسان هي عدم تقدمه وبقائه في مكانه وعجزه عن تحقيق الإنجازات وما حققه أصحاب الهمم في مختلف المجالات وعلى مدى السنوات الماضية من إنجازات هي دليل على أن العزيمة والإرادة تصنع المستحيل وتدفع الإنسان إلى مواجهة كل الظروف والتحديات بثبات للوصول إلى الأهداف والغايات".

 

 

وأضاف سموه " اطلعنا اليوم على استراتيجية قطاع تنمية المجتمع والتي تتضمن توجهات مستقبلية مبشرة بتطوير شامل لجميع أفراد المجتمع وفئاته المختلفة كما أطلقنا السياسة الوطنية لتمكين ذوي الإعاقة والتي سنقوم بموجبها بإطلاق مسمى "أصحاب الهمم" عليهم نظرا لجهودهم الجبارة في تحقيق الإنجازات والتغلب على جميع التحديات".

 

 

وتابع سموه "مؤسساتنا اليوم ستبدأ بتجسيد اهتمامنا الكبير والراسخ في هذه الفئة حيث سيتم تحديد مسؤول خاص لتسهيل خدمات أصحاب الهمم كما سينشأ مجلس خاص يضم مؤسسات حكومية اتحادية ومحلية وأفراد من المجتمع بتقديم المشورة بهدف على التطوير الدائم للخدمات وإيجاد الحلول للتحديات التي تعوق دمج هذه الفئة في المجتمع".

 

 

وسيقوم المجلس بالنظر في التحديات وتقديم الحلول المناسبة لتحقيق الأهداف المرجوة خلال مدة زمنية قياسية.

 

 

وتؤكد السياسة الوطنية لتمكين ذوي الإعاقة على إيجاد مجتمع دامج خالي من الحواجز يضمن التمكين والحياة الكريمة للأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم من خلال رسم السياسات وابتكار الخدمات التي تحقق لهم التمتع بجودة حياة ذات مستوى عال والوصول إلى الدمج المجتمعي وتحقيق المشاركة الفاعلة وتعزيز الفرص المتكافئة ودعم وتمكين الأفراد والأسر للقيام بأدوارها.

 

 

 

وتقوم السياسية الوطنية لتمكين الأشخاص أصحاب الهمم على تمكين أصحاب الهمم عبر ستة محاور رئيسية وهي " محور الصحة وإعادة التأهيل " وذلك من خلال ضمان رعاية صحية شاملة وعالية الجودة تسهم في توسيع خدمات وبرامج الرعاية الصحية لجميع الفئات والأعمار وتوسيع نطاق خدمات العيادات وإلزامية المسوحات النمائية وتطوير برامج التأهيل وإعادة التأهيل بعد الحوادث وتطوير برامج صحية خاصة للمسنين ذوي الإعاقة مع توفير مجموعة من الفحوصات الطبية في مراحل ما قبل وأثناء وبعد الولادة للوقاية من الإعاقة.

 

 

ويتضمن المحور كذلك تقديم التشخيص لذوي الإعاقة بدقة وجودة عالية والاستثمار في تطوير بحوث ودراسات الإعاقات والمتلازمات الوراثية والأمراض النادرة التي تسبب الإعاقة وإطلاق برنامج وطني للكشف المبكر والتشخيص للإعاقات والتأخر النمائي متضمنا إجراء فحص حديثي الولادة وفحص المقبلين على الزواج.

 

 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة