Arabian business

منتظر الزيدي يرشق الرئيس الأمريكي بحذائه ويصفه بالكلب

مازن بغدادي
الأحد، 14 ديسمبر 2008
منتظر الزيدي يرشق الرئيس الأمريكي بحذائه ويصفه بالكلب
رشق الصحفي العراقي "منتظر الزيدي" حذاءه باتجاه الرئيس الأمريكي "جورج بوش" ورئيس الوزراء العراقي "نوري المالكي" عندما كانا يتصافحان في مقر الأخير مساء الأحد، وهتف في الوقت ذاته قائلاً "هذه قبلة الوداع يا كلب".

وسيطر مسؤولون أمنيون عراقيون وضباط أميركيون بزي مدني على الصحفي واقتادوه خارج الغرفة وهو يقاوم ويصرخ.

وقد ابتسم "بوش" بسخرية على ما حدث، وطلب من الحضور الهدوء ومتابعة المؤتمر، فيما بانت مظاهر التوتر على رئيس الوزراء العراقي الذي حاول صد الحذاء الثاني كي لا يطال "بوش".

وقلل "بوش" في مؤتمره الصحفي المشترك مع "المالكي" من شأن الحادث قائلاً: لم أشعر بأدنى تهديد، وأضاف: إن الصحفي قام بذلك من أجل جلب الاهتمام، وإن هذه الأمور تحدث في البلاد الديمقراطية، على حد تعبيره.

كما أصدرت قناة البغدادية الفضائية العراقية التي يعمل فيها الصحفي "الزيدي" بياناً تطالب فيه السلطات العراقية بالإفراج عنه تماشياً مع الديمقراطية وحرية التعبير التي وعد العهد الجديد والسلطات الأمريكية بها، بحسب البيان.

يذكر أن قناة البغدادية تأسست في أيلول عام 2005، وهي مملوكة لرجل الأعمال العراقي "عون حسين الخشلوك"، وهي قناة مستقلة وتبث من المدينة الإعلامية في القاهرة، وتعاقب على إدارتها عدد من الشخصيات منهم "أرشد ياسين" وهو سفير عراقي سابق، والقانوني والمفكر "عبد الحسين شعبان"، ولديها شبكة مراسلين داخل العراق.

وكان "بوش" الذي وصل الأحد إلى بغداد قد أجرى محادثات مع الرئيس العراقي "جلال الطالباني" تناولت العلاقات الثنائية وآخر تطورات الوضع في العراق، ووقع مع "المالكي" الاتفاقية الأمنية التي تنظم بقاء القوات الأميركية في العراق حتى عام 2011.

وتعد هذه الزيارة الرابعة لبوش إلى العراق منذ إطاحة القوات الأميركية بنظام الرئيس السابق "صدام حسين" في أبريل 2003.

اشترك بالنشرة الإخبارية لأريبيان بزنس بالنقر هنا.
المزيد من أخبار العراق

تعليقات

المزيد في سياسة واقتصاد

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »