عبد الله القرق: الوفاء للجيل الاول

يتحدث عبد الله القرق رئيس مجموعة عيسى صالح القرق عن الفرص التي يقدمها إكسبو 2020 للمجموعة، وعن ثبات مجموعة شركات القرق على مبادئ الجيل الأول المؤسس بالابتعاد عن التمويل الذي يحمل أي مخاطرة ائتمانية فعندها نقول "لا اقتراض". أما عن البورصة فلا ترى المجموعة حاجة لإدراج أسهمها فيها لأسباب عديدة. فهل استكان الجيل الثاني بعد تولي القيادة من المؤسسين، وما أهم المخاطر التي تهدد الشركات العائلية، وماذا عن خطط الشركة المستقبلية في أعمالها المحلية والإقليمية؟ حول كل ذلك يجيبنا عبد الله القرق
عبد الله القرق: الوفاء للجيل الاول
عبد الله القرق رئيس مجموعة عيسى صالح القرق
بواسطة Samer Batter
الثلاثاء, 23 يونيو , 2015

يؤكد عبد الله القرق رئيس مجموعة عيسى صالح القرق على محدودية تأثير تراجع أسعار النفط العالمية على البيئة الاستثمارية في دبي ودولة الإمارات، مؤكدا مواصلة شركات المجموعة تحقيق مستويات عالية من النمو والربحية. فكيف تنظر مجموعة عيسى صالح القرق إلى السوق وما هي الاعمال الضالعة فيها حاليا؟ يجيب عبد الله بالقول: تركز مجموعة عيسى صالح القرق على العديد من المنتجات والأعمال تشمل قطاعات التجزئة والبناء والإنشاءات والمشاريع الصناعية والمشتركة تنضوي تحتها 25 شركة، تندرج 20 منها في إطار المجموعة، تشمل شركات الأثاث وصناعة الحديد، وشركات التبغ.

و تتصل 5 شركات منها بشركات عالمية منها سيمنس، يونيليفر، فوسروك، سمولان. وغذا ما تطرقنا للحديث عن صناعة الحديد، فإن مجموعة عيسى صالح القرق تدير شركات صهر الحديد وسبك المعادن لإنتاج أنابيب ضخمة تستخدم في عدة مجالات أهمها النفط وبالتالي تقوم المجموعة بتصديرها إلى الخارج، حيث يعتبر الاستثمار في سبك المعادن أفضل من الاستثمار في الصناعات الأخرى خصوصاً بعد انخفاض أسعار الحديد في السوق المحلي. ونحن نصدر منتجات مصاهر الحديد في صناعات البترول وهو مجال أفضل بالنظر لتراجع أسعار الحديد.

ويضيف :مجموعة عيسى صالح القرق هي شريك إقليمي معتمد ل 372 علامة تجارية عالمية من مختلف أنحاء العالم. أهمها الشركة البريطانية الأمريكية للتبغ، والتي تستمر شراكتنا معها لأكثر من 52 سنة وشركة دنلوب التي تستمر شراكتنا معها لأكثر من 35 سنة، ووكالات الشركة تشمل 372 وكالة تجارية.

تأثير تراجع النفط
لا تأثير لأسعار النفط على قطاع التجزئة، هذه فحوى رؤية القرق لتقلبات أسعار النفط الحالية، فمع انخفاض أسعار النفط يبرز السؤال هل هناك أي توجه للمجموعة للاستثمار في مجال معين؟ يقول القرق: مع انخفاض أسعار النفط ازدادت مشاريع القطاع الحكومي والقطاع الخاص، أما في ما يخص المجموعة حيث أن إحدى شركاتنا في مجال الخشب، وهي شركة المشربية تعمل في مجال النجارة والمطابخ والمنتجات البيضاء والأبواب والنوافذ، وأنجزنا بعض المشاريع بنجاح مثل ( سيتي ووك 1 ، سيتي ووك 2 ). وباعتبار المجموعة وكلاء لشركة سيمنس فقد أنجزت المجموعة العديد من مشاريع الإنارة ابتداءاً من البنية التحتية لتلك المشاريع.

وبهذا لم نلاحظ سوى زيادة في المشاريع الحكومية والمشاريع الأخرى. لم يكن هناك أي تأثير سلبي مع انخفاض أسعار النفط، إلا في ما يتعلق بقطاع التجزئة حيث تدير المجموعة العديد من شركات التجزئة أهمها : (آي دي ديزاين، بيتر لايف ، يونايتد كولورز أوف بينيتون. لاحظنا انخفاضا في القوة الشرائية للجالية الروسية والصينية إذا ما قارناها بالقوة الشرائية الآسيوية مثل الهنود، لكن مع انخفاض عدد الجالية الروسية في دولة الإمارات فقد أثر ذلك سلباً على قطاع التجزئة عموماً.

وعن الفرص في إكسبو 2020 أمام المجموعة، يجيب قائلا: تكمن فرصتنا في عدد كبير من المشاريع المتنوعة نظرا لكوننا نعمل كمقاول ثانوي لمشاريع البناء والإنشاءات ، وذلك بسبب تركيز تجارة مجموعة عيسى صالح القرق في المجال الثانوي للمقاولات والبناء حيث توفر جميع المواد الأولية كالحديد والأخشاب ومواد البناء. وتزود المجموعة أي مشروع كان بتلك المواد الأولية وبالتالي أياً كان المشروع سيعود بالمنفعة لصالح المجموعة ولدينا شركتان هما الصمصام وميتال جروب، وسترى فرصنا في إكسبو في عدد كبير من المشاريع المتنوعة من فنادق ومستشفيات، حيث تغطي أنشطتنا كل الجوانب. وفي التجارة نستند لأسلوب محافظ يجعلنا غير معرضين للمخاطر.

كيف تجد أداء الشركات العائلية في منطقة الخليج العربي، بالنظر إلى تمثيلك للجيل الثاني؟
أنا من الجيل الثالث وأكبر حفيد، وهناك 3 مساهمين أساسيين من الأسرة، والشركات تمول الشركات العائلية السوق المحلي في منطقة الخليج العربي بدورة تجارية بطريقة غير مباشرة، ومن هنا تكمن أهميتها وأهمية تطورها واستمرارها. فلدينا منتجات تمول السوق بالمساهمة بالدورة التجارية التي يستفيد منها تجار التجزئة بطريقة غير مباشرة.

هل هناك أي امتداد إقليمي لمجموعة عيسى صالح القرق؟ وكيف تصف أدائها؟
تمتد المجموعة من دولة الإمارات العربية إلى سلطنة عمان وقطر والمملكة العربية السعودية، حيث تمت دراسة جميع المشاريع بطريقة جميلة وملموسة بتلك البلدان، ولكن السوق الإماراتي يعتبر السوق الأكبر والأفضل باعتباره السوق الأكثر تحضراً تجارياً في التجزئة، يليه السوق العماني. ففي عُمان مجال أوسع للعمل التجاري من حيث توفر مشاريع مدروسة، وكذلك الحال في السعودية.

تنفرد الشركات العائلية باستقرار راسخ في بلدانها سواء كانت نتيجة للدعم الحكومي أو استفرادها في السوق من حيث الأسبقية، فهل يقاس النجاح بالاداء في الخارج؟ وهل يمكن ربط نجاح الشركات العائلية في الأسواق المحلية مع نجاحها في حال استثمرت في أسواق أخرى؟

يعتمد نجاح أي شركة عائلية على فلسفتها وطبيعة دراستها للسوق. وشركتنا تتبنى أسلوبا محافظا جدا في المخاطرة وحتى المؤسس لم يكن يخاطر، وبدون أي قروض من البنك أو مخاطرة مالية من الناحية الخاصة أو الناحية التجارية، كثير من الشركات العائلية تخاطر بنسبة قد تصل إلى 70 % من رأس المال .لكن مؤسس مجموعة عيسى صالح القرق لم يخاطر في أي قرض من أي بنك من الناحيتين الشخصية والتجارية، حيث تتبع جميع ملكيات عقاراتنا وأصولنا لنا بنسبة 100 % في دولة الإمارات أو خارجها، بدون رهن أو قروض.

ما هي أهم التهديدات التي تواجه الشركات العائلية، وما مدى قبول تولي شخص من خارجها لإدارتها؟
هناك العديد من العوامل التي تؤثر على الشركات العائلية أهمها الخلافات العائلية، حيث يتطلب وجود تفاهم وانسجام عائلي لإدارة هذه الشركات، وتعتمد بالأساس على أسلوب مؤسس الشركة بإيجاد نمط معين من العمل، وبالتالي يتوجب على من يخلفه التقيد بنفس الشروط، وأن يتبع ذات أسلوب المؤسس الأول ودوره ليضمن استمرارية وبقاء الشركة. وذلك بشرط وجود الكفاءات في العائلة لتتمكن من إدارة الشركة وإلا فإنه يتوجب تعيين الكفاءات من خارج العائلة. لكن الحرص على مصلحة الشركة يتطلب أن يديرها أصحابها، فأنا الوحيد من العائلة فيما يتولى باقي الإدارات، أشخاص من مختلف الدول حول العالم من أوروبا وآسيا وغيرها.

كيف تواجهون الاضطرابات وتقلبات السوق، ودور الوكالات الحصرية؟
نعمل في مجالات تحتاجها السوق المحلية وهي مجالات متنوعة. وتفضل الشركات العالمية أن تحافظ على علاقاتها الوطيدة معنا بعد علاقة عمرها عشرات السنوات فالأسهل لهم أن يحافظوا على علاقاتهم معنا، فلدينا مثلا أكثر من 12 ألف زبون لمنتجات التبغ التي نملك وكالة حصرية لها.

هل مجموعة عيسى صالح القرق مدرجة بأسهم البورصة، لتوفر تمويلا قد يتيح لها التوسع بعشرات الأسواق؟
دخل الشركة وفير جداً والحمد لله، ونحن لسنا بحاجة لأي مردود إضافي، كما أننا لا نستعجل تحقيق المزيد الأرباح، ونعمل بتأن وسلامة وبأسلوب محافظ بدون مخاطر للحصول على أرباحنا مهما تطلب الوقت. ولا أحتاج لأموال الآخرين لزيادة كفاءة الشركة كما أننا لسنا في عجلة من أمرنا، وإن ضاعت فرصة فهناك غيرها، وما يضيع ليس رزقا مكتوبا لنا، فسيأتي غيره. نستثمر في أسهم شركات كبرى لا نبيعها بل نكتفي بالاستثمار فيها. ولله الحمد نتمتع باكتفاء ذاتي يتيح لنا الاختيار في أي قطاع نستثمر، وفي أي بلد نفتتح مكاتب لأعمالنا.

ما تعليقك على الاتهامات الموجهة للشركات العائلية بأن الأجيال الجديدة لا تضيف أي جديد لصالح تلك الشركات؟
نحن نمشي على خطى الجيل الأول، فقد كان جدي يطلب مني أن أعمل بهدوء، وأن أتذكر أنه لا داعي للنمو بسرعة كبيرة. وحين نرى أن نسبة نمو المجموعة يتراوح بين 4 % إلى 8 % سنوياً فهذا شيئ جيد وهو يتسق مع الخطوات التي وضعت لنا من قبل الجيل الأول، وهذا ليس اجتهاداً شخصياً مني.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة