السعودية مريم بن لادن أول سباحة تعبر خور دبي و قناة دبي المائية

حققت السباحة السعودية الدكتورة مريم صالح بن لادن طبيبة الأسنان والناشطة في مجال العمل الإنساني انجازا جديدا يضاف إلى إنجازاتها العالمية بعد قيامها بالسباحة في خور دبي و قناة دبي المائية لمسافة 24 كيلومترا صباح أمس.
السعودية مريم بن لادن أول سباحة تعبر خور دبي و قناة دبي المائية
أول رياضية تخوض هذا التحدي
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 11 مارس , 2017

حققت السباحة السعودية الدكتورة مريم صالح بن لادن طبيبة الأسنان والناشطة في مجال العمل الإنساني انجازا جديدا يضاف إلى إنجازاتها العالمية بعد قيامها بالسباحة في خور دبي و قناة دبي المائية لمسافة 24 كيلومترا صباح أمس.

 

وأقيم هذا الحدث تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي ونظمه مجلس دبي الرياضي بدعم من سلطة مدينة دبي الملاحية وهيئة الطرق والمواصلات في دبي و شرطة دبي والإنقاذ البحري في اطار التزام السباحة السعودية باستمرار دعم الأيتام من اللاجئين السوريين، وفقا وكالة أنباء الإمارات.

 

 

استهلت الدكتورة مريم مغامرة التحدي في تمام الساعة الخامسة صباح أمس انطلاقا من مدخل القناة جهة الخور في الشندغة والتي تعد وجهة دبي التاريخية واستطاعت تحقيق هذا الانجاز الجديد بوصولها إلى نقطة النهاية في الساعة الثانية وعشر دقائق بعد ظهر ذات اليوم عند محطة قناة دبي المائية المقابلة لفندق فور سيزنز.

 

 

وخلال السباحة التي استغرقت 9 ساعات و 10 دقائق لتحطم جميع الأرقام القياسية السابقة لها صارعت الدكتورة مريم التيارات المائية القوية التي واجهتها عند مدخل القناة وعند المصب وعبرت خلالها العديد من التحديات على امتداد المسافة مارة بأبرز المعالم السياحية في دبي.

 

 

وبعد وصولها الى خط النهاية عبرت الدكتور مريم عن شكرها وامتنانها للدعم الذي قدم لها مشيدة بدعم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لرعاية سموه الكريمة وأعضاء الفريق الذين عملوا بجد طوال الشهر الماضي من أجل إنجاح هذا الحدث.

 

 

وعبرت عن فخرها كونها أول رياضية تخوض هذا التحدي وتحقق الإنجاز باجتياز مسافة 24 كم سباحة على طول خور دبي و قناة دبي المائية منوهة إلى صعوية التجربة نظرا لوقت الإعداد الذي كان قصيرا جدا ولم يتجاوز الشهر الواحد.

 

 

وأكدت أن هذا الحدث جزء من التزامها التام برفع مستوى الوعي والمساهمة في تخفيف معاناة اللاجئين السوريين ممن فقدوا والديهم وذويهم الذين تشردوا من ديارهم وتوزعوا على العديد من بلدان العالم و يعد بمثابة تحفيز للمزيد من النساء في العالم العربي لاستغلال قدراتهن ومهاراتهن الرياضية لتحقيق أهداف قد يظن البعض أنها بعيدة المنال بالنسبة لهم.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج