طرد العمالة يهز قطاع المقاولات في السعودية

قطاع المقاولات في السعودية تضرر بشدة بعد أن شنت الجهات الأمنية حملات مكثّفة لتعقب العمال غير الشرعيين وكفلائهم وأصحاب الأعمال التي يشتغلون بها.
طرد العمالة يهز قطاع المقاولات في السعودية
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 07 نوفمبر , 2013

تضرر قطاع المقاولات في السعودية بشكل كبير بسبب طرد العمالة الأجنبية المخالفة من البلاد وتوقف أكثر من 40 بالمئة شركات المقاولات الصغيرة والمتوسطة في المملكة.

 

وشنت الجهات الأمنية السعودية حملات مكثّفة في أنحاء المملكة لتعقب العمال غير الشرعيين وكفلائهم وأصحاب الأعمال التي يشتغلون بها، بعد أن انتهت فترة السماح التي منحتها الرياض لهؤلاء العمال لتوفيق أوضاعهم وفق قوانين العمل الجديدة الأحد الماضي، وترحيل العمال غير الشرعيين.

 

وارتفعت أجور عمال البناء في المملكة العربية السعودية بنسبة 30 بالمئة بسبب النقص الشديد في العمالة إثر الحملات المكثفة.

 

وقالت صحيفة "الحياة" السعودية إن حملات التفتيش التي أعقبت مهلة تصحيح أوضاع العمالة تسببت بوقف 40 بالمئة من شركات المقاولات المتوسطة والصغيرة العاملة في المملكة.

 

وأرجع العاملون توقف عمل تلك الشركات إلى عدم كفاية مهلة تصحيح أوضاع عمالتها، خصوصاً في ما يخص تغيير المهن، إضافة إلى توقف عملية استبدال العمالة بين شركات المقاولات التي كانت يعتمد عليها الكثير من تلك الشركات، مطالبين بمنح شركات المقاولات استثناءات في الاستقدام.

 

ويرى خبراء أن ملاحقة العمالة المخالفة وما نتج عنها من إضرار بسوق العقارات سينعكس على المشاريع الكبيرة؛ والحكومية منها التي تعاني أصلاً من التعثر في إنهائها حتى بات ظاهرة متكررة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة