السعودية: شركات المقاولات تطلب تعديلات على برنامج "نطاقات"

طالبت شركات المقاولات الوطنية وزارة العمل بضرورة إجراء تعديلات على برنامج "نطاقات" الذي بدأ تطبيقه أمس السبت.
السعودية: شركات المقاولات تطلب تعديلات على برنامج
Real Estate
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 27 نوفمبر , 2011

ذكر تقرير اليوم الأحد أن شركات المقاولات الوطنية في المملكة العربية السعودية طالبت وزارة العمل بضرورة إجراء تعديلات على برنامج "نطاقات" الذي بدأ تطبيقه أمس السبت وأن تلك الشركات تضع في الاعتبار الوضع الخاص لقطاع المقاولات بما يتلاءم مع المتطلبات على أرض الواقع.

 

ويصنف برنامج "نطاقات" المنشآت إلى ثلاث نطاقات حسب معدلات التوطين المحققة بتلك المنشآت، ويعد "نطاقات" برنامجاً بديلاً لنظام نسبة "السعودة" في القطاع الخاص الذي بدأت الحكومة في العام 1994 بتطبيقه حيث يهدف إلى إلزام القطاع الخاص (الأهلي) بتحقيق توازن في نسب العاملين بين الأجانب والسعوديين الذين يجدون أنفسهم عاطلون عن العمل في أكبر بلد مصدر للخام في العالم.

 

ووفقاً لصحيفة "عكاظ" السعودية، ذكرت تلك الشركات أن العمل في مجال المقاولات يختلف عن الأعمال في القطاعات الأخرى، الأمر الذي يفسر عدم وجود رغبة لدى الشباب السعوديين للعمل في مثل الأعمال الشاقة التي تتطلب البقاء في العراء لساعات طويلة، مؤكدة، أن برنامج "نطاقات" المتعلق بتحفيز المنشآت على توطين الوظائف يعتبر من أفضل ما وجد حتى الآن لتطبيق السعودة.

 

ويصنف برنامج نطاقات، المنشآت إلى ثلاث نطاقات ملونة، الخضراء والصفراء والحمراء، حسب معدلات التوطين المحققة بتلك المنشآت بحيث تقع المنشآت المحققة لنسب توطين مرتفعة في النطاق الأخضر بينما تقع المنشآت الأقل توطيناً في النطاقين الأصفر ثم الأحمر على التوالي حسب نسبها. وستفرض عقوبات تتمثل في منع تأشيرات استقدام ورخص عمل والسماح للعاملين فيها بالانتقال لمنشآت أخرى

 

وبحسب صحيفة "عكاظ" اليومية، ذكر رئيس لجنة المقاولات في غرفة المنطقة الشرقية صالح السيد أن برنامج "نطاقات" بصيغته الحالية يصعب تطبيقه، خصوصاً أن هناك متطلبات لا تزال غير متوفرة لدى الوزارة ومكاتب العمل في المنطقة الشرقية.

 

وذكر "السيد" أن المرحلة المقبلة تتطلب التحرك المشترك بين وزارة العمل والغرف التجارية وشركات المقاولات، من أجل عقد ورش عمل تتناول مختلف القضايا والهموم التي تواجه كل الأطراف، من أجل الحصول على الصيغة المثلى وتطبيق البرنامج بالشكل المطلوب.

 

وأعلن "السيد" أن شركات المقاولات على استعداد تام لاستقبال جميع طالبي العمل في شركات المقاولات، بيد أن المشكلة تكمن في عدم وجود قاعدة بيانات دقيقة تتعلق بطالبي العمل في المنطقة، كما أن مكاتب العمل لا توجد لديها المعلومات المتعلقة بطالبي العمل، وبالتالي هناك ثغرة واضحة ينبغي سدها خلال الفترة المقبلة.

 

وكشف "السيد" النقاب عن اقتراح تقدمت به لجنة المقاولات في غرفة الشرقية يتضمن استعدادها لاستيعاب جميع طالبي العمل في المنطقة، من خلال التعاون مع وزارة العمل وتوفير البيانات المطلوبة، مشدداً على أهمية وضع أطر وأنظمة صارمة على الشباب السعوديين لعدم ترك العمل خلال فترة معينة، خصوصاً أن شركات المقاولات تواجه مشكلة حقيقية تتمثل في تسرب العمالة الوطنية بعد فترة وجيزة من العمل.

 

وقال إن الرواتب التي اقترحتها شركات المقاولات لطالبي العمل لا تقل عن 3 آلاف ريال شهرياً، ما يحفز الشباب على الانخراط في الأعمال المهنية في قطاع المقاولات، مبيناً، أن الرواتب التي تقل عن ثلاثة آلاف ليست مشجعة للشباب.

 

وأكد أحمد العبيد مدير مكتب العمل والعمال في المنطقة الشرقية، بدء تطبيق "نطاقات" على جميع المنشآت، مشيراً إلى أن النظام الآلي المستخدم يضمن التطبيق العادل للبرنامج، خصوصاً أنه يتعامل بنفس المعايير على مختلف المنشآت، مضيفاً أن نسبة التوطين تمثل وسيلة المفاضلة الوحيدة بين المنشآت، إضافة إلى أنه يضمن الشفافية في التعامل.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة