الإمارات: الغرير يطلق شبكة أعمال الخير في العالم العربي

أطلق عبد العزيز الغرير شبكة أعمال الخير في العالم العربي، بهدف توفير التعليم للأسر وللأطفال والشباب، طالباً من الجميع الانضمام إليه في بناء هذا النظام الذي تحتاج إليه مجتمعاتنا.
الإمارات: الغرير يطلق شبكة أعمال الخير في العالم العربي
عبد العزيز الغرير:نصف سكان البلدان الإسلامية يعانون الفقر والأمراض والبطالة
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 12 أكتوبر , 2016

أطلق عبد العزيز الغرير رئيس مجلس إدارة مؤسسة الغرير وعضو مجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي أمس شبكة أعمال الخير في العالم العربي، بهدف توفير التعليم للأسر وللأطفال والشباب، طالباً من الجميع الانضمام إليه في بناء هذا النظام الذي تحتاج إليه مجتمعاتنا، لتكون المبادرة عامل تحفيز لإطلاق المزيد من الأعمال المتكاملة الجماعية.

 

ووفقا لصحيفة البيان، قال الغرير في كلمته في مستهل جلسة «العمل الخيري في العالم الإسلامي: توظيف فائض رأس المال غير المستثمَر لتحفيز التنمية الاجتماعية» من أعمال اليوم الأول للقمة العالمية للاقتصاد الإسلامي، إن حجم العمل الخيري الإسلامي يتراوح سنوياً من 250 ملياراً و1 تريليون دولار.

 

 

لافتاً في الوقت نفسه إلى أن حوالي نصف سكان العالم الإسلامي والذين يشكلون حوالي ربع سكان العالم، يعانون من عدد من المشكلات المتمثلة في الفقر وتفشي الأمراض والبطالة والافتقار إلى تعليم عالٍ جيد، مضيفاً إن الكثير من المؤسسات والجمعيات الخيرية والحكومات حل تلك المشكلات، إلا أنها لم تنجح في ذلك بمفردها.

 

 

وأضاف: «ينبغي على المؤسسات الخيرية تطوير منظومة جديدة لتحقيق الأهداف المرجوة، أولها لا بد من وجود تأثير ملموس، وثانياً لا بد من التحلي بالشفافية والمسؤولية، وثالثاً الابتكار لإيجاد الحلول التي من شأنها مساعدتنا على ذلك.

 

 

وأوضح الغرير أن مؤسسة»الغرير للتعليم«تسعى لتوفير التعليم للطلاب الشباب الفقراء وذوي الدخل المحدود، ما يعكس التأثير الملموس للعمل الخيري.

 

 

 

وأشارت كلير وودكرافت، الرئيس التنفيذي لـ»مؤسسة الإمارات«، إلى أنها لاحظت من خلال خبرتها على مدار السنوات الماضية أن هنالك مبادئ أساسية يمكن تطبيقها للمساعدة على تعظيم تأثير العمل الخيري، وبالتركيز على تحقيق النتائج المرجوة تم التحول من مجموعة متنوعة من النشاطات إلى التركيز على مجال رئيسي واحد هو الشباب الذي يمكن من خلاله إحداث تأثير كبير على المدى الطويل.

 

 

وأكدت ميساء جلبوط، الرئيس التنفيذي لمؤسسة»الغرير للتعليم«، أن العالم الإسلامي يحظى بتاريخ رائع في ممارسة العطاء والعمل الخيري والمبادرات الجيدة والمستدامة من خلال مؤسسات، مثل جامعة الأزهر في مصر، وشبكة المقاصد في لبنان التي تركز على تعليم الأيتام والأطفال من العائلات محدودة الدخل.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج